أحدث الأخبارفلسطين

كاتب إسرائيلي: كنفاني هو رسول القومية الفلسطينية المتجددة

العصر*الكتاب العبري “لماذا لم تطرق على جوانب الدبابة؟ غسان كنفاني – كاتب المنفى”
تأتي الذكرى الـ 50 لاغتيال “موساد” الاحتلال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني في العاصمة اللبنانية بيروت. ولهذه المناسبة نشر الكاتب والصحافي الإسرائيلي داني روبنشتاين كتاباً عن سيرة حياة كنفاني بعنوان “لماذا لم تطرق على جوانب الدبابة؟ غسان كنفاني – كاتب المنفى” ليشرح من خلاله للاسرائيلين الذين يقولون بأنه “إرهابي” أن كنفاني “يعتبر بحق رسول القومية الفلسطينية المتجددة”.

وفي حديثه حول كتابه مع موقع “زمن إسرائيل” العبري اعتبر “روبنشتاين” أن “اغتيال الموساد لكنفاني لعله ساهم ببناء الأسطورة من حوله…واليوم بعد مرور خمسين عاما، ومواصلة الاغتيالات الإسرائيلية لقادة المنظمات الفلسطينية، فإن كل تحكمنا الاستخباراتي، لن يساعد عندما يكون هناك ملايين الفلسطينيين لديهم دوافع الانتقام منا”.

النص المترجم:



ولد غسان كنفاني في عكا في 9 نيسان (أبريل) 1936. وعندما بلغ من العمر عشرة أيام اندلع إضراب عام أحاط بالجالية العربية بأكملها بين البحر والأردن. سرعان ما تدهورت الإضراب إلى سلسلة طويلة من الأحداث العنيفة والقاتلة، سُجلت في التاريخ الفلسطيني باسم “الثورة العربية الكبرى” وفي التاريخ الإسرائيلي على أنها “أحداث عام 36-39”.

في نهاية عام 1937، عندما كان كنفاني يبلغ من العمر عامًا ونصف، ولد داني روبنشتاين في القدس. الأحداث العنيفة التي أشعلت النيران في البلاد استمرت في موجات. قضيت طفولتي كنفاني وروبنشتاين في مدن مختلطة. نشأ غسان في يافا حيث عمل والده محمد فايز عبد الرزاق محامياً. نشأ روبنشتاين في القدس، حيث عمل والده تسفي روبنشتاين في شركة الكهرباء في القدس. نشأ كلاهما في الأربعينيات المضطربة، بحيث كانت كل ذكريات طفولتهما مصحوبة بالعنف من جميع الجهات. لقد تعلم روبنشتاين اللغة العربية في طفولته، وهو يجيدها مثل والده وجده. كنفاني، كما هو معروف، لا يتكلم العبرية.

في عام 1948، احتفل روبنشتاين البالغ من العمر 11 عامًا بتأسيس دولة يهودية مستقلة في أرض إسرائيل، دولة إسرائيل. هرب كنفاني البالغ من العمر 12 عامًا مع والديه من يافا ولم يعد أبدًا إلى يافا. واحد من مئات الآلاف من الفلسطينيين الذين أصبحوا لاجئين في النكبة.

نشأ كنفاني وروبنشتاين في نفس الوقت، وأصبحا صحفيين وكتاب معروفين. كان كنفاني من أوائل أعضاء الجبهة الشعبية بقيادة جورج حبش، وكان صديقه المقرب. قام بتحرير صحيفة التنظيم وأصبح المتحدث الرسمي والوجه المعروف للجبهة الشعبية في العالم. أصبح روبنشتاين مراسلاً للشؤون العربية في صحيفة “دافار” ولاحقًا في صحيفة “هآرتس”.

في 8 تموز (يوليو) 1972، قرابة الساعة العاشرة والنصف فجراً، هز انفجار عنيف ضاحية الحازمية جنوب غربي بيروت. انفجرت عبوة ناسفة تزن حوالي خمس كيلوغرامات تحت قيادة كنفاني الرمادي أوستن 1100. كان يبلغ من العمر 36 عامًا في ذلك الوقت، وكان يُعتبر بالفعل أشهر كاتب فلسطيني وأكثرهم شهرة في العالم. قُتل على الفور. وتحدثت وسائل الإعلام في الدول العربية بشكل مكثف عن وفاة كنفاني ووصفته بـ “الكاتب الذي كتب قصة الشعب الفلسطيني”.



في صيف عام 2022، أي بعد خمسين عامًا بالضبط من الانفجار المميت في بيروت، ينشر داني روبنشتاين سيرة كنفاني، على أمل تعريف القراء العبرانيين بحياة وعالم الرجل، الذين سمع عنه القليل منهم، ومعظم أولئك الذين سمعوا به تعرفوا عليه فقط على أنه “إرهابي”.

أسمى داني روبنشتاين سيرة كنفاني “لماذا لم تطرق على جوانب الدبابة؟” (العنوان الفرعي: “غسان كنفاني – كاتب المنفى”). إنه اسم سيبدو بالنسبة للقراء العبرانيين مغلقًا وشاعريًا وربما يكتنفه الغموض.

“لماذا لم تطرق على جوانب الخزان؟” هي الجملة التي تنتهي بها رواية “رجال في الشمس” أشهر وأشهر رواية لغسان كنفاني. تعتبر الرواية والمؤلف من المحرضين على المقاومة الفلسطينية وبوادر القومية الفلسطينية المتجددة التي نشأت بعد هزيمة النكبة وتفككها، وتعتبر الرواية أول ظهور علني واسع النطاق للدعوة الموجهة لجيل الأطفال اللاجئين إلى التمرد على الكبار من جيل النكبة، وأن يصبحوا جيلاً من المجندين والمقاتلين.

بعد عقود من الزمان، لا تزال شخصية كنفاني تلقي بفتنتها على الشباب الفلسطينيين. أنا في إسرائيل، يُنظر إليه على أنه “إرهابي” استحق إبادته العنيفة في بيروت – على الرغم من أنه هو نفسه لم يشارك أبدًا في أي نشاط عنيف ولكنه كتب فقط القصص وحرّر الصحف – في نظر الفلسطينيين، إنه قبل كل شيء كاتب موقر يعرف كل فلسطيني مثقف كيف يقتبس منه. ورأيت طلاباً عرب في حرم جامعة تل أبيب، وحقائب الظهر التي طبعت عليها صورة كنفاني، كما تم بناء نصب تذكاري لذكراه عند مدخل مقبرة عكا، حتى أزالته السلطات الإسرائيلية.

الاتهام الإسرائيلي لكنفاني بأنه كان مؤيدا للمقاومة المسلحة – لا أعرف فلسطينيا واحدا لا يدعمها، كلهم يدعمونها – لقد ولدت عام 1937، في ذروة الثورة العربية الكبرى، تحدث اليهود عن الفلسطينيين بأنهم “قادة عصابات، متسللون، إرهابيون”، لكن هذه المفردات في الخطاب الفلسطيني تمنح من يحملها إعجابا غير طبيعي في أوساط الجمهور الفلسطيني؛ لأنه يرمز لكل من يعارض إسرائيل.

في اليوم الأول لحرب 67، نشر كنفاني مقالا كتب فيه: “الآن دعونا نقضي عليهم”، ولكن سرعان ما اتضحت الصورة الحقيقية له، حيث أصيب بالذهول، فأغلق على نفسه في غرفته، ولأول مرة في حياته لم يتمكن من كتابة كلمة، إلى أن كتب في مجلته “الهدف” أن “يوم 5 حزيران كان للفلسطينيين يوم حزن، والحزن في تاريخنا لا يجب أن يختفي”، ومع مرور الوقت، تحول كنفاني الأديب والبليغ لقيادة الحملة الإعلامية للمقاومة، التي قادتها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين آنذاك من خلال اختطاف الطائرات، ورغم أنه لم يشارك في التخطيط للعمليات وتنفيذها، لكنه أصبح الوجه المعرّف لها، وارتباط بها.

اغتيال الموساد لكنفاني لعله ساهم ببناء الأسطورة من حوله، مع أنه لم يكن لديه حراس شخصيون، لم يغير شقق سكنه، لم يشعر أنه في خطر، لكن إسرائيل اعتبرته أحد قادة الجبهة الشعبية، وليس كاتبا فقط، واليوم بعد مرور خمسين عاما، ومواصلة الاغتيالات الإسرائيلية لقادة المنظمات الفلسطينية، فإن كل تحكمنا الاستخباراتي، لن يساعد عندما يكون هناك ملايين الفلسطينيين لديهم دوافع الانتقام منا.

صحيح أننا محظوظون للغاية مع أبو مازن الذي يقف ضد الهجمات المسلحة، لكن حتى مع أفضل المعلومات الاستخبارية، فلن تنتهي الهجمات، لأن أفضل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية لا يمكن لها أن توقف المقاومة الفلسطينية، يمكن القضاء عليها مؤقتا، ودفعها للوراء، لكن سيكون هناك دائما من سينجح في بعثها من جديد.

المصدر: زمن اسرائيل

Related Articles

Back to top button