أحدث الأخبارايرانمحور المقاومة

قراءة يَمَني لليوم المشهود بطهران

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبد الله علي هاشم الذارحي

كل انظار العالم اتجهت بالتحديق صوب
الجمهوريةالإسلاميةالإيرانية،والى قاعة مجلس الشعب تحديدا،حضرت الوفود
من كل قارةالعالم ودوله،بغض النظر عن
دياناتهم وانتمائتهم ولغتهم ووظائفهم
الجميع حضروا نيابةعن دولهم وشعوبهم
للمشاركةفي حفل تنصيب الرئيس الثامن
لإيران وفي تسلم الرئيس الخَلف العالم الحجةابراهيم رئيسي من الرئيس السِلف روحاني واداء ألقسم الدستورية.

*كماحضرت جميع قياداة جمهورية ايران ممثلة بقائدالثورة ورؤساء السلطات والوازراء واعضاء صيا نة الدستور
ومجلس الشعب والقياداةالعسكرية
وممثلي منظمات المجتمع والشهداء
وجميع اطياف الشعب.. وسفراءالدول
المعتمدة وضيوف الشرف المدعوون
لحضور هذا اليوم المشهود وممثل البابا،

*وعليه اقول:أن أغلب قنوات العالم نقلت
فعاليات اليوم المشهودمن بدايته للناهية،
وأن العالم وشعوبه شاهدواليوم المشهود
وفعاليته التي بدأت بالقرأن الكريم وقد
كان اختيار الأيآت موفقةتدل علىالحدث
ومايتعلق به بعد اداء القسم من الوفاءبه،

*ثم كلمة رئيس مجلس الشعب الذي ربط
الماضي بالحاضر والحاضر بالمستقبل
وتطرق فيها الى الإشادة بخير الثورة
وترحم على قائدها الإمام الخميني(ق)
كما رفض الهيمنة الإستكبارية ودعى
الجميع الى التمسك بمبادئ واهداف
الثورة والإهتمام بالدين والشعب….الخ

*ثم كلمة رئيس السلطة القضائية التي
تطرق فيهاللكثير من النقاط الهامة وبين
مهمةالرئيس حل مشاكل الشعب وخاصة
الإقتصادية ومكافحة الفساد واصلاح كل
الأمور المعقدة وتطبيق بنود الدستور
خاصة البند الثالث التي تهتم بالشعب
وأن السلطة القضائيه ستساعد بكل طاقتها.وتمنى التوفيق للجميع وان يِمُن
على قائد الثورة بِطُول العمر وان يسدد
خطاه وان يعمل الجميع لخير الشعب…

*ثم اداء اليمين الدستورية من قبل الرئيس ابراهيم رئيسي علىالمنصة ويده اليُمنى على القرأن الكريم،
ولاشك ان القسم الدستوري الذي اقسم
به الرئيس،ويقسم به كل مسؤل ايراني
قد تم صياغته ليكون شامل كامل ملزم
لكل لمن يقسم به ويؤديه امام الشعب.
بأن يسعى جاهدا لتنفيذ ماورد بالقسم،
ولاشك ان الرئيس ابراهيم رئيسي وكل من أدوا القسم الدستوري يدركوا ذلك
لهذافإن الله كان معهم خيرمعين وناصر،

*ثم كلمة الرئيس الإيراني المنتخب إبرا
هيم رئيسي الذي استهلها بالحمدوالشكر
لله والصلاةوالسلام على رسول الله وآله
ثم الدعاء..ثم قدم الشكر للجميع ..وركز
على منجزات الثورة واشار الى اهمية التمسك بالدين في بناء الدولة وضمانته
للحقوق والحريات والديموقراطية..

*وبين في كلمته بصورة مختصرة برنامج عمله وحكومته في المستقبل وقد قال انها ستكون حكومة وفاق وطني لايوجد بها إنقسامات،وتطرق للمستجدات على
الساحة الإيرانيةخاصة،وماتمربه دول المقاومة والشعوب المستضعفة والعالم
كافة”وفي هذا الخصوص قال”سنكون
إلىجانب المظلومين أينماكانوافي سوريا وفلسطين وأفريقيا واليمن” ثم اعلنها
صراحة للعالم بأسره فقال”نريدأن نستمر
بالتعاون البناء مع كل دول العالم”

*وقال”نجاح الشعب الإيراني هو أكبر وأبعد من أي سلطة ويحتاج إلى تعاون الجميع”وأكد بقوله”قوة الجمهورية الإسلامية في المنطقة هي التي توفر الأمن والاستقرار وسنكون سدا بوجه القوى الاستكبارية”وحذر من التدخل الأ
جنبي قائلا”التدخل الأجنبي في المنطقة لا يحل أي مشكلة بل هو المشكلة بعينها”
ومد يده داعيا للصداقة مع دول المنطقة
والجوا رفقال”أقدم يد الصداقة إلى كل دول المنطقة خاصة دول الجوار وأقبل يدهم”وطمأن العالم من السلاح النووي
فقال”برنامجنا النووي سلمي والسلاح النووي محرم شرعا ولن يكون له موطئ قدم في استراتيجيتنا”

*فسلام الله عليه من عالم رباني ورئيس
ايراني ورجُل كامل الرجولةاختاره شعبه في انتخابات حرةونزيهة لإيمانه وثقته
فيه بأنه سيسعىجاهدا مجاهدا لما فيه خير البلاد والعباد، وانه سيقودهم الى
بر الأمان بالتغلب على عواصف أمريكا
ومؤمرات الكيان المحتل التي عصفت
بالمنطقة كافة وايران خاصة،

*في الختام اقول:- لايسع الإنسان العاقل
الا ان يتحدث عن اليوم المشهود بطهران
اكثر مماسبق….فماحدث اليوم بإيران
وماقيل في فعالية اداء القسم هو حدث
تاريخي ويوم مشهود،سواءتمثل بحضور الوفود المشاركة او بما سيقول المحللون
عن الحدث وبماقيل فيه من كلام سيكون
له اثار ابجابية في المستقبل،لأن الجميع
سيتبع القول العمل، خاصة وأن الرئيس وحكومته سيترجمواكل الكلام الىفعال،

*لقد سررت بما شاهدته وأسعدني الكلام
الذي اقف عاجزا عن التعبير لأصف روعة
مشهدالحضور والكلام الموجز الذي قيل
يشير الى عظمة المتكلمين في بلد عظيم،
سيعم خيره الجميع راجيامن الله للرئيس
ابراهيم رئيسي التوفيق والنجاح في كل مهامه ومهام حكومته بما يخدم الجميع
وينتصر في كل مجال بقوة الله القوي السميع العليم على كل مستكبر وضيع حادعن النهج القويم وأوغل في الإجرام
سينكسر بعد اليوم المشهود على صخرة الصمود والمجد والخلود لإيران العزة
والكرامة حتى تقوم القيامة.

عن الكاتب

+ المقالات

أبريل
- 2020 -
3 أبريل
الخليج الفارسي
4
هل هناك تغيرات على مستوى النظام الدولي بعد هجمة فايروس كورونا؟

لا أعتقد بهذه السهولة يتم التغير والتحول، وحتى الصين وروسيا الدول التي تعارض الهيمنة الأمريكية هي أكثر الأطراف المستفيدة من…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى