أحدث الأخبارفلسطينمحور المقاومة

ماذا تنتظرون

مجلة تحليلات العصر الدولية - عماد عفانة

فيما يواجه شعبنا الفلسطيني العديد من التحديات، ويقاتل العدو على عدد من الجبهات التي يفتحها معنا في اطار حربه الشاملة على الوجود والكيانية الفلسطينية.
حرب على جبهة الأسرى الذي لا يرعوي عن قمعهم بكافة الأشكال.
حرب على جبهة الحصار لغزة المستمر منذ 15 عام وما سببه من دمار وافقار
حرب على جبهة تهويد القدس وتدنيس مقدساتها وتجريف مقابرها
حرب على جبهة الاستيطان وابتلاع الأرض وتهجير الشعب
حرب على جبهة الاعتقال والأسر والقمع والملاحقة المزدوجة من احتلالين.
غزة وحدها من يملك السلاح، لكن ليست وحدها من تقاوم
وليس كل من يملك السلاح يستطيع أن يقاوم
وليس كل من يقاوم مطلوب منه أن يحمل السلاح
فأساليب ووسائل المقاومة أكبر وأوسع من ذلك بكثير
🔍الخلاصة: من هي وأين هي القيادة التي تقوم بالمبادرة بلم شمل الثوار وجمع الأحرار على خطة عمل شاملة توازي توسع المعركة وتعدد الجبهات التي يفتحها العدو علينا ويحاربنا منها!!
تفعيل كافة أشكال المقاومة؛ واشعال المقاومة الشاملة، شعارات تغنى بها الكثيرين، وسمعناها تتردد في الخطب الرنانة، ولم يتبقى في قوس الصبر منزع عن ترجمتها على أرض الواقع.
إذا كان رأس السلطة التي تدعي قيامها بقيادة وترؤس الشعب الفلسطيني، غائبة عن هذه المعارك بل وتصطف الى جانب عدونا، فابن هي قيادة المقاومة عن ميدان التحريض والتعبئة والتحشيد!!
أين قادة المقاومة ذوي التأثير والرمزية عن منابر التثوير والخطاب المباشر لشعبنا المقهور.
ان القاء الخطب في النخب وفي الصالونات المكيفة وفي المؤتمرات المحنطة لا تحرك ساكنا على الأرض المستباحة ولا تنقذ أسيرا في قبور الزنازين.
المقاومة الشاملة وبما يضمن قيام الكل الفلسطيني بواجباتهم الوطنية المصيرية بشكل مؤثر ابعد ما يكون عن الواقع، فماذا تنتظرون!!

عن الكاتب

كاتب at فلسطين | + المقالات

كاتب وصحفي
عمل سابقا مراسلا في صحيفة الوطن الفلسطينية
ومراسلا لصحيفة النهار المقدسية
ومحررا في صحيفة الرسالة الفلسطينية
له الكثير من المقالات المنشورة في العديد من الصحف والموافع الاخبارية العربية والفلسطينية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى