أحدث الأخبار

مناشدات الاستاذ المجيدي تعبير صادق

كتبها/ احمد محمد سعيد

سبق للاستاذ أحمد عبدالله المجيدي أن بعث بمناشدات موجهة للهيئات الادارية وللقادة العسكريين والامنيين في لحج ولقبائل الصبيحة حول كثير من القضايا الدخيلة على المجتمع الصبيحي لكنها لم تجد أذان صاغية
استشرت مؤخرا ظواهر الجريمة كالتقطع والنهب والابتزاز وإهانة عابري السبيل والقتل في طرقات الصبيحة

هذه المرة وجه الاستاذ المجيدي مناشدته لقبيلة الصبيحة ومشائخها وعقالها ورجالها الشرفاء طالبا منهم التناهي عن المنكر وردع امثال هولاء الشواذ الذين شوهوا سمعة أبناء الصبيحة ولطخوها بالعيب الاسود

المجيدي في مناشدته الأخيرة طلب من أبناء الصبيحة الإثبات لكل أبناء الوطن أن أبناء الصبيحة ضد تلك السلوكيات المشينة الخارجة عن القانون والعرف القبلي وأخلاق المجتمع ومبادئ الشريعة الإسلامية
وشيم أبناء الصبيحة

المناشدات السابقة للمجيدي موجهة للقيادات الأمنية والعسكرية و السلطات الإدارية في محافظة لحج والصبيحة حول كثير من السلبيات التي تحدث في المجتمع الصبيحي وتشوه تاريخه ومنها حوادث التقطع والنهب والقتل والإهانة لعابري السبيل وترويعهم
لكن كل المناشدات لم تفلح رغم كثرة المسميات الامنية

قبائل الصبيحة ومشائخها وعقالها ومسؤليها وكل الأكاديميين والمثقفين والرجال المخلصين يجب أن يقف الجميع من باب النهي عن المنكر وتغييره بأيديهم قبل السنتهم وقلوبهم ذاك ما حثنا عليه ديننا الإسلامي الحنيف وتعلمناه من ثقافة آبائنا وأجدادنا وعاداتنا وقيمنا الأصيلة


الواجب على كل أبناء الصبيحة التداعي والخروج بما يشرف أبناء الصبيحة ويرفع عنها العيب الذي علق فيها جراء ممارسات دخيلة على مجتمعنا

بالأمس قتل أحد أبناء التبينة أمام محله وسط سوق طور الباحة دون أي ذنب أو سبب ولاذ القاتل بالفرار وقبلها تم قتل أحد أبناء الزعور في الطريق العام وهو مسافر من عدن قاصدا أسرته في طورالباحة دون أي ذنب اوسبب واليوم مقتل أحد أبناء العزاعز وهو مع والده في شاحنتهم اثناء سفرهم من عدن إلى تعز دون أي ذنب اوسبب وقبلها جرائم كثيرة وكثيرة

تقطع وقتل ونهب وإهانة لعابري السبيل دون رادع

ممايحز في النفس أن أبناء الصبيحة حاليا لديهم من القادة الأمنيين والعسكريين وعلى رأس ألوية عسكرية ووحدات أمنية وعلى امتداد طرقات الصبيحة ولديهم من القوة مايكفي لردع امثال هؤلاء واجتثاثهم وتسليمهم للعدالة
وأغلب هؤلاء القادة الأمنيين والعسكريين أو السلطات المحلية على معرفة بهولاء الغوغاء وبإماكن تواجدهم وقبائلهم
لكن من الواضح أن هناك تراخي واتكالية كبيرة وعدم الجدية في اجتثاث تلك الافة وإزالتها

ظواهر كثيره انتشرت في الآونة الأخيرة غدت تؤرق المجتمع الصبيحي
كان لظواهر التقطع والنهب وإهانة عابري السبيل لتتوج بالقتل لتنتشر مؤخرا ظاهرة السرقات للمحال التجارية والبيوت والمصالح العامة وحتى بيوت الله لم تسلم من تلك السرقات

أن التراخي من قبل السلطات المعنية والاتكالية الحاصلة بين تلك الجهات هي التي جعلت هؤلاء الشواذ ينفلتون ويزدادون غيا

أصبح اليوم لزاما على أبناء الصبيحة اجتثاث تلك الافة واستاصالها مالم فإن الخطر سوف يطال الجميع والمرض سوف ينتشر والمصائب سوف تتدرج لتعم الجميع

التقطع والقتل والنهب واهانة عابري السبيل تلك من الرذائل والجرائم والمنكرات التي لا يجب السكوت عنها اوالمهادنة فيها لأن هؤلاء الشواذ شوهوا صورة الصبيحي واساءوا لتاريخه الناصع

الاستاذ المجيدي ومن باب النصح والنهي عن المنكر قال مايجب أن يقوله كل عاقل وما يجب أن يعمله كل مخلص شريف

مناشدات المجيدي وكل الشرفاء هي شهادة للتاريخ أننا نصحنا وارشدنا ووجهنا وقلنا مايكفي لكل عاقل

وعلى العقلاء أن يعوا قبل أن يصلوا الى مرحلة الإنحطاط
حينها لا ينفع كلامنا ولا يشفع رأينا ولا احد يعيرنا اي اهتمام او اعتبار

حينها لا تقوم قائمتنا
علينا التنبه إلى أننا في شفا جرف هار
نسأل الله السلامة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى