أحدث الأخبارالعراقشؤون امريكيةمحور المقاومة

قواعد أمريكية سرية في شمال العراق

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

هناك أكثر من مصدر (مصادر) من داخل الشمال الحبيب (كردستان العراق) ومن خارجه بل ومن خارج العراق أيضا تؤكد وجود قواعد صواريخ وأسلحة أمريكية في جبال الشمال العراقي مُعدة لضرب جمهورية إيران الإسلامية هكذا يُقال، ولكن يبدو إن الأمر أكبر من ذلك بكثير فهذه القواعد ليست من أجل أمريكا لوحدها وليست موجهة لضرب إيران الإسلامية لوحدها..
يجري حديث عن صراع روسي من جهة و أمريكي غربي من جهة أخرى حول أوكرانيا التي تحاول أن تقلق أو تربك الوضع الروسي الداخلي من خلال سماحها للإرهابيين بالتسلل عبر أراضيها لدخول روسيا والقيام بعمليات إرهابية هناك وقد تقوم هذه الدولة بأعمال أخرى تزعج الروس لصالح أمريكا ودول الغرب (حلف الناتو)، هذا التوتر قد يجعل الحرب وشيكة بين دولتين كانتا داخل ما يعرف بالإتحاد السوفيتي وقد تتدخل أمريكا والدول الغربية لصالح الحليفة اوكرانيا إن لزم الأمر من خلال قواعد عسكرية متفرقة من بينها قواعدها في الشمال العراقي!
شخصياً لا أرجح هذا الإحتمال لوجود هذه القواعد المتوقعة في شمال العراق وأعتقد أن دواعي إنشاء هذه القواعد متعلق بأمرين:
الأول متعلق بإستراتيجية أمريكا في المنطقة ..
والثاني متعلق بأمن الكيان الصهيوني في المنطقة أيضاً..
وأكثر ما أخشاه أن تكون هذه القواعد موجهة إلى الداخل العراقي أكثر من توجيهها خارج العراق إلى أي طرف آخر.

السؤال المطروح هو أين أصوات (الوطنچية) التي صدعت رؤوسنا وهي (تبغج) عن السيادة والكرامة وعزة العراق وشموخه؟
أين صيحات(نريد وطن) التي كانت تلبد سماء بغداد بغيوم التخاذل؟
أين حفافات تشرين وزمر المخنثين الذين رقصوا على جراحات هذا الوطن المكلوم؟
أين وأين وأين وأين؟!
يبدو أن هؤلاء كلهم (بالگونية) مع (البسطال) أو ان أمريكا وأعمالها الإجرامية في العراق لا تمس السيادة ولا تخدش الكرامة والعزة والشموخ!
الغريب إن عيون عدد غير قليل من النخب و (الجلب) عوراء ولا تنظر إلى الحقيقة الكاملة ..

لكن السؤال الأهم هو ما الموقف المطلوب إتجاه هذه القواعد غير الشرعية التي تهدد أمن العراقيين في كل الأحوال؟
ما موقف الدولة الرسمي؟
وما الموقف الشعبي؟
ما الموقف من الوجود الأمريكي الداعم للإرهاب في العراق؟
نحن على يقين تام بأن الإرهاب كل الإرهاب في هذا البلد والمنطقة أمريكي بإمتياز وبما لا يقبل الشك..
طالبان والقاعدة أمريكية..
داعش الإرهابية التكفيرية أمريكية..
كل الجرائم الإرهابية التي حدثت في العراق أمريكية..
وأذا اردنا أن نعيش بسلام في هذا البلد علينا أن ندرك تماماً إن هذا السلام لا يتحقق إلا برحيل أمريكا من العراق وجوداً ونفوذاً وهذا لا يتحقق إلا إذا تحول العراق إلى مقاومة حقيقية.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى