أحدث الأخبارفلسطين

ما أسعد الإسرائيليين بما هم عليه، وبما نحن عليه!

مجلة تحليلات العصر الدولية

بقلم: د. فايز أبو شمالة/ مركز إيلياء للدراسات

جزء كبير جداً من الإسرائيليين ضد فكرة ضم 30% من أراضي الضفة الغربية، ومرجعهم في رفض الفكرة يقوم على أن ما لنا ليس ليغرنا، فكيف نضم جزءاً مما أعطانا إياه الرب، لنترك الجزء الآخر من عطية الرب للأخر؟ وهؤلاء المتطرفون هم عصب الاستيطان، وهم ذخر الأحزاب اليمينة في صناديق الاقتراع، وهم الأعلون حالياً، ورضاهم هدف يسعى إليه كل من أراد الفوز بقيادة إسرائيل.
وحتى تأخذ خطة ضم الأراضي في الضفة الغربية مجراها الذي خطه نتانياهو، ورهن مستقبله ومستقبل حزبه من أجله، كان لا بد من حديث المكاشفة مع غلاة المتطرفين، واستعطافهم، والحصول على رضاهم عن خطة الضم، فهؤلاء هم القرار، وهم الأهم للحكومة من أحزاب المعارضة الإسرائيلية، لأنهم قادرون على إفشال فكرة الضم إن لم يقتنعوا بفحواها.
فماذا كشف نتانياهو للمستوطنين عن حقائق قد تهدئ من روعهم، وتطمئن قلوبهم؟
1ـ الخلاف بيننا وبين أمريكا على نسبة الضم، إنما الفكرة فلا حلاف حولها
2ـ الأمريكيون يطلبون منا الموافقة على المفاوضات مع الفلسطينيين فقط،
3ـ ـ نحن أمام فرصة تاريخية لم تتحقق لنا منذ 73 عاماً، ولن نضيع الفرصة
4ـ . سيتم توسيع المستوطنات والتجمعات لمنع عزل أي منها، ولشق طرق نحو الكتل الاستيطانية الكبيرة، ولن يتم تجميد أي عمليات بناء في أي من المناطق.
5ـ سنفاوض الفلسطينيين بشأن الـ 30% التي لن يتم فيها تطبيق السيادة، وهذا يعني أن نسبة الضم ستتجاوز 30% التي جرى الحديث عنها حتى الآن!
6ـ المستوطنون شركاء في رسم الخرائط، وسنبدأ بتطبيق الخطة في غضون أسابيع
7 ـ الضم لا يعني الموافقة على إقامة دولة فلسطينية، قد تسمى أمريكا ما تبقى دولة!
بعد التدقيق بمضمون لقاء نتانياهو مع قادة الاستيطان نستنتج التالي:
1ـ الإسرائيليون يفاوضون أنفسهم، ولا يرون بالوضع القائم ما يعكر سيطرتهم على الأرض، وهم واثقون أنهم سيفرضون رؤيتهم للضم على الإدارة الأمريكية،
2ـ الإسرائيليون واثقون أن تأجيل ضم بعض الضفة الغربية لا يعني التخلي عنها إلى الأبد
3ـ الإسرائيليون مطمئنون للواقع، وواثقون أن رد فعل الفلسطينيين والعرب غير جدير بالاهتمام والدراسة أو المتابعة والعلاج.
4ـ الإسرائيليون في تواصل مع المجتمع الدولي، وواثقون أن الاتحاد الأوروبي لا يقدر على فعل شيء ضد إسرائيل، ولا نية لمعظم الدول لفعل شيء ضم دولة تقبض على رقبة الأرض.
فأين هم قادة العرب مما يرتب لمستقبل المنطقة؟ وأين هم قادة الشعب الفلسطيني مما يجري تحت سمعهم وبصرهم؟ ولماذا ينتظرون قرار الضم بهدوء أعصاب واطمئنان؟ وهل كانوا يجهلون نتائج صمتهم على التوسع الاستيطاني كل تلك السنوات التي غيرت معالم الأرض؟
ملحوظة، من كان سبباً في الداء لا يصح أن يكون الدواء، ودون تسليم دفة القيادة لشباب فلسطين، فاضربوا كفاً بكف!

عن الكاتب

تحليلات سياسية at فلسطين / غزة | + المقالات

مجموعة تُعنى بالشؤون السياسية والاستراتيجية، هدفها تعميق الوعي العام بكافة جوانب قضيتنا، وتوضيح المخاطر التي تواجهنا؛ وبلورة الرؤى وإسناد دوائر صنع القرار والمعنيين بها، من خلال التحاور وتناقح الأفكار السياسية، و عرض الاراء والافكار والتحليلات، وليس لفرض الاراء وعدم قبول الاخر.
فهدفنا هو خدمة قضيتنا الرئيسية فلسطين. وكشف مؤامرات الصهاينة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى