أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

في ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

مثل اليوم 24اغسطس عام1982م
أعلن الهالك عفاش عن تأسيس المؤتمر الشعبي العام وميثاقه الوطني..،
وبما أني شاهدعيان عن المخاض الذي
سبق تاريخ تأسيسه والأحداث المتعاقبه
التي عصفت بالجمهوريه العربيه اليمنيه
منذ إغتيال الجارة الكُوبرى للرئيس الشهيد ابراهيم محمد الحمدي الى اليوم،
فإني سأدلوا بشهادتي بإختصار معتمدا على ذاكرتي ..مستعينا بالله أقول :-

*اولا المخاض الذي سبق التأسيس:-
لاشك انه نتج عن مخاض عسر،بدايةمن الرئيس الشهيد/ابراهيم الحمدي الذي يعتبرصاحب الفكرةوواضع بذرته الأُولى، ثم تدخل في عملية ولادته الكثير منهم الإخوان الذين شاركوا بقوة في صياغة
مضامينه فولد المؤتمر الشعبي مشوها،
هذ يدل على ان الأحزاب الأيدولوجية كانت موجودة وتعمل في الخفاء،وكانت
على تواصل واتصال بالخارج،حتى أن
قرار صنعاء كان ايام عفاش من الخارج،

*ثانيا :- مرحلة التأسيس:-
نتيجة لوجود تلك الأحزاب باليمن فقد
نشط الأمن الوطنيأ لعفاشي في ملاحقة
ورصد تحركات جميع قاداة تلك الأحزاب
فشعر عفاش بالخطر،حينها إستطاع أن يجمعهم بالتهديد والقمع والمغريات،
وتوصل معهم بإيعاز من المملكة وغيرها
الى تأسيس حزب يشمل كل الأحزاب
الشرقية والغربية والأصولية والإخوانية
والقومية ووو….الخ جميعهم عملوا على
صياغة الميثاق الوطني للمؤتمر الشعبي،

*ثالثا الإستفتاء على الميثاق الوطني:-
ما إن انتهت لجان الأحزاب من صياغة
مضامين الميثاق الوطني،طُرحت مسودة
الميثاق الوطني على الشعب للإستفتاء عليه وتعديل مايراه قبل اقراره،
قبل الإستفتاء كان الإخوان قد أخرجوا
اسئلة الإستفتاء وأرفقوا بها الإجابة،
وماإن نزلت لجان الإستفتاءبدفاتر اسئلة الإستفتاء الى كل مديرية.. قاموا بجمع هذه الدفاتر، ووزعوهاعلىطلاب المعاهد
العلمية لكي يجوبوا عليها،أناحينها كنت طالب في الصف الثالث الإعدادي،فرغونا
واعطونادفاتر اسئيلة الإستفتاءمع ورق
الإجابات وقمنابنقل الإجابة للدفاتر،ماإن
انتهينا جمعوا الدفاتر منا واعادوها للجنة
الخاصة بالمديرية..،

*رابعا بعد الإستفتاء :-
إطلعت لجان صياغة الميثاق على نتائج
الإستفتاء واعادوا صياغة مضامينه وفق
الرؤئية الإخوانية..لمباديء الحزب الستة لتعبر عن الوحدة الوطنية كركن وأساس للوحدة القومية العربية والتنمية والديموقراطية والتسامح والوسطية،

*خلاصة القول رغم ان المؤتمر الشعبي
كان حزب تنطوي فيه كل الأحزاب الا ان
بعض الأحزاب لم تلتزم بمظامينه التي
تعتبر خطة عمل ملزمة للدولة وللشعب،
عموما لم يدوم بقاءالأحزاب تحت مظلة
المؤتمرالشعبي العام فقبل الوحدةخرجت
عدة احزاب ومنها الإخوان الذين اسسوا
حزب الإصلاح الذي تسبب في نكبةالبلاد
والعباد منذ ذلك الحين للآن هم حزب
الفساد ولم نرى فيهم صلاح واصلاح..

*ختاما الكلام كثير يبقى الأهم اليوم
يتمثل في تحديد موقف لمؤتمر الداخل
من مؤتمر الخارج.مالم فهم جميعاوجهان لعمالةوا حدة،بدليل الألغام الكثيرة التي
فجرها المؤتمرعلىمدى39 عام ومازال
يفجرها بحق شعب ذبحه ووطن أباحه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى