اليمنشؤون اوروبيية

من هو الإرهابي ألمانيا أم حزب الله؟

مجلة تحليلات العصر الدولية

بقلم: عدنان علامه

قالت وزارة الداخلية الألمانية الخميس الماضي إن ألمانيا صنفت حزب الله اللبناني المدعوم من إيران منظمة إرهابية، وحظرت جميع أنشطته على ترابها.

وكالة رويترز للأنباء أفادت بأن الشرطة الألمانية نفذت مداهمات في الصباح الباكر من اليوم، بهدف اعتقال أشخاص يشتبه في كونهم أعضاء في الجماعة.

ويعتقد مسؤولون أمنيون أن ما يصل إلى 1050 شخصا في ألمانيا أعضاء في جناح متطرف في حزب الله.

وكتب ستيف ألتر أحد الناطقين باسم وزير الداخلية الألمانية هورست سيهوفر، في تغريدة على تويتر، أن الوزير “منع اليوم نشاط المنظمة الإرهابية حزب الله في ألمانيا”.

المصدر: الحرة / واشنطن
30 أبريل 2020

كان الرد الحاسم الذي يدحض إدعاءات ألمانيا من سماحة الأمين العام لحزب الله في مستهل خطابه أمس :-

……في العنوان الأول، بالنسبة للقرار الألماني. طبعا هذا القرار كان متوقعا وسبقته قرارات في بعض الدول الأوروبية التي كانت تفصل بين الجناح السياسي والجناح العسكري، ولاحقاً لم تعد تفصل، ومتوقع أيضاً أن تقدم دول أوروبية أخرى على قرار من نفس النوع.

نحن فهمنا للقرار الألماني ولما سبقه ولما هو آت، هو تعبير عن خضوع هذه الدولة وتلك الدولة للارادة الأمريكية، وزارة الخارجية الأمريكية من ضمن برنامجها ملاحقة حركات المقاومة وليس فقط حزب الله، كانت النوبة مع حزب الله. وإلا حركات المقاومة الفلسطينية، حركات المقاومة في المنطقة، في العراق، في اليمن، في أماكن أخرى دائما هناك متابعة أن هؤلاء يجب أن يحاصروا، يجب أن يدانوا، ويجب أن يعزلوا، ويجب أن يحاربوا، ويجب أن يجوّعوا، ويجب أن يتم تجفيف تمويلهم، ويجب أن تشوّه صورتهم، ويجب ويجب… جزء من الحرب الأمريكية الاسرائيلية على حركات المقاومة في المنطقة.

ولنصل إلى نتيجة لسؤال العنوان بشكل علمي ومنطقي بحثت في معنى مصطلح الإرهاب الذي وللأسف أصبح تعريفه مزاجياً وحسب رغبة ومصالح كل دولة فمقاومة الإحتلال في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق حسب المفهوم الأمريكي إرهاباً!!!!!!
ومقاومة المشاريع الأمريكية في المنطقة ورفضها ومواجهتها يسمى إرهاباً أيضاً. وأما العدوان الصهيوني شبه اليومي على سوريا وخرق الأجواء اللبنانية فلا ترَ ألمانيا فيه أعمالأَ إرهابية!!!!
وتدمير كل معالم الحياة والبنى التحتية في اليمن وبأسلحة المانية؛ والحصار على كافة المنافذ البحرية والبرية والجوية، وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها قيادة تحالف العدوان بحق الأبرياء لا تعتبرها المانيا أعمالاً إرهابية أيضاً!!!!!
وعلى صعيد آخر لم تعتبر ألمانيا إنسحاب ترامب المنفرد من معاهدة الإتفاق النووي مع إيران — والتي شاركت في التوقيع عليها — وفرض عقوبات خارج إطار القانون الدولي على إيران عملاً إرهابياً!!!

ولتحديد مصطلح الإرهاب بحثت عن المعنى في اللغة وفي القانون حسب التالي:-

إِرهاب: (إسم) المصدر أَرْهَبَ.

مجموع أعمال العنف التي تقوم بها منظّمة أو أفراد قصد الإخلال بأمن الدَّولة وتحقيق أهداف سياسيَّة أو خاصَّة أو محاولة قلب نظام الحكم.

إرهاب دوليّ:

(السياسة) أعمال ووسائل وممارسات غير مُبرَّرة، تمارسها منظمات أو دول، تستثير رعب الجمهور أو مجموعة من الناس لأسباب سياسيّة بصرف النظر عن بواعثه المختلفة
أوكار الإرهاب:

(السياسة) مصطلح يطلقه الصهاينة غالبًا لتبرير احتلال الأراضي الفلسطينيّة الخاضعة لسيادة فلسطينيّة أمنيّة ومدنيّة كاملة
«الحكم الإرهابي» :

نوع من الحكم الاستبدادي يقوم على سياسة الشعب بالشدة والعنف بغية القضاء على النزعات والحركات التحررية أو الاستقلالية.

المصدر: تعريف و معنى إرهاب في معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي

وقد اقتبست تعريف الإرهاب من مقالة للدكتور عصام سليمان :-

الحرب على الارهاب و القانون الدولي الانساني

إعداد: د. عصام سليمان أستاذ في كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية.

