أحدث الأخبارفلسطين

من نحن ومن هم؟!

د شعفل علي عمير
قبل ان يفكر الإنسان مع اي طرف يكون يجب عليه ان يشخص واقع الأطراف التي في ساحته يجب ان يرد على تساؤلات تجوب في ذهنيته يجب ان يحكم بكل تجرد على معطيات الواقع الذي يراه ويعايشه معطيات تعكس له بكل تجلي من نحن ومن هم ليرى بعين البصيرة ورؤية البصر بأن مجرد المقارنة بين نحن وهم يعد ظلم لنحن فنحن من يتولى الله وهم من يتولوا اعداء الله نحن من يدعو الى السلام وهم ومن يمعنوا في القتل نحن الموفون بالعهود والمواثيق ومن من ينكثون العهود نحن من نهتم ونرعى اسراهم وهم من يقتلون اسرانا نحن من نحب اسرانا ونعمل لعودتهم وفك اسرهم وهم من يقتلون اسراهم ولا يهتمون لعودتهم.
اذا من نحن ومن هم؟!


نحن من ينتصر لقضية القدس وهم باعوا القدس للصهاينة نحن من نوالي من امرنا لله بتوليه وهم من يوالي من امر الله بعدم توليه هم من يراهنون ويستعينون علينا بملة الكفر ونحن من نستعين عليهم بالله سبحانه هم الشر والحرب ونحن الخير والسلام هم الكاذبون في اعلامهم ونحن صدق الكلمة هم المعتدون ونحن المتقون نحن من نعود الى الله وهم بمجونهم من يبتعدون عن الله نحن ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني وهم المطبعون وقد أثبتت الأحداث من هم حتى لا يكون هناك حجة على من اتبعهم ووالاهم فان بتوليهم تولي من عادا الإسلام من اليهود والنصارى. قال تعالى ( وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْـمِ مَا لَكَ مِنَ اللهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى