أحدث الأخبارفلسطين

في ذكرى اليوم العالمي لضحايا العدوان على الأطفال الابرياء ما زال الاحتلال الصهيوني يعتدي على اطفالنا الفلسطينيين .

قالت تمارا حداد كاتبة وباحثة في الشأن الفلسطيني مع استمرار الصراع الإسرائيلي_ الفلسطيني واشتداد الأزمة دون إيجاد أفق سياسي للشعب الفلسطيني أدى نتائج هذا الصراع إلى ترسيخ وتعزيز تداعيات سلبية على المجتمع الفلسطيني وبالتحديد الاطفال الفلسطينين الذين اضطهدوا ،وما زالوا يعانون من وجود الاحتلال بصورته القمعية واستخدام ترسانة القتل العمد والاعتقال والطرد والابعاد للطفل الفلسطيني .

أكدت حداد أن الأمر الذي جعل الطفل الفلسطيني يعيش في حالة من الاغتراب النفسي بسبب آثار الاحتلال والعيش بطريقة مختلفة عن أطفال العالم،لافتة إلى أن حماية الطفل الفلسطينى سواء في القدس أو الضفة الغربية أو قطاع غزة بحاجة لتعزيز المنظومة المحلية والإقليمية والدولية لحماية

وأشارت إلى أن أن أطفال غزة عانوا سنوات طوال من الحروب هذا جعل الطفل غير متوازن للعيش بشكل طبيعي بسبب الحقوق الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية المسلوبة من الاحتلال الذي يبرهن كل يوم سياساته العنصرية رغم العديد من الاتفاقيات الدولية التي تحمي الاطفال الابرياء.


ولا ننسى أن مئات الشهداء خلال العام كانوا من الأطفال دون ذنب يفتعله والتي من المفترض النظر إلى الأطفال الفلسطينيين بعين يحفظ الحق الانساني لهم وحماية أدميتهم الطبيعية بعيش كريم وحقوق لا غنى عنها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى