أحدث الأخبار

من هم أعداء الامة الحقيقيين في زماننا المعاصر

مجلة تحليلات العصر الدولية - وعدالله اليمني

على قاعدة (عين على الأحداث وعين على القرآن)

يتضح لأبناء الامة الاسلامية أن
اليهود والمنافقين ومرادخة بني سعود وجهال زايد الحمارات وامريكا واسرائيل وبريطانيا ومن لف لفهم او تحالف معهم هم الأعداء الحقيقيين
وهم اولياء الشيطان وعبيده وهم الماسونية والصهيونية وقوى الطاغوت

فليس الشيعي عدو السني ولا الزيدي عدو الشافعي ولا المالكي عدو الحنبلي،كما يحاول اعلامهم وابواقهم تصويره .
فكل المسلمين اخوه بأخوة دين الاسلام العظيم الذي وحدهم الله.

ولكن اعداء الله ينفثون في عقد الطائفية والمذهبية التي ما أنزل الله بها من سلطان،للتفريق بين أبناء الامة ولخلق العدواة والبغضاء ولإنتاج الصراعات.والحروب فيما بينهم.

ولعل كل هذه الدعايات والأكاذيب التي تروج لها دول العدوان السعوصهيوامريكي،ضد انصار الله في اليمن وحزب الله في لبنان وعداوتهم المفرطه لايران الاسلامية ولمحور المقاومه.ولكل من يقف في وجه اسرائيل وامريكا و ضد مشاريع الصهيونية واطماعها الاستعماريه وبالتوازي مع ذلك تطابق عداوات السعودية والإمارات مع عداوات اسرائيل،وامريكا.وتطبيعهم وتحالفهم معهم
الذي يؤكد وبمالايدع مجالا للشك يهودية حكام السعودية والإمارات،ويؤكد بأنهم ومعهم امريكا وإسرائيل ومن تحالف معهم من العرب والعجم يشكلون محور الشر والفساد في هذا العالم وأنهم الأعداء الحقيقيين. للأمة وعلى شعوب الامة مواجهتهم.دفاعا عن دينهم واوطانهم وشعوبهم.

وولذلك فأن على الحمقى والمغفلين والمخدوعين من المرتزقة،الذين تخدعهم ابواق الباطل ويضللوا عليهم،حتى يقعوا في شباكهم ليقاتلوا بهم ضد شعوبهم،ويساعدوهم على احتلال بلدانهم وينفذون بهم اهدافهم واجنداتهم الاستعماريه بكل سذاجة.وهم لايشعرون،بل ويحسبون أنهم يحسون صنعا. بأن يعودوا الى رشدهم وان لايبقوا على عماهم وسذاجتهم وجهلهم ،وان عليهم ان يعلموا ويفهموا ويعرفوا من هم اعدائهم الحقيقيين ؟!!!؟وأن لاتنخدعوا بالمظاهر الزائفه وادعائهم للعروبهم والإسلام كذبا ودجلا وتضليلا فكل المعطيات والشواهد واعمالهم وحروبهم ضد المسلمين،وتطبيعهم وموالاتهم لإسرائيل وامريكا وجرائمهم واجرامهم بحق شعوب الامة واوطانها تؤكد صهينتهم وأنهم اعداء الامة الاسلامية الذي يجب على ابناء الامة مواجهتهم ،وعدم تصديق نعيقهم ودجلهم وتضليلهم،.
وسعيهم المتواصل لتشوية احرار الأمة الذين يواجهون اسرائيل ويقفون في وجه مشاريعها،
والتي اثبتت الاحداث بأنها اكاذيب واباطيل يخدعوا بها المغفلين والحمقى.من ابناء الامة ليتوهوهم عن عدوهم الحقيقي،المتمثل في إسرائيل وامريكا ومن لف لفهم او تحالف مهم من المنافقين.

قال الله سبحانه وتعالى( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ

من سورة الحجرات- آية (6)صدق الله العظيم.

