أحدث الأخبارالثقافة

كلام في السيادة العربية

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزوني

على طريقة “أمجاد يا عرب أمجاد”و”حنّا للضيف والسيف”،مع أنه لا مجد فعليا لنا ولا نحن للسيف ولا للضيف،ولو كنا غير ذلك لما قاربت مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية التلمودية ،على إعلان مملكة إسرائيل الكبرى بدعم من المراهقة السياسية في الخليج ،الذين أعلنوا ليس يهوديتهم فحسب بل صهيونيتهم وتلموديتهم بتحالفهم مع مستدمرة الخزر في فلسطين ،وتبنيهم الرواية الصهيونية بخصوص فلسطين ،وفرضهم حصارا ماليا وإقتصاديا على الأردن ،لإجباره على التنازل لهم عن الوصاية الهاشمية على المقدسات العربية في القدس المحتلة ،والقبول بصفقة القرن التي تشطب ملف القضية الفلسطينية وتنهي حكم الهاشميين في الأردن.
أقول ذلك في معرض الحديث عن السيادة العربية التي يتشدقون بها ،وكأنها أمر واقع على الأرض،مع أنهم يدارون من الخارج ،وربما يستطيع موظف صغير في وزارة الخارجية في أي دولة أجنبية متنمرة مانحة ،فرض أوامره على صناع القرار في الوطن العربي،ناهيك عن دور مراكز الضغط اليهودية الصهيونية في الغرب المتصهين.
معروف أن العرب ينقسمون إلى قسمين الأول:العرب الفقراء الذين تديرهم أجهزة الإستخبارات في الدول المانحة ،والثاني :العرب الأغنياء حد السفه الذين حلبهم المقاول ترمب وفرض عليهم سياسته وكم يتوجب عليهم الدفع له خاوة وجزية مقابل حمايتهم من الأعداء الوهميين لهم.
مؤخرا برزت العديد من الحالات التي تدل دلالة واضحة على عدم وجود شيء إسمه السيادة العربية ،بدليل أن بيروت اطلقت مؤخرا صحفيا أمريكيا صهيونيا يعمل لصالح الإعلام الإسرائيلي وبث من بيروت ،ولم يمض على اعتقاله يومان ،مع أنه إخترق السيادة اللبنانية ،ومع ذلك أطلقوا سراحه معززا مكرما بضغوط خارجية بطبيعة الحال.
وفي المقابل فإن المواطن العربي الذي يحمل الجنسية الأجنبية والأمريكية على وجه الخصوص ،يتم اعتقاله على أتفه الأسباب ويموت في السجون كما حدث مع مواطن مصري بالأمس القريب،وهنا تكمن المفارقة أنهم يرضخون للضغوط التي تخترق سيادتهم وتلحق الخزي والعار بهم ،بينما لا يكترثون لمناشدات شعوبهم ،ولهذا دلالات كبيرة.
السيادة التي يجب أن تكون هي ممارسات مستدمرة إسرائيل الخزرية الإرهابية التلمودية التي لا نقرها ولا نوافق عليها،وهي أنها تضرب بعرض الحائط قيمة الجنسية الأمريكية أو الغربية ،التي يحملها الفلسطيني الذي يرغب بزيارة بلده ،فتمنعه وربما تعتقله وتقوم بتسفيره على أول طائرة مغادرة ،وهنا يكمن الفرق بيننا وبينهم.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى