أحدث الأخبارايرانشؤون امريكيةمحور المقاومة

مواقف إيرانية إنسانية وتوحش أمريكي صهيوني

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

▪️ إيران الإسلامية مواقف إنسانية تعبر عن حقيقة ثورتها الإسلامية التي تنتصر للمظلوم على الظالم وتساند الآخرين في محنهم في مختلف الظروف..
إيران والقضية الفلسطينية واليوم الأول للثورة الإسلامية ومواقف مفجر الثورة الإمام الخميني رضوان الله عليه ويوم القدس ونصرة الشعب الفلسطيني المظلوم حتى تحققت وستتحقق إنتصارات كبرى للفلسطينيين على الصهاينة المحتلين الإرهابيين.
وإيران الثورة الإسلامية مع العراقيين وقد شن نظام البغي البعثي الإرهابي الحرب عليها بلا مبررات لكنها فرقت بين نظام قمعي إستبدادي وشعب مظلوم لم تتوقف في يوم من الأيام عن مد يد العون له بوجود الطاغية الصدام وبعد زوال حكمه الشوفيني، كانت إيران مع الشعب العراقي ولا تزال إنطلاقاً من قيمها ومبادئها الإسلامية السامية وهي تهب دماء صفوة أبنائها البررة على أرض عراقية دفاعاً عن العراقيين.

في اليمن السعيد بمقاومته الإسلامية المشرفة وهو يتعرض إلى عدوان تكفيري أممي جائر كان الإيرانيون مع هذا الشعب المظلوم يذودون عنه بما هو متاح أمامهم بعزيمة وإصرار يتألمون مع اليمنيين يجوعون جوعهم ويشاركونهم إنتصاراتهم وصبرهم وإصرارهم على الحياة بعزة وكرامة وكبرياء إسلامي مشرف.
والصورة من سورية هي الصورة في العراق واليمن عندما قرر الإرهاب العالمي التكفيري الفتك بالسوريين كانت إيران وثورتها الإسلامية وأبنائها الحسينيين على الأرض السورية يدافعون عن السوريين ويختلط الدم بالدم لكي لا يذبح الإرهاب التكفيري المتوحش شعباً كاملاً على الهوية المذهبية والعداوة الطائفية، ولا تزال إيران ثابتة هناك تطوف حول مرقد الحوراء زينب عليها السلام وشعارهم “لن تُسبى العقيلة مرتين”.

في لبنان التي يريد الصهاينة الإرهابيين والأمريكان وأذنابهم من زواحف صحراء الذهن الخالي ومن شذاذ الآفاق إركاعها وخنق مقاومتها جوعاً وعوزاً لكي لا تكون لبنان حرة وأبية وعزيزة ومهداً مشرفاً من مهاد المقاومة الإسلامية المباركة، وقفت إيران وقفة مشرفة شجاعة مع اللبنانيين جميعاً لم تسجل موقفها مع حزب الله فقط أو مع الشيعة فقط أو مع المسلمين فقط بل وقفت مع جميع اللبنانيين موقفاً إنسانياً كريماً يعكس مرة أخرى نبل هذه الثورة الإسلامية المحمدية الأصيلة وشرف قائدها الفذ العالم الرباني النحرير القائد الإمام الخامنئي دام ظله الوارف..
لبنان كل لبنان تتزود بالنفط الإيراني الذي يتدفق من أجل لبنان شعباً