واعلموا ان المؤامرات التي تحاك ضد الامة وشعوبها وأوطانها كبيرة،ولابد من التحلي بالوعي والبصيرة عين على القرآن وعين على الاحداث حتى نفهم بمايدور ومايحدث. ونميز بين الحق والباطل
فهم يستخدمون جميع الطرق والوسائل وجميع انواع الحروب،وينفثون في كل العقد ليمزقوا ابناء الامة ويفرقوهم ويدخلوهم في صراعات فيما بينهم،ليتمكنوا هم من تحقيق اطماعهم واهدافهم ومشاريعهم،الخبيثة بأقل التكاليف بل وربما في بعض الأحيان لايخسرون شيئا فالمرتزقة يقاتلون بدلا عنهم والاموال التي يمولون بها حروبهم ينهبوها من ثروات الشعوب المستهدفة او يقوم بتمويلها عملاءهم وخدامهم من الحكام الخونة كحكام السعودية والامارات وكلها من اموال الامة وشعوبها.
كما حدث ويحدث في العراق وليبيا وسوريا وافغانستان،وفي اليمن من فتن وحروب وازمات وصراعات وكلها بتمويل إمراء النفط وبعران الخليج مرادخة بني سعود وجهال زايد.العملاء او من ثروات الامه التي تنهبها امريكا واسرائيل.من الدول التي احتلوها مباشرة أو احتلوها بواسطة عملائهم الذين نصبوهم حكاما عليها.

لذلك علينا كمسلمين ان نتحلى بالوعي والبصيرة وان نوحد صفوفنا وكلمتنا وموقفنا وطاقاتنا ضد الأعداء الحقيقيين للأمة واوطانها وشعوبها .
وبالعودة الى كتاب الله ستعرفوا منهم اعداء الامة الذين ذكرهم الله في كتابه الكريم، فقد ارسله الله لنا تبيانا وتفصيلا لكل شئ وضرب لنا فيه من كل شئ مثلا .،ولكننا مع الاسف الشديد تركنا كتاب الله واتبعنا ابواق الشيطان واعلامه.ولوعدنا الى كتاب الله لعرفنا كل شئ.من خلاله.ولتمكنا من معرفة اعدائنا الحقيقيين

ولعرفنا ان الشيعي ليس عدو السني ولا الزيدي عدو الشافعي،ولا المالكي عدو الحنفي او الحنبلي،فكلهم اخوة وحدهم الله بدين الاسلام وقال (إنما المؤمنون اخوة).ولذابت كل الاباطيل والأكاذيب والمفاهيم الباطله التؤي تروج لها قوى الطاغوت لنكره ونعادي ونتصارع فيما بيننا.

ومن خلال كتاب الله نعرف اعدائنا
.
الم يقل الله سبحانه وتعالى( وَاللهُ أَعْلَـمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللهِ نَصِيرًا

من سورة النساء- آية (45)

وقد بين لنا من هم أعداءنا في آيات كثيره وسأذكر لكم بعضا منها
قال تعالى( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ

من سورة المائدة- آية (82)

وقال تعالى( إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ

من سورة فاطر- آية (6)

وقال تعالى عن المنافقين( وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ

من سورة المنافقون- آية (4)صدق الله العظيم.

وبإمكانكم البحث في كتاب الله الكريم لمعرفة ما تريدون معرفته او التبس عليكم من امر.

فمن المعيب علينا ان نكون اجهل الامم وعندنا كتاب الله الذي قال عنه رسول الله في حديث طويل بمامعناه (انه صراط الله المستقيم فيه خبر من قبلكم ونبأ من بعدكم وحكم مابينكم من عمل به اجر ومن حكم به عدل ومن دعا اليه
هدى صراط الله المستقيم)صدق رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم.
.

واسأل الله سبحانه تعالى ان يهدينا وإياكم الى مايرضيه.عنا وعنكم وسائر عباده المسلمين.
والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين.

الله اكبر
الموت لأمريكا.
الموت لإسرائيل.
اللعنة على اليهود.
النصر للإسلام.

Related Articles

Back to top button