أحدث الأخبارالصحة

كورونا إرهاب بيولوجي

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

حقيقة ثابتة يجب الإيمان بها والإستناد عليها لمجابهة فيروس كورونا أو ما يطلق عليه “كوفيد 19″،وهي أن الوباء ليس وباء عاديا ،بل هو إرهاب بيولوجي نفذته حكومة العالم الخفية التي يسيّرها كل من الصهيونيين الماسونيين روتشيلد وروكفيلر،من أجل التحضير لإعلان النظام العالمي الجديد عام 2030،وقد تعاملوا مع هذا الحدث بسيناريوهات مرعبة كي يحققوا أهدافهم الماسونية ،مثل إستنفار الجيوش لضبط إغلاقات المدن الجبرية ،وكذلك إستنفارها لإجبار الناس على تناول المطعوم اللغز ،الذي تم تحضيره في فترة قياسية لا تزيد عن ستة أشهر،شأنه شأن “سلطة الحراثين”التي تتكون من البصل والبندورة،فقط لدواعي السرعة.
قبل الغوص في تفاصيل هذا الإرهاب البيولوجي الماسوني ،لا بد من التذكير أن الإنفلونزا الموسمية كانت تحصد عشرة ملايين شخص سنويا من كافة أرجاء العالم،ولم نكن نشعر بها،كما أننا كنا نعاني منها عند كل تحول في الطقس صيفا أو شتاء ،خريفا أو ربيعا وأشد حالاتها إنهاكا هي الإنفلونزا الصيفية ،ولذلك قيل “برد الصيف أشد من السيف”،كما أن البيت الذي كان يصاب فيه أحد من أهله بهذا الفايروس ،كان يصاب بها كل أفراد العائلة،وكنا نتناول العلاج المعروف وينتهي الأمر،بعكس فايروس كورونا المعسكر.
أما بالنسبة لوباء كورونا المفتعل فإنهم ضخّموا لنا الأمور بحصارات متعددة مالية وإقتصادية وإجتماعية وإغلاقات وديون ،علما أننا لم نشعر بهذا الفايروس على أرض الواقع ،بل نتعامل معه من خلال إستنفار الحكومات والمسؤولين والإعلام،والكمامات والعقوبات على من يخالف التعليمات ،كما يقول الجنرال الأمريكي السابق “جاك كين”،الذي قال أنه إرهاب بيولوجي وفايروس مصنع .
بعيدا عن الخوف والإنفعالات التي لا داعي لها ،فإن الماسونية ومن خلال مؤامرتها الكورونية الإرهابية ،أغرقت دول العالم وخاصة الفقيرة منها بالديون ،كي تلجأ للبنك وصندوق النفقد النقد الدوليين التابعين لها،وتأخذ ديونا ترهقها وتزيد من أعبائها بسبب إنهيار إقتصادها الناجم عن إجراءات محاربة هذا الفايروس الموهوم ،وهنا لا بد من وضع منظمة الصحة العالمية “WHO”موضع إتهام لأنها هي التي تقود هذه الحرب ،دون أن تفصح عن الحقيقة رغم مرور نحوعام على المأساة ،التي تركت آثارا كبيرة على كافة المجتمعات ،وعمّقت مشاكل الشعوب الإقتصادية والإجتماعية .
الكمامة التي فرضوها علينا رغم كل ما يقال عنها ،تعد طريقة قاسية للطاعة الجبرية وهي عنصر تحكم ،كما أنها باتت وسيلة حلب جبرية من قبل الحكومات ،يشبهها في ذلك الإغلاق الجبري والقهري ،ولا ننسى بطبيعة الحال برنامج “أمان”الذي يرصد تحركاتنا ،ومثله الهاتف ،وقياس درجات الحرارة عند دخول المؤسسات ،تحضيرا لدخولنا مرحلة الهوائي “G5″،ولا ننسى بطبيعة الحال الخطوة الحاسمة وهي التطعيم،أو ما يطلق عليه شريحة بيل غيتس ،التي ستجني منها الدول الكبرى أموالا طائلة ،ناهيك عن تحقيق حلم الماسونية بتخفيض عدد سكان العالم ،وتغيير الحمض النووي والتحكمم التام عن بعد فينا ورصد حركاتنا وفضح أسرارنا المخفية والمكشوفة ،وسيتم إحكام الدائرة الماسونية علينا من خلال النقد الإليكتروني “البيتكوين” ،الذي يشهد إرتفاعا كبيرا في قيمته منذ ظهور جائحة كورونا .
الرئيس البرازيلي جايير بوليسارنو الذي أصيب بالمرض وشفي منه ،هاجم اللقاح مؤخرا وحذر منه بقوله انه سيجعل للمرأة لحية ،ويحول الرجل إلى تمساح أو سوبر مان،وبدون شك فإن لقاح فايزر وغيره سيفتح الباب أمام سيل الفضائح ،لأنه سيتسبب بالكوارث البشرية ،وقد تطوعت جهات غربية برموز كبيرة لمهاجمة المطعوم وتداعياته على البشر ،ولا نكشف سرا إن قلنا أننا وبسبب المطعوم سنصبح مراقبين حتى داخل بيوتنا ،لأن أجسادنا ستحوي الشريحة التي هي عبارة عن هوائي وليس علاجا.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى