أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

لاشرقية ولا غربية شعار تهميش الشيعة

مجلة تحليلات العصر الدولية

عبارة (( لاشرقية ولا غربية ))، كررها السيد مقتدى كثيرا في العديد من المناسبات واخيرا بعد لقائين له مع الاطار، وهنا نترك الشرقية وهي ايران فللسيد مقتدى اختيار طبيعة العلاقة وهو حر في اختيار المعتقد، لكن لا نجد واقعا لقطع علاقته بالشرقية التي حمته وقاتلت معه في النجف يوم حاصره الامريكان، وكانت ايران حاضنة له وحامية وممولة والتاريخ طويل وهو لاينكرتلك العلاقة والتاريخ شاهد .

لكن بخصوص الغربية نقول بطبيعة الحال ان رفض تدخل الغربية منه يتسلزم علىه ان لايلقي بندقيته وما زالت القواعد الامريكية في العراق، وما زال الامريكي متلاعب بمصيرنا السيادي والامني والاقتصادي والسياسي .

المهم هنا يجدر التنبيه الي الى امر مهم وهو بعد ان اعلنت المفوضية نتائج الانتخابات كانت التغريدة رقم ( 2) من السيد مقتدى بتاريخ 12-10-2021 واضحة في الدفاع عن السفارة الامريكية بما تحتوية من معسكرات ومعدات واليات حربية وجنود مقاتلين وبنفس التغريدة يصر على انهاء دور المقاومة .

فكيف يعلن مقتدى شعار لاغربية وهو من ارسل احد اولاد اخيه ومعهم جعفر الصدر للتنسيق مع الدوائر البريطانية بتاريخ 7/9/2021؛ لترتيب البيت العراقي والشيعي لصالحه وعلى ضوئها كانت نتائج الانتخابات، وقد لعبت بلاسخارت والاتحاد الاوربي ومجلس الامن دورا في تلك النتائج، والكل يعلم التفاصيل والاهداف من وراء ذلك، وقد شكرهم مقتدى في الوقت الذي يقول لاغربية .

سيد مقتدى اذا كنت ترفض تدخل المحور الغربي والشرقي كان حري بك ان ترفض تدخل الامارات وغيرها من دول الخليج وغيرها التي احتضنت القادة السنة ( الخنجر – الحلبوسي ) لترتيب البيت السني.

اخيرا نقول ان الشرقية التي ترفضها وحتى النجف وكل شيعة العراق رايهم ثابت وهو حقهم لا يمكن التنازل عنه في ان يكون الشيعة هم الكتلة الأكبر، وعليك أن لا تكون سبب لاضعاف الكتلة الشيعية واختزالها بمقاعدك (74) مقابل الكل السني والكل الكردي؛ لان الحق الشيعي هو حق المكون الشيعي كله وليس التيار ولا حتى الاطار فانك حينما ترفض حق الامة الذي تصر عليه النجف وقوى الاطار والشرقية ( ايران) هذا يعني انك اما انك لاتدرك خطورة ما انت فاعله واما انك تقصد اضعاف الشيعة .

الشيعة يدركون ان رفضك الشرقية انما يستبطن رفضك ان يكون المكون الشيعي هو الكتلة الاكبر وبنفس الوقت يكون السنة والكرد هما المكون الاكبر والكتلة الاكبر.

نكرر الكتلة الاكبر هي مطلب المرجعية والامة وخلافها تكون قد عملت على ضياع الشيعة، وهذا الراي تلتقي وتتفق فيه ايران مع الشيعة في العراق ومعهم المرجعية .

امة العراق من الشيعة وتاريخهم والدماء والشرفاء ينتظرون منك الاجابة

Related Articles

Back to top button