Uncategorized

لن تستطيع دول مجلس التعاون الخليجي قطع العلاقات مع لبنان

مجلة تحليلات العصر الدولية - ناجي امهز

كل ما تسمعونه من ضجيج، الاثنين صباحا يكون منتهيا.
لا داعي للاستقالة او الإقالة، او حتى الى كل هذه المظاهر التي تحصل على اكثر من صعيد، الامر انتهى، وللأسف هناك اطراف داخلية لبنانية وعربية، ورطت قيادات مجلس التعاون الخليجي بأزمة كبيرة مع المجتمع الدولي، فأوروبا وامريكا وبريطانيا مصدومين من الإجراءات التي اتخذتها بعض دول مجلس التعاون الخليجي، اتجاه لبنان، وما حصل يعتبر خروج عن الأعراف الدولية المعمول بها بين الدول، واعتقد انه سيكون مواقف دولية تشجب ما حصل مع لبنان.
وقد لمحت الولايات المتحدة الامريكية الى صدمتها عندما دعت في أول تعليق لها على الأزمة بين لبنان والسعودية، دول الخليج للتواصل مع الحكومة اللبنانية لحل الخلاف القائم بين الطرفين، بسبب تصريحات وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي.
والاثنين سيكون هناك مواقف أوروبية ليس حبا بلبنان او دفاعا عنه لكن هناك اعراف دولية لا يمكن الخروج عنها، ما يحصل سابقة في تاريخ الدول.
وما تقوم به السعودية اتجاه لبنان كانت قد قامت به اتجاه قطر من قطع لكافة العلاقات بل وحاصرتها، وكاد الامر ان يصل الى اجتياح عسكري.
وذات الدول التي تضامنت مع السعودية بموقفها اتجاه قطر هي اليوم تتخذ نفس الموقف اتجاه لبنان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى