أحدث الأخبارفلسطينمحور المقاومة

ماذا ينتظر الشعب الفلسطيني ومقاومته؟

مجلة تحليلات العصر الدولية - مصطفى الصواف

قلنا يوم معركة سيف القدس كانت بسبب تغول الاحتلال على أهلنا في الشيخ جراح والمصلين في الأقصى وعندها كان لابد أن يكون هناك حراكا ودرسا للاحتلال نؤكد فيه أن القدس كل القدس خط أحمر ، وأن ما يجري فيها لن يقابل بالصمت الذي كان سابقا، ولكن ماحدث الليلة الماضية من الهجوم على بيت الصالحية واعتقال من فيه وهدمة كما كان مقررا سابقا ووقف صاحب البيت وقفة سجلت له وفي لحظتها حال دون قيام سلطات الاحتلال بهدمه والاستلاء عليه، وانتظر الاحتلال قدوم الليل لينفذ ما خطط له ودهم المنزل وأعتقل أهله.
وهنا نطرح سؤال بات واجبا اليوم قبل غد, هل تنتظرون أن يقوم الاحتلال بالاستيلاء على الشيخ جراح بيتا بيتا ويحقق ما يسعى اليه ؟، أم أن الشيخ جراح وتهجير أهله منه بيتا بيتا خط أحمر كما تقولون؟، فلو كان الشيخ جراح خط أحمر هل ننتظر حتى نجد فعلا يضع حدا لما يقوم به الاحتلال كما حدث في مايو (ايار) من معركة سميت في وقتها معركة سيف القدس.
ماذا تغير اليوم عن أمس ، أين هبة الشعب ومقاومته مما يجري في القدس ، أم أن معركة مايو كانت فورة شباب وشعب ثم همدت ليعود الاحتلال ليمارس سياسية التهجير والإستيلاء على الأرض والبيوت .
ما يجري في القدس قلب القضية الفلسطينية يحتاج إلى فعل لا يقل عن معركة سيف القدس وليس بالضرورة من غزة لو حدها بل من كل مكان فيه فلسطيني حر ، على أن يكون الفعل من الضفة والقدس وغزة وفلسطين المحتلة من عام ٤٨ ومن الخارج بكل الطرق والوسائل، وأن يحمل عنوانا واضحا يقول (كلنا للقدس فداء) .
هل سننتظر طويلا أم أن الساعة السادسة ستكون عنوانا قريبا كما كان؟.

Related Articles

Back to top button