أحدث الأخبارالعراق

محتملات لمآلات التظاهرات القادمة

✍️ماجد الشويلي
2022/7/3
مركز أفق للدراسات والتحليل السياسي

❇️يعتقد السيد مقتدى الصدر أنه الوحيد الذي يمتلك قاعدة جماهيرية متماسكة تضمن له تحريكها متى يشاء لتحقيق مايشاء وهي غير قابلة للقضم السياسي.

❇️كما يعتقد أن هذه القاعدة الجماهيرية قد لبت نداءاته في أكثر من مورد وقد أثبتت أنها طوع أوامره لا فرق في ذلك بين نخب التيار و بسطائه
وخير دليل على ذلك هو استجابة أعضاء مجلس النواب لتوجيهاته بالاستقالة

❇️يرى السيد مقتدى الصدر أن استجابة اعضاء مجلس النواب لأوامره بتقديم الاستقالة قد عززت من مكانة هؤلاء النواب عند قواعدهم الجماهيرية
وأنهم في حال اعيدت الانتخابات سيحصلون على ذات الاصوات التي أهلتهم للصعود الى مجلس النواب أول مرة


❇️هذا مايفسر قول السيد مقتدى الصدر لنوابه المستقلين في لقاء التوديع تواصلوا مع جماهيركم وضمنا وعدهم بالعودة الى مجلس النواب

❇️كما أن التيار الصدري بشكل عام يرون أنهم على مستوى عال من القدرة على تشبيك الوضع السياسي وأن كثيرا من الجهات الخارجية والداخلية المناوئة للعملية السياسية ستجد ضالتها بالتستر تحت عباءة التيار الصدري في مظاهراته
المرتقبة وتخرج بقضها وقضيضها معه
لأنها _أي الجهات المناوئة للعملية السياسية من غير التيار_ليس لها القدرة على تحريك الشارع واحداث تغيير سياسي واقعي فيه.
في حين ان التيار الصدري لايجد ضيراً من هذا الأمر لاعتقاده أنه يكثر من سواد جمهوره في الشارع ولاباس بهذا الأمر مادام مقود التظاهرات بيد التيار وقيادته .

❇️اعتقد ان التيار الصدري سيستهدف مجلس النواب هذه المرة مع الابقاء على حكومة تصريف الاعمال مع استمرار بقاء الكثير من المناصب التنفيذية في السلطة بيد أتباعه.
❇️قد يكون هناك مطلب جماهيري واضح ومحدد ومقبول للتظاهرات داخليا وخارجياً وهو (الدعوة الى اجراء انتخابات مبكرة) الغرض منها تقويض مساعي البرلمان الحالي الذي انسحب منه التيار قبل أن يتمكن من تغيير قانون الانتخابات والمفوضية وتنفيذ توصيات المحكمة الاتحادية باعتماد العد والفرز اليدوي لتحديد نتائج الانتخابات المقبلة لان ذلك يصب في مصلحة الاطار التنسيقي ويضر بالتيار الصدري
(اجراء استباقي)

❇️هذه التظاهرات قد تكون الأكثر انضباطا وتنظيما من سابقاتها لأنها تروم الى تقديم صورة ناصعة عن التيار وبقية التيارات المناوئة للعملية السياسية أمام الرأي العام الدولي والاقليمي والمحلي هذا من جهة ومن جهة أخرى فلأنها لاتستهدف إسقاط الحكومة التي تريد الابقاء عليها
على العكس من سيناريو إسقاط حكومة عادل عبد المهدي .

❇️سيواجه الاطار التنسيقي حرجا كبيرا مع تصاعد وتيرة التظاهرات واستمرارها بايقاع منضبط ومنسجم بين مكوناتها التي اشرنا لها آنفاً وسلميتها العالية
وسيدخل العامل الدولي من خلال (بلاسخارت) للمطالبة بتحقيق هذا المطلب المشروع والحضاري(انتخابات مبكرة)
❇️التغريدات الأخيرة التي صدرت من وزير السيد مقتدى الصدر أشارت ولو ضمنا الى هذا المعنى حين انعطف بالاشارة الى أن الاطار التنسيقي كان يؤكد سابقاً على حصول التزوير في الانتخابات
وها هو التيار الصدري المتهم بأنه حصل على مقاعده بالتزوير يدعوكم اليوم الى انتخابات مبكرة جديدة !


❇️نقطة ضعف الاطار التنسيقي القائمة الى هذه اللحظة أنه لازال إطارا تنسيقيا ولم يرتق لا لتحالف ولا لإتلاف حتى .
الأمر الذي صعب عليه بناء القدرة على إقامة تحالفات رصينة ومنطقية مع الكورد والسنة الى هذه اللحظة
لأنها السبيل الوحيد للخروج من هذا المأزق .

Related Articles

Back to top button