أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

ما سبب الاستهداف والتدمير الكامل ل مطار صنعاء الان

مجلة تحليلات العصر الدولية - احمد محمد سعيد

المتابع للمزاج السعودي في إدارة معاركها ضد الشعب اليمني ومقدراته يلحظ أن هذه المهلكة تختار أهدافها بعناية وهي اهداف تدميرية للإنسان اليمني اولا ولعصب حياته ثانيا

ومطار صنعاء كان الهدف الاول للمهلكة منذ الضربة الأولى مساء 26مارس 2015م حين تم تدمير المدرج وتدمير الطائرات المدنية الرابضة فيه

واستمر العبث السعودي باعادة استهدافه طيلة السنوات السبع للحرب

كما عملت على إغلاقه وإغلاق كل مطارات اليمن أمام المرضى وكبار السن وكل المسافرين

وتسببت بموت عدد كبير من أبناء الشعب اليمني

وكان هذا المزاج لهذه المهلكة غريبا جدا حين سمحت للسفير الايراني حسين إيرلو وكل الخبراء الإيرانيين واللبنانيين والعراقيين بالدخول والخروج عبر المطارات اليمنية ومنعت فقط عن اليمنيين

هذا المزاح الحاقد اتضح جليا حين سمح تحالفات المهلكة بخروج السفير الايراني حسن ايرلو وبعثة كبيرة من المرافقين له وبطائرة عراقيه إلى مطار البصرة لتلقي العلاج كما قال متحدث تحالفها لدواعي انسانية

أن الدواعي الإنسانية توظفها المهلكة للأجنبي ولا اية دواعي انسانيه لليمني

لقد تأكد جليا للشعب اليمني الدور القذر الذي تمارسه هذه المهلكة وتحالفها ضد الشعب اليمني فقط

لماذا الان بالذات يتم تدمير مطار صنعاء كليا؟؟؟

السبب ليس كما يدعي نظام المهلكة وزعم ناطق تحالفها أن المطار يستخدم لإطلاق الصواريخ والمسيرات ضد أراضيها هذا عذر قبيح لان هذا التحالف لم يترك بقعة في اليمن إلا وزعم أن إنطلاق الصواريخ منها ودمرها وعاد من جديد يمارس هذا الكذب المفضوح الذي لم ينطلي على الجميع طيلة سنوات الحرب

مؤخرا ارتفعت الأصوات التي تنادي بفتح المطار أمام المرضى والمسافرين حيث برزت منظمات عالمية عديدة خاصة بعد مقتل مسافرين مدنيين ومنهم السنباني وموت أغلب المرضى

ارتفعت كثير من الاصوات المطالبة بفتح المطار حتى وصل أعضاء مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وكل هيئاتها ومنظماتها العاملة إلى قناعة تامة بضرورة فتح المطار
وقد يتم إصدار قرار أممي بذلك وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعل هذه المهلكة تدعي مؤخرا أن المطار يستخدم لإطلاق الصواريخ والمسيرات وسارعت لتنبيه المنظمات الدولية إلى اخلاء المطار والابتعاد عنه لتقوم بقصفه وإعلان تدميره بالكامل

أن نظام المهلكة السعودية يستخدم حربه القذرة انتقاماً من اليمنيين وهو حقد تاريخي له جذوره الشريرة منذ تأسيسي نظام آل سعود الخبيث والى اليوم وهذا النظام مستمر في الإبادة الجماعية لكل اليمنيين ومحو تواجدهم أينما كانوا سوى في أرضهم أو تضييق الخناق عليهم وطردهم من
اعمالهم في مناطق المهلكة
وهذا ما لايجب السكوت عنه من كل الشرفاء

Related Articles

Back to top button