أحدث الأخبارايران

قـمـة طـهـران عـصفـت بقمة الـعـربان

عبدالله علي هاشم الذارحي؛

*لاشك القمة الثلاثية في طهران عصفت بقمة جدة حق العربان التي تزعمهابايدن..
فدائما مايكون الدب الروسي هو المبادر والمباغت والمسيطر في العديد من المواقف ذات الطابع الأستفزازي الأُحادي من قبل أمريكا وحلفائها الأوروبيين وأذنابهم في المنطقة..

*فبعد أيام قلائل من قمة جدة التي أستضاف فيها النظام السعودي شيطانهم الأكبر وبعض الدول المطبعة للعدو الإسرائيلي، حاولوا من قبل جاهدين تطويع النظام الروسي عن طريق الضغوطات الأقتصادية والتحالفات السياسية وبكل الطرق الممكنة وخاصة بعد التدخل الروسي في أوكرانيا،

*وما زيارة جو بايدن للسعودية وعقده مؤتمر متعدد الأطراف إلا لكسب العديد من الحلفاء للضغط على الدب الروسي وخاصةفيما يتعلق بالغاز المسال ووسائل الطاقة المتجددة التي يستفيد منها جل أوروبا..فقد سعى بايدن لتعويض النقص في امداد الطاقة من دول الخليج..

*لهذا جاءت قمة طهران لتوجه رسائل ذات أهداف أقتصادية وسياسية عدة لأمريكا وأذنابهم في المنطقة منها
أن التحالف الروسي الإيراني التركي سيشكل قوة إقتصادية وسياسية غير عادية وخاصة إذا ماتم ضم التنيين الصيني إليهم وهوالمتوقع بنسبة100% في قادم الايام ستتضح الأمور أكثر،

*لهذا جاء التحرك الروسي في الزمان الملائم لعقد مثل هكذا مؤتمر لمواجهة الغطرسة الأمريكية التي تريد إستمرارية القطب الواحد للهيمنة على ثروات ومقدرات شعوب العالم، فقمة الثلاث في
طهران عصفت بقمة العشر عشر كرات..؛

* خلاصة القول:- جاء التحرك الروسي الجاد والمبني على تلك التحالفات ليقوظ حلم ومخططات امريكا المبنية على سياسة الراسمال المنهوب من كل بقاع الأرض..بالتالي كانت قمة طهران بمثابة
صفعة قوية لأمريكا وحلفاؤها المطبعين.
بل ان تل ابيب امست تحسب لمخرجات
قمة طهران الف حساب..بينما قمة جدة
حكم عليها البعض بالفشل..ذلك ان الله
لايصلح عمل المفسدين؛^

Related Articles

Back to top button