أحدث الأخبارشؤون اوروبيية

قراءة احداث اوكرانيا من الزاوية الاقتصادية والتي تنعكس على الجوانب العسكرية والامنية ▫️ إنها امريكا الشيطان الاكبر

مجلة تحليلات العصر الدولية

◾لا علاقة للأزمة الأوكرانية بأوكرانيا. الأمر يتعلق بألمانيا وعلى وجه الخصوص، بخط الأنابيب الذي يربط ألمانيا بروسيا “نورد ستريم- 2”. والشيء الوحيد المؤكد في هذه الفترة هو أن كل ما تقرره برلين سيؤثر علينا جميعاً.

◾ كيف؟ هذا ما يشرحه “مايك ويتني” في هذا التقرير.
“المصلحة الأساسية للولايات المتحدة، والتي من أجلها خضنا حروباً على مدى قرون؛ بما في ذلك في الحربين العالميتين الأولى والثانية والحرب الباردة؛ كانت موضوع العلاقة بين ألمانيا وروسيا. لأن إتحاد البلدين معاً يشكل القوة الوحيدة التي يمكن أن تهددنا. ويجب العمل على أن لا يحصل ذلك”.
هذا ما قاله جورج فريدمان، الرئيس التنفيذي لشركة “ستراتفور”، أمام مجلس شيكاغو للشؤون الخارجية.

◾ومن هنا يمكننا أن نفهم لماذا وكيف أن واشنطن تعتبر خط الأنابيب “نورد ستريم- 2” هذا تهديداً لمصالحها وأولوياتها في أوروبا. وهي لم تهمل مناسبة إلا وحاولت فيها عرقلة سير المشروع. ومع ذلك، إستمر “نورد ستريم-2″، وبات جاهزاً للإنطلاق.

◾ وبمجرد أن يقدم المنظمون الألمان المصادقة النهائية، ستبدأ عمليات توصيل إمدادات الغاز الروسي إلى كل أوروبا. وسيكون للمنازل والشركات في ألمانيا مصدر موثوق للطاقة النظيفة وغير المُكلفة، بينما ستشهد روسيا زيادة كبيرة في عائدات الغاز. إنه وضعٌ مربحٌ للطرفين. ليس مجرد خط أنابيب بالطبع.

◾إدارة السياسة الخارجية الأميركية ليست سعيدة بهذه التطورات. إنهم لا يريدون أن تصبح ألمانيا أكثر اعتماداً على الغاز الروسي، لأن التجارة تبني الثقة، والثقة تؤدي إلى توسيع الأعمال التجارية وغير التجارية. وكلما ازداد دفء العلاقات، يتم رفع المزيد من الحواجز التجارية بين البلدين، ومعها يتم تخفيف اللوائح والشروط، وينتعش قطاعا السفر والسياحة، وتنشأ بنية أمنية جديدة بين البلدين.

◾عندما تكون ألمانيا وروسيا دولتين صديقتين وشريكين تجاريين، ليست هناك حاجة لقواعد عسكرية أميركية، ولا حاجة لأنظمة صواريخ وأسلحة أميركية باهظة الثمن، ولا حتى لوجود حلف شمال الأطلسي.

◾ ليست هناك حاجة أيضاً إلى التعامل مع صفقات الطاقة بالدولار الأميركي، أو تخزين سندات الخزانة الأميركية لموازنة الحسابات. يصبح بالإمكان إتمام المعاملات بين شركاء الأعمال مباشرة، وبعملاتهم الخاصة، وهذا يساهم في خفض قيمة الدولار بشكل كبير، وإحداث تحول كبير في القوة الاقتصادية.

◾ هذا هو السبب الرئيسي لمعارضة إدارة بايدن مشروع “نورد ستريم-2”. إنه ليس مجرد خط أنابيب، إنه نافذة على المستقبل؛ مستقبل تتقارب فيه أوروبا وآسيا معاً، في منطقة تجارة حرة وضخمة تزيد من قوتهما المتبادلة، وإزدهارهما المشترك. مستقبل تصبح فيه الولايات المتحدة مستبعدة ومحبطة.

◾علاقات أكثر دفئاً بين ألمانيا وروسيا ستكون بمثابة “مؤشر” إلى نهاية “النظام العالمي الأحادي القطب” الذي استفردت الولايات المتحدة بقيادته على مدار السنوات الطويلة الماضية.

◾التحالف الألماني- الروسي من شأنه أن يُسرّع انحدار القوة العُظمى التي تقترب حالياً من الهاوية.

◾هذا هو السبب في أن واشنطن مصممة على بذل كل ما في وسعها لتدمير “نورد ستريم-2” وإبقاء ألمانيا في مدارها. إنها مسألة بقاء. “فرّق تَسُد” هنا يكمن موقع أوكرانيا في الصورة العامة للوضع الراهن. أوكرانيا هي “السلاح المفضل” لواشنطن لنسف “نورد ستريم-2” ووضع إسفين بين ألمانيا وروسيا.

◾هذه الإستراتيجية مأخوذة من الصفحة الأولى من كتيب السياسة الخارجية الأميركية تحت عنوان: “فرّق تَسُد”. تحتاج واشنطن إلى خلق تصور بأن روسيا تشكل تهديداً أمنياً لأوروبا. هذا هو الهدف.

◾إنهم بحاجة لإثبات أن فلاديمير بوتين “معتد”، “متعطش للدماء”، “صاحب مزاج صعب” ولا يمكن الوثوق به. ولهذه الغاية، تم تكليف وسائل الإعلام بالترويج مراراً وتكراراً لممقولة أن “روسيا تخطط لغزو أوكرانيا”.

◾ما لم يُقَل بعد هو أن روسيا لم تغزُ أي دولة منذ تفكك الإتحاد السوفييتي، وأن الولايات المتحدة هي التي غزت وأطاحت بأنظمة في أكثر من 50 دولة في نفس الفترة الزمنية، وهي من يحتفظ بأكثر من 800 قاعدة عسكرية في مختلف أنحاء العالم.

◾ وسائل الإعلام لا تتحدث أبداً عن هذه الوقائع والحقائق والمسلمات، لكنها توظف كل إمكاناتها وتركيزها على “بوتين الشرير” الذي حشد نحو 100 ألف جندي على طول الحدود الأوكرانية، و”يهدّد بإغراق أوروبا بأكملها في حرب دموية أخرى”! تصنيع أزمة كل هذه الدعاية الحربية الهستيرية تتم بهدف تصنيع أزمة يمكن استخدامها لعزل روسيا وشيطنتها، وفي النهاية تقسيمها إلى مجموعات صغيرة.

◾ومع ذلك، فإن الهدف الحقيقي ليس روسيا، بل ألمانيا. وهذا ما يؤكده مايكل هدسون، في مقال نشره موقع “The Unz Review” بعنوان “أعداء أميركا الحقيقيون هم حلفاؤها الأوروبيون وغير الأوروبيين” جاء فيه: “الخيار الوحيد المتبقي أمام الدبلوماسيين الأميركيين لمنع عمليات الشراء الأوروبية هي جرّ روسيا للقيام بعمل عسكري، ثم الإدعاء بأن الإنتقام من هذا الفعل يفوق أي مصلحة اقتصادية وطنية بحتة”.

◾وهذا ما أوضحته وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية المتشددة، فيكتوريا نولاند، عندما قالت في إيجاز صحفي لوزارة الخارجية في 27 كانون الثاني/يناير: “إذا غزت روسيا أوكرانيا بطريقة أو بأخرى، فإن نورد ستريم- 2 لن يمضي قدماً”.

◾هنا الموضوع بالأبيض والأسود. فريق بايدن يريد “حثّ روسيا على ارتكاب عمل عسكري من أجل تخريب “نورد ستريم-2”. وهذا يعني أنه سيكون هناك نوعاً من الإستفزاز يهدف إلى حث بوتين على إرسال قواته عبر الحدود للدفاع عن الروس في الجزء الشرقي من البلاد. إذا بلع بوتين الطُعم، فسيكون الرد سريعاً وقاسياً. سوف تنتقد وسائل الإعلام هذا العمل باعتباره تهديداً لأوروبا بأكملها، بينما سينتقد القادة في جميع أنحاء العالم بوتين باعتباره “هتلر الجديد”.

◾هذه هي باختصار إستراتيجية واشنطن، والإنتاج بأكمله يتم تنسيقه بهدف واحد. لجعل من المستحيل سياسياً على المستشار الألماني أولاف شولز أن يلوح بـ”نورد ستريم-2″ خلال عملية الموافقة النهائية.

إنها ألمانيا وليست أوكرانيا..

Related Articles

Back to top button