العراقشؤون اوروبييةمحور المقاومة

ماذا لو كان العراق بدل اوكرانيا

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمد فخري المولى

اوكرانيا واحداثها المتسارعة واستخدام القوة الصلبة يكشف أن هناك مؤشرات واضحة لتدني الثقة الأمنية والعسكرية والسياسية بين الدول برغم وجود العقلاء ، لكن اللجوء للحل العسكري وارد جدا بظل عدم وجود منهج محدد للتعامل باستثناء المصالح بمختلف تفاصيلها واشكالها وفق سلم الأهمية .
اوكرانيا من البلدان التي استقلت بعد تفكك الاتحاد السوفيتي السابق إبان حقبة التسعينات وحاولت ان تشق طريقها نحو الاستقرار فالتحول من نظام سياسي اقتصادي اشتراكي الى نظام مفتوح او مشترك ( هجين ) للنظام الرسمالي امر ليس بالسهل وحرية ضمن نظام تداول سلمي للسلطة بعد عقود من السيطرة الشمولية امر ليس بالسهل او باليسير ، فالتنظير يختلف تماما عن العمل والواقع .
القادة طرف مهم بهذه المعادلة الاستقرار والبناء للبلدان .
لناخذ نظرة للقادة المهمين بالاحداث الإقليمية ضمن الحقبة الحالية .
صدام بنظام دكتاتوري متفرد بالحكم والقرارات بسطوة وجبروت وصل حد الطغيان ، وصلت الى حدود غير منضبطة ومنها مجابهة الحلف الثلاثيني منفردا وكانت اوكرانيا إحدى البلدان والحكومات التي انضمت لتلك الحرب التي كانت نهايتها بنهاية وزوال حكومته ونظامه عام ٢٠٠٣ بذريعة وجود اسلحة الدمار الشامل المزعومة .
رئيس كوريا كان محط أنظار العالم على انه مهدد للسلم العالمي وقد تدق طبول الحرب من غير موعد ، لكن طبول الحرب لم تدق لانه بزيارته للحد الفاصل بين الكوريتين بالاتجاه الاخر أنهى او خفف إيقاع طبول الحرب .
الرئيس الصيني كان قاب قوسين او أدنى من نقاط تماس حقيقة بحرب غير معلنة كانت الصين طرفا مهم بها ، كورونا أداة استخدمت لذلك لكن لم تصل للقوة الصلبة برغم استخدام سلاح الاقتصاد بشكل مباشر .
ترامب انموذج ومثال سيء للتعنت والتعصب ، لذا سميت فترته سياسيا الظاهرة الترامبية لأنها خارج كُل السياقات العامة للتعامل الداخلي والخارجي .
برغم كل ذلك وبفعل وتاثير فواعل كثيره وكبيرة معلنة وغيرها انتهى عهد ترامب ولم ننظر القوة الصلبة برغم التحضيرات والاستعداد لمنازلة اقليمية وشيكة بآخر فصول حكمه .
الجهة الاخرى من الكرة الأرضية هناك روسيا آخر قلاع الاتحاد السوفيتي السابق ، ورثت الفكر التسلطي لكن برؤية بوتينية التي ستغدو ظاهرة بوتينية مثل الترامبية .
اختلاف جوهري بين الظاهرتين من حيث مايسترو الأداء الداخلي والخارجي .
اللوبي الخفي الأمريكي استطاع ان يغير ترامب لانه ببساطة شديدة كان قاب قوسين او أدنى من التحول للقوى الصلبة على مستوى العالم وليس الشرق الأوسط فقط .
بوتين بظل ما اثبتته الوقائع والأحداث والمواقف ، استطاع ان يُعيد ترتيب ملفات روسيا الداخلية والخارجية باتجاه الهيمنة ووحدة الافق والقرار مستثمرا سجله وخبرته الاستخباراتية والسياسية وحنكته الادارية بعودة روسيا لمصافي الدول الكبرى واللاعبين الأساس بالسياسية الدولية العالمية وفق منهج الاتحاد السوفيتي السابق ، طبعا على عكس رئيس اوكرانيا ممثل بسيط تمكن من الوصول لسدة الحكم من خلال ثمن الحرية والتحرر برؤية روتينيه تتناسب مع خلفيته ، على عكس بوتين قائد برؤية تسلطية متفردة وبدون قوة او أرادة تُحّجم أحلامه وأفعاله .
هذه إحدى ركائز الحرب الروسية الاوكرانية .
لا يفوتنا ان نذّكر ، لفترات سابقة كانت روسيا لاعب اساس باستقرار او اعادة توازن قوى المنطقة وسوريا خير انموذج لذلك بالاتفاق مع امريكا .
السؤال الاهم لماذا اقدمت روسيا على الحرب ، الجواب بشفافية شعرت بقرب وقوف استخبارات والقوات الأجنبية وخصوصا امريكا على الحدود الروسية ووجود نية حقيقية لدخول اوكرانيا ضمن حلف الناتو طبعا جزء من هذا الارتباط والحلف ، تواجد قواعد ومنصات على الحدود الاوكرانية بالتماس من روسيا .
انطلقت الحرب والنتائج والخلاصات ستثبتها الايام .
ظروف اوكرانيا الجغرافية والسياسية مشابهة للعراق من حيث تعلم او لا تعلم .
الان لنعطف النظر نحو مقاربة محلية مهمة وحيويه مع اوكرانيا نتمنى ان ينظر اليها بجدية وبدقة .
العراق من حيث :
١. الموقع نقطة تماس مع دول الجوار الجغرافي وكل دوله لها تضاد سياسي وعسكري مع طرف اخر ومن معه والعراق فاصل بينهما .
تنظر بالجهات الاربعة نفس السيناريو باختلاف العدو .
٢. السكان نسيج مجتمعي يضم كثير من التنوع الثقافي واللغوي والعرقي والديني وكل جزء يرتبط او يختلف مع الأجزاء والتفرعات الاخرى على ابسط النقاط داخليا وخارجيا .
٣. النظام البرلماني يخدم التعددية والتنوع المجتمعي ، لكنه انتج تقاطعات سياسية وضعف بالقرار وانفاذ قوة القانون والدولة .
٤. خصائص الأرض هناك تنوع مناخي القى بضلاله على المناخ والمياه والتربة ، طبعا الزراعة لو استثمرت كمورد اقتصادي رقم ١ كان يجب أن يكون الاكتفاء الذاتي والتصدير شعارنا وسمة المرحلة الحالية ، هذا لم يتحقق بل أصبحنا من المستوردين للمنتوج الزراعي والحيواني والغذائي ، واجمل ما يردد ونجده بالأسواق العراقية منتجات كتب عليها من باب الترويج ( لبن عرب تركي ) .
٥. النفط مورد اولي القينا عليه عبء السلة الاقتصادية والمالية للعراق وأهله وأعباء الاخفاق بالادارة والتخطيط الاقتصادي والمالي لموارد البلد ، بدليل وجود ١٢ مورد اخر لم ننظر اليها بجدية .
٦. الدبلوماسية الخارجية لها رؤى مختلفة باختلاف وزراء الخارجية ورئيس الوزراء .
٧. البناء الإداري المدني والعسكري برغم أنفاق حكومي كبير لكن هناك تفاصيل مهمة وحيويه يجب النظر اليها وخصوصا بعد احداث داعش واعلان الاستفتاء وايضا احداث تشرين والانتخابات الأخيرة التي يجب التوقف عندها بشفافية وبرؤى وطنية مخلصة .
الخلاصة بلد متعدد الاثنيات والاعراق والاديان واللغات منقسم ثقافيا بين شمال وغرب ووسط وجنوب ، مختلف من حيث الرؤية وطريقة العمل بكل المناحي المتعددة ذات الجنبة الاقتصادية .
هذا يعني ان الانقسام ثقافي
انتج ازمة الهوية ( الكبرى ) التي يعيشها البلد .
السيادة الوطن والوطنية
ليس لها وجهة محددة متفق عليها من أقصى الشمال الى اقصى الجنوب مرورا بالوسط .
اذن بظل المعطيات السابقة
هناك السؤال الأكثر أهمية … ؟
لو اندلعت الحرب بين اي طرفين لا على التحديد ضمن الحدود الجغرافية الخارجية للعراق لاي سبب مثل دخول أوكرانيا حلف الناتو، كيف سيكون موقف العراق .
كعراقيين عاصرنا بحقب كثيرة ومتعددة وجع وآلم كبير ولنا حصة الأسد بعدد الحماقات والحروب العبثية ، نتحدث بذلك لانه بلا شك قلوبنا مع الأبرياء فهم الخاسر الأكبر .
كل ما ذكرناه ونوهنا عنه سابقا سببه ، ان هناك دروس مهمة يجب الإفادة منها بالأزمة الاوكرانية يجب النظر اليها :
١.الولايات المتحدة الأمريكية ليست حليفا موثوقا به .
٢. القدرات الذاتية للدولة تمثل سر قدرتها وقوتها .
٣. السياسة الحكيمة مع الجميع يجنبنا الكثير ويخفف الهواجس العسكري والأمنية والاقتصادية .
٤. القوة العسكرية الصلبة ستبقى معيارا واداة يمكن أن تستخدم برغم كل التطمينات .
لذا الوضع تمام ومستقر والامور سهلة سوالف وقصص تنظيرية فقط .
انتظار القادم المجهول بلا خطط ومشاريع مستقبلية واقعية مجازفة كبرى قد تضيف لسجل لتاريخ العراق حدث لا يحمد عقباه .
للنظر لذلك بدقة لتسلسل الأحداث وتبعاتها .

Related Articles

Back to top button