الإرهاب كعمل عنفي يولّد الخوف والهلع والرعب، ويودي احياناً بحياة الناس، وهو ظاهرة قديمة عرفت منذ فجر التاريخ، غير انه شكّل عاملاً مؤثراً في العلاقات الدولية في القرن العشرين، وبخاصة في الحرب العالمية الثانية وما رافقها من مجازر ذهب ضحيتها ملايين الابرياء، وكان من نتائج ذلك وضع اتفاقيات جنيف للعام 1949 التي تشكل، مع البروتوكولات الملحقة بها والاتفاقيات بشأن حقوق الانسان في النزاعات المسلحة، ما يسمّى بالقانون الدولي الانساني.

المصدر: العدد 49 – مجلة الجيش تموز 2004

ويبدو أن ألمانيا قد تناست أنها السبب في مقتل الآلاف من الشعب اليمني البريء من خلال تزويد تحالف العدوان بمختلف أنواع أسلحة القتل والدمار. ووجدت من واجبي أن أنعش ذاكرتها بالحقائق التالية :-

1- السبت 20 يناير 2018

أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية أنها قررت وقف تصدير الأسلحة لتحالف العدوان على اليمن.
العالم – اليمن

وقال شتيفن زايبرت إن مجلس الأمن الاتحادي لا يمنح حاليا تراخيص بتصدير أسلحة “لا تتوافق مع نتائج المباحثات الاستطلاعية” حول تشكيل حكومة ائتلافية بين التحالف المسيحي -الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل- والحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وأضاف أن “الحكومة الألمانية لن تمنح من الآن فصاعدا تصاريح بتصدير أسلحة لهذه الدول ما دامت تشارك في حرب اليمن”.

2- بتاريخ 2019-04-11

برلين-سانا

كشف تقرير صحفي مشترك أجرته محطتا (إن دي أر) و (في ي أر) وصحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية أن الحكومة الألمانية تأكدت من استخدام طائرات ألمانية عسكرية في العدوان الذي يشنه النظام السعودي وحلفاؤه على اليمن.

وذكر التقرير “أن الحكومة الألمانية اعترفت في جلسة سرية خاصة للجنة العلاقات الخارجية في البرلمان بأنها تملك معلومات استخباراتية تؤكد استخدام التحالف الذي يقوده النظام السعودي طائرات من نوع (تورنادو) و(يوروفاتير) والتي تم تطويرها وتصنيعها في ألمانيا بالتعاون مع دول أخرى مثل بريطانيا وإيطاليا في الحرب على اليمن”.

3-رغم الحظر.. صفقات أسلحة ألمانية ضخمة لدول مشاركة في حرب اليمن 01.04.2020‏

رغم اتفاق منع تصدير الأسلحة للدول المشاركة في اليمن بين أطراف الحكومة الألمانية، إلا أن صفقات الأسلحة الألمانية لبعض هذه الدول متواصلة.
رغم قرار حظر بيع السلاح للأطراف المشاركة في حرب اليمن، وافقت الحكومة الألمانية خلال عام على تصدير أسلحة بأكثر من مليار يورو لدول في “التحالف العربي” لكن هذه الصفقات لم تشمل كل هذه الدول، ويطبق الحظر على دولة واحدة منها.
وافقت الحكومة الألمانية منذ مطلع عام 2019 على تصدير أسلحة بقيمة تفوق مليار يورو لدول مشاركة في التحالف العسكري الذي يقاتل ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

آمل التدقيق في التعريف الدقيق للإرهاب بشقيه اللغوي والسياسي ومقارنته مع أعمال حزب الله في ألمانيا ومقارنة أعمال ألمانيا في اليمن ومواقفها وحددوا من هو الإرهابي الحقيقي.

وبرأيي المتواضع بأن ألمانيا قد إنصاعت مذعنة للأوامر الصهيو أمريكية وجاءت هذه الخطوة بعد رسالة حزب الله الخطيرة جداً والتي هددت الأمن القومي للكيان الغاصب من خلال عمل إستخباري تنفيذي متقن تمثل بقص الشريط الإلكتروني المتطور مع الحدود اللبنانية في ثلاثة مناطق بعيداً عن أنظار العدو ودون أن ينطلق أي جهاز إنذار.

إن الفشل الذريع وعدم الجرأة على الرد على هذا العمل البطولي الإحترافي الذي نفذه رجال حزب الله حسب المصادر الصهيونية دفعَ بالصهاينة للضغط على ألمانيا لإصدار ذلك القرار المشؤوم.

يحب أن نتذكر بأن الحرب سجال

وإن غداً لناظره قريب

05/05/2020

 

  • الآراء المطروحة تمثل رأي كاتبها ولا تمثل رأي المجلة بالضرورة.

 

  • تستطيعون المشاركة بأرائكم وتحليلاتكم السياسية حول هذا المقال:

عن الكاتب

كاتب at لبنان | + المقالات

خريج كلية الإعلام/ لبنان
كاتب ومحلل سياسي يتابع قضايا الحق ضد الباطل بشكل عام ومختص بالشأن اليمني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق