أحدث الأخبارشؤون امريكية

لماذا اختار الرئيس بايدن السفير وليم بيرنز لرئاسة وكالة الاستخبارات الامريكية ؟

مجلة تحليلات العصر - د. جواد الهنداوي

كتبتُ مقالاً بتاريخ ٢٠١٩/٧/١١ ، بعنوان ” محاولة اعادة الاعتبار لوظيفة الدبلوماسية ” ، و ركزّت على الأفكار التي وردت في الكتاب الذي اصدره السفير ويليم بيرنز ، وعنوان الكتاب هو ” القناة الخلفية ” و صدرَ عن دار النشر ” نيو روندم هاوس ” عام ٢٠١٩ ، وانتقد السفير بيرنز في كتابه ، ما آل اليه حال الدبلوماسية الامريكية في عهد الرئيس ترامب و وزير خارجيته بومبيو .
مَنْ هو ويليام بيرنز ؟
هو سفير الولايات المتحدة الامريكية الأسبق في روسيا من عام ٢٠٠٥ الى عام ٢٠٠٨ . مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية بين عامي ٢٠٠٨ و ٢٠١١ ، و نائب وزير الخارجية بين عامي ٢٠١١ و٢٠١٤.
أُجّلَ تقاعده مرتيّن : مرّة بطلب من السيد جون كيري ، وزير خارجية امريكا في عهد الرئيس اوباما ، و الاخرى ،بطلب من الرئيس الامريكي السابق أوباما .
قال عنه جون كيري ( انه رجل دولة من طراز جورج كينان / السفير الامريكي الأسبق في الاتحاد السوفيتي والذي ساهم في بلورة استراتيجية الاحتواء ) ، و قال عنه الرئيس أوباما ( امريكا اصبحت اقوى بفضل خدماته ) .
ماهي اهم أنجازاته كي يستحق هذا التقييم ؟
دورهِ في دفع ليبيا لإزالة برنامجها العسكري السّري ، دورهِ في بناء قناة التفاوض السري بين امريكا و ايران ، والتي سهّلت التوصل الى الاتفاق النووي الدولي بين ايران و العالم ، نجاحه في تحسين العلاقات الروسية الامريكية أبان عهد الرئيس اوباما ، دورهِ في تعزيز العلاقة الاستراتيجية بين امريكا و الهند ، آراءه و تحليلاته للأحداث السياسية ، و المنشور بعضها في مجلّة ” فورن أفيرز ” . عرّف وليم بيرنز الدبلوماسية ” الأداة الرئيسية التي تُستخدم في ادارة العلاقات الخارجية ، و الحد من التهديدات ، و اغتنام الفرص لتعظيم الامن و الاستقرار ، هي مسعى هادئ و دؤوب ،و مسارها القنوات الخلفية …” ويقول عنها هنري كسينجر ” بانها مراكمة صبورة لنجاحات جزئية ” .
وفقاً للتعريف الوارد اعلاه نستطيع تحديد أهداف الدبلوماسية في ثلاث وظائف :
أدارة العلاقات الخارجية ، و الحد من التهديدات ، و اغتنام الفرص لتعظيم الامن و الاستقرار .
على ضوء ما تقّدمْ ، كيف نقيّم ، الدبلوماسية الامريكية ، في عهد الرئيس ترامب و وزير خارجيته بومبيو ؟
هل سعتْ الى ادراة العلاقات الخارجية امْ سعت الى الغائها او الى توتّرها ؟
هل حدّتْ من التهديدات أُمْ زادتها وضاعفتها ؟
هل اغتنمت الفرص لتعظيم الامن و الاستقرار امْ لتهديم الامن و الاستقرار ؟
الدبلوماسية الامريكية تناقضت تماماً مع التعريف و الأهداف ، المتعارف عليها علمياً و عُرفياً للمهنة . كتبتُ او أشرتُ الى ذلك في أكثر من مُناسبة او مقالة ، و انا اتفق تماماً مع السيد بيرنز ، و الذي وَصفَ ، في كتابه المذكور ، الدبلوماسية الامريكية ، في عهد جورج بوش الابن و في عهد الرئيس ترامب ، ” بالدبلوماسية القسرّية ” . و وَصفتها تارةً ” بدبلوماسية الإذلال ” ، و تارة اخرى ” بدبلوماسية التوريط ” .
ممارسة الدبلوماسيّة القسرية او دبلوماسية الإذلال او التوريط ادّى الى استبعاد الدبلوماسيين المتمرسين ، و خاصة خلال ادارة الأزمات ، و استبدالهم بالقادة العسكريين ، و مستشاري الامن القومي ، بعبارة اخرى ،المؤسسة العسكرية و الاستخباراتية هي مَنْ تمارس الوظيفة الدبلوماسية .
اتفقُ مع السيد بيرنز في استنتاجاته ، ألمُعّبرة عن الازمة التي تعيشها الدبلوماسية الامريكية . و أختصرها في النقاط التالية :
– يرى الكاتب ان الدبلوماسيين الأمريكيين ،خلال حروب أفغانستان و العراق ، اهتموا في ” الهندسة الاجتماعية و بناء الامم ” وهي مهمات تتجاوز قدرات الولايات المتحدة الامريكية او اي قوة اخرى . طبعاً اختار الكاتب مفردات ” هندسة المجتمع و بناء الامم ” ، بدلاً من ” ” الفوضى الخلاقة و تفكيك الامم ” .
– يجدُ الكاتب ، واقصد السفير الامريكي بيرنز ، بأن الدبلوماسية الامريكية في عهد جورج بوش الابن و الرئيس ترامب ،لجأت الى التملق و الإقناع و أحياناً الى الترهيب و التهديد لدفع حكومات و قيادات الدول الى تبني سياسات مُعتمدة من قبل امريكا و تتماشى مع مصالحها .
ونتذّكر جيداً مقولة الرئيس الأسبق جورج بوش الابن ، أبانَ حرب العراق ، ” مَنْ ليس معنا في سياستنا هو عدونا ” ، عبارة تدلُ على التهديد و الترهيب . و سياسة ترامب وبومبيو كانت حافلة بمواقف و تصريحات لاتمتْ الى الدبلوماسية بصلة ، هي عبارة عن تملّق وتهديد لكسب الأموال و الصفقات .
– يستنتج السفير بيرنز بأنَّ امريكا حاولت و تحاول استخدام التهديد و الترهيب و القوة لفرض سيطرتها الشاملة، بدلاً من استخدام الدبلوماسية لصياغة نظام دولي يسمح بموقع للقوى العظمى و خاصة روسيا ، و بحصّة للقوى الصاعدة .
ما تقّدمْ ذكره يكشفُ عن بعض الأسباب التي دعت الرئيس المنتخب بايدن بأختيار السفير بيرنز لرئاسة وكالة الاستخبارات الامريكية . و لهذا الاختبار دلالات مهمة، فماهي ؟
– الاختيار مؤشر واضح عن التوجّه السياسي للرئيس بايدن نحو تعزيز الدبلوماسية في علاقات امريكا مع العالم دولاً وحركات وشعوب ، بعكس ما درجَ عليه الرئيس ترامب و ادارته التي انتهجت سياسة العسكرة والتهديد ،بل ” البلطجة ” ، والتي اساءت كثيراً لسمعة ومكانة امريكا و قوضّت السلام و الاستقرار الدولييين .
– الاختيار يدّلُ على حرص الرئيس بايدن على الاعتماد على فريق عمل متجانس ومتفق على التوجهّ السياسي لأمريكا في العهد القادم ، فالسفير ويليم بيرنز يشارك السيد الذي سيتولى حقيبة الخارجية الامريكية ، في الأفكار و التوجهات . الامر الذي يعزّزُ ثقة و اطمئنان حلفاء و أصدقاء وخصوم امريكا في ضمان تعامل سياسي و دبلوماسي عقلاني و منطقي وقائم على مبادئ و أسس .

عن الكاتب

رئيس at المركز العربي الاوربي | + المقالات

* سفير سابق لجمهورية العراق
* رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز القدرات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى