أحدث الأخبارالصحة

كورونا الإمبريالية تستهدف البشر

مجلة تحليلات العصر الدولية - هشام عبد القادر

ما نلاحظه في عالمنا إن هناك صراع فاق الأسلحة النووية ألا وهو سلاح الشرائح الإلكترونية وسلاح الجراثيم والبكتيريا البيلوجية. .
نلاحظ الإستهداف اولا للصين للمدينة الصناعية ووهان التي تعتبر مركز مهم في الصين ومنها إيران ثم وصل الإستهداف للكوادر بالوطن العربي. .هل المعقول أن نقول صدفة او قضاء الله وقدره الله لا يقدر الشر بل كل خير من الله والشر من انفس شريرة بالعالم البشري الذي يفرز الصراعات لإلتهام الشعوب المستضعفة والثروات. . وهذا ما هو حاصل بالعالم اليوم. نرى التحذيرات لإنتشار كورونا وكورونا ليست إلا مركزة على مكة المكرمة إبعاد الناس عنها وهذا مخطط عالمي تديره غرف مغلقة. . عيون شريرة بالفضاء عبر الأقمار الصناعية وعالم التكنولوجيا يستهدفون من يريدوا من البشر. .
ولكن.هل الناس المؤمنة يضعفها هذه الحرب الخطيرة لا يمكن أن تضعف بل ترتبط بواجد الوجود المالك الحق لهذا الوجود لتنتصر الأنفس المؤمنة على محور الشر بالعالم..
كيف نرى أينما حل كل مبعوث من البيت الأبيض يحل الدمار للشعوب التي تصل إليها سفراء البيت الأبيض. إنها الصهيونية الماسونية العالمية التي تخلق الصراعات بالعالم وتنبعث منها الشر وفيروسات مدمرة تدمر عالم الإنسان الفاضل. وهيهات أن يستمر مشروع الحروب المعتدية التي تغزوا عالم الإنسان الذي يتطلع لحياة اجمل من الماضي ينتطر أن يسموا الى الخير والعدل والإنسانية ولا حول ولا قوة إلا بالله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى