ايران

ما الفرق بين قمرنا وأقمارهم؟

مجلة تحليلات العصر

بقلم: مصطفى المعتصم

أرسلت الهند صاروخا يحمل قمرا اصطناعيا فهلل الغرب وصفق وهلّل معه المغتربون منا قبل أن يلتفتوا نحونا ليقولوا ها هي الهند البوذية تحقق انجازا علميا تاريخيا وآنتم بإسلامكم ما زلتم تعيشون في التخلف والرجعية.
يرسل الكيان الصهيوني صاروخ نحو القمر وبالرغم من فشل العملية تتلقى إسرائيل سيلا من المديح والتشجيع من الإدارة الأمريكية ومعها كل الدول الغربية لتتغنوا بعبقرية الإسرائيليين ، ومرة أخرى يستبشر المستغربين منا وتهلل وجوههم ويلتفتوا إلينا ليقولوا انظروا ما فعلته إسرائيل بتقدمها العلمي في وقت ما زلتم أيها المسلمين غارقين في تمجيد نصوص دين تزيدنا تخلُّفا ورجعية .
ترسل إيران صاروخا يحمل قمرا اصطناعيا فتفشل فيضحك الغرب ويستهزأ أتباعه بيننا ، ثم ترسل صاروخا ثانيا حاملا لقمر اصطناعي فتفشل في بلوغ مداره يستهزأ الغرب ثانية ويستهزأ أتباعه مرة أخرى ، ثم تقوم بتجربة ثالثة أطلقت صاروخا المصنوع مائة بالمائة في إيران حاملا قمرا اصطناعيا عسكريا دقيقا مصنوع مائة بالمائة في إيران ، لم ينطلق من كاب كاناديرال ولا من جزيرة غوانا ولا من محطة بايكونور الروسية في كازاخستان بل من وسط إيران. صمت الغرب مدة قصيرة عندما أعلنت إيران نجاح صاروخها في وضع القمر الاصطناعي في مداره ولما تأكد من نجاح العملية فعليا صرخ : هذا انتهاك للقانون الدولي ، هذا من عمل منظمة ارهابية ، أين الأمم المتحدة أين العقوبات وطبعا هذه المرة تهامس المغتربون بيننا قائلين بينهم : أجباد الفايد وبول الإبل نلهيووا الناس عن هذا الانجاز .
أعرف جيدا أن هذه التدوينة ستثير علي ذباب الإمارات والسعودية وتل أبيب وباريس وواشنطن وسيقول البعض ألم نقلها لكم من قبل هذا شيعي بيننا لا مرحبا لا مرحبا.
أتمنى قريبا أن أرى انجازات علمية وتسابق على هذا الخير بين المسلمين ، أتمنى أن أرى المغرب و الجزائر ومصر وسوريا وتركيا وباكستان وأندونيسيا وماليزيا وغيرهم من الدول الإسلامية وهم يتنافسون بينهم أولا ومع هذا الغرب ثانيا على بلوغ المعالي وأعلى الدرجات في العلم حتى نستحق أن نكون شهداء على العصر ويكون الرسول علينا شهيدا.

 

  • الآراء المطروحة تمثل رأي كاتبها ولا تمثل رأي المجلة بالضرورة.

 

  • تستطيعون أيضاً المشاركة بأرائكم وتحليلاتكم السياسية :

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى