أحدث الأخبارشؤون اوروبييةفلسطينمحور المقاومة

في تصويت الاتحاد الأوروبي نجاح فلسطيني وفشل صهيوني

مجلة تحليلات العصر الدولية

بتصويت الاتحاد الأوروبي بأغلبية ساحقة، أمس الأربعاء، لصالح مواصلة تقديم المساعدات لشعبنا، يمكن تسجيل فشل ساحق لسياسة الابتزاز والتزييف والعنصرية التي يمارسها لعدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني؛ والتي حاول اللوبي الصهيوني تحريض البرلمان الأوروبي لممارستها ضد شعبنا، عبر دفعه للتلويح بوقف المساعدات السنوية التي يخصصها للشعب الفلسطيني، خاصة لقطاع التربية والتعليم ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” بتنفيذ اشتراطات تتعلق بالهوية والانتماء والرموز والثوابت الوطنية.
وعلى النقيض يمثل القرار انتصار للشعب الفلسطيني وقيمه، وانتصار لكل الأحرار الذي بذلوا جهدا لمواصلة انحياز ممثلي الشعوب الأوروبية لقيم الحق والعدل والمساواة والحرية.
تصويت البرلمان الأوروبي بتقديم 55 مليون دولار لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا”، لن ينقل اللاجئين الذين تدعمهم الأونروا من الفقر إلى الرفاهية.
ولن يساهم هذا المبلغ الرمزي في وضع حد لمعاناة اللاجئين الممتدة على مدار 73 هي عمر النكبة الفلسطينية عام 1948 والتي سمح الاتحاد الأوروبي بحدوثها، عبر صمته المخجل.
النكبة التي ترتب عليها اغتصاب أرض ووطن شعب كامل وترحيله عن بيوته ومزارعه، عن آماله وأحلامه الجميلة التي بناها في وطنه الذي كان يعيش فيه بسلام، إلى أن حولته العصابات الصهيونية الإرهابية إلى حمامات من الدم.
إلا أن لقرار الاتحاد الأوروبي مواصلة دعم الأونروا قيمة معنوية كبيرة، حيث يجدّد الأمل لدى الشعب الفلسطيني بحتمية استعادة حقوقه المشروعة التي أيدتها القرارات الأممية، وعلى رأسها عودة اللاجئين إلى بيوتهم وأراضيهم التي هجروا منها قسرا، ويثبت مواصلة انحياز العالم للشعب الفلسطيني ولنيل حقوقه المشروعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى