أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعودية

مجلة بريطانية: السعودية باتت تأمر بالمنكر وتنهى عن المعروف!

مجلة تحليلات العصر الدولية

♦️”إخبارية ثقافية عن ابنا: حذرت مجلة الإيكونوميست البريطانية من أن ثلاث فئات من المجتمع السعودي على الأقل غاضبة من التحديثات العصرية التي أدخلها الحاكم الفعلي للبلاد، يمنعها “القمع والخوف فقط” من محاولة إطاحته وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه.

▪️وقال التقرير إن الإشادة بإصلاحات بن سلمان، التي تهدف في ظاهرها إلى تحسين صورة بلاده الدولية وإنهاء التشدد، مشوبة بالقلق لاقترانها بقدر لا يستهان به من القمع لمعارضيه واعتقال ناشطي وناشطات حقوق الإنسان وإسكاتهم.

▪️وأوضحت الإيكونوميست أنه بينما تعلّق السلطات السعودية، منذ 30 ديسمبر، منشورات داخل المساجد في مكة والمدينة، اللتين تضمان أقدس المواقع الدينية الإسلامية، تحث المصلين على البقاء على بعد مترين، خشية انتشار فيروس كورونا، “يبدو بن سلمان أقل حرصاً على فرض قيود في أماكن أخرى”.

▪️واعتبرت المجلة أن احتشاد نحو 700 ألف شاب سعودي الشهر الماضي على مدار أربعة أيام في قاعات الحفلات الموسيقية، بينما يُمنع الزحام في المساجد دليلاً على حديثها، حتى أنها نقلت عن أحد المعلمين في المدينة المنورة قوله: “هذه المملكة (مملكة بن سلمان العصرية) باتت تأمر بالمنكر وتنهى عن المعروف”.

▪️ولفت التقرير إلى أنه بات هناك خطبة موحدة لصلاة الجمعة يمليها المسؤولون في العاصمة الرياض، فيما مُنع مشاهير الدعاة من التعليق على وسائل التواصل الاجتماعي إلا بالثناء على إنجازات الأمير.

▪️يرى المستاؤون من سياسات بن سلمان بحسب التقرير، أنه أخضع المملكة تماماً لقبضته وصار متحكماً في حياة السعوديين، فيما يظل “منتقدوه مثل النمل لكن انتقاداتهم لا تخرج إلى العلن.

▪️الأمير استطاع أن يغلق أفواههم لكنه لم يخرسهم تماماً”، حسبما قال واعظ ديني سعودي في جدة.

▪️“الكثير من أفراد العائلة المالكة مستاؤون أيضاً”، بحسب الإيكونوميست إذ احتفظوا لفترة طويلة بقدرتهم على تقديم التماس إلى الملك، وبعض المخصصات المالية لإنفاقها على الجمهور وعلى أنفسهم. عرقل الأمير محمد مسار الطبقة الأرستقراطية وحبس عدداً من الأمراء البارزين ورجال الأعمال عام 2017، وابتزهم مقابل الأموال والأصول.

🔸شكوى ضد ولي العهد

▪️تزيد سياسات الأمير الاقتصادية حالة السخط ضده، وفق قول المجلة التي أشارت إلى شكوى رجال أعمال من استخدام الأمير صندوق الثروة السيادية الضخم وكيانات حكومية أخرى لمزاحمة القطاع الخاص، وانخفاض الدعم، وارتفاع الضرائب والرسوم والغرامات.

▪️قال سائق سيارة أجرة إن سعر البنزين الذي تسيطر عليه الدولة، والذي كان سعره أقل من سعر الماء في الأيام الخوالي، تضاعف أربع مرات في عهد الأمير محمد. علماً أن خبراء الاقتصاد وعلماء البيئة مبتهجون لهذه الزيادة.

🔸موقف أمريكي

▪️وأشار التقرير إلى أن الكثير من السعوديين يأملون أن يقف الرئيس الأمريكي بايدن في طريق تولي بن سلمان للحكم؛ لكن فرص تحقق أي من هذه السيناريوهات تبدو ضئيلة لأن قمع الأمير محمد يؤتي ثماره كما يبدو. فأفراد العائلة المالكة الممتعضون من سياساته هم قيد الإقامة الجبرية، وهناك آلاف الدعاة يقبعون وراء القضبان، وعلى رأسهم سلمان العودة الذي يتابعه 14 مليون شخص على تويتر.

▪️حتى منتقدو الأمير الموجودون خارج البلاد، يعيشون في خوف من استهدافهم وملاحقتهم عقب الاغتيال الوحشي للصحافي المعارض جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول نهاية العام 2018.

Related Articles

Back to top button