اليمنشمال أفريقيامحور المقاومةمغرب

ما الفرق بين طفل المغرب المطبعة بالالاف من أطفال اليمن الأبي .؟!

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسامة القاضي

يتحدثون عن طفل المغرب ويقتلون أطفال اليمن في المدارس والمنازل والمستشفيات دون أن يرف لهم جفن يتحدثون عن المرأة والكوتا والمشاركة السياسية فيما يقتلون النساء في المياتم والعزاء فيما العالم لا يقطع ولا يمنع ولا يفعل شيئا .

يقصفون أعراسنا وأسواقنا وتجمعاتنا السكانية المدنية بوحشية مفرطة والعالم المتحضر يداري الجرائم ويساعد المجرم لمجرد أنه يدفع مالا ورشاوي للحكومات ويقف في طابور المطبعين.

سبعة أعوام طوال وهم يقتلوننا بصواريخهم وطائراتهم ثم يقتلون المسعفين ثم يقتلون من يحضر العزاء بل ويطال قصفهم حتى المقابر أي همجية وأي داعشية تلك.!

يتعاطفون مع طفل المغرب الدولة “المطبعة” التي اصابات خاصرة الأمة العربية والإسلامية بخنجرها المسموم فيما يقق العالم صامت ومتواطئ و لا يبالي عن مايحدث في اليمن .

بل ولازالت بعض الحكومات مدعية التحضر إن لم يكن كلها تبيع للهمج السلاح والتكنلوجيا لقتلنا لمجرد أن القاتل لديه نفط ومال فيما نحن شعب فقير يعاني الفاقة والمجاعة والويل .

إنه عالم بلا ضمير عالم منافق وسياسة ماكرة لا مصداقية لها ولا اخلاق .

Related Articles

Back to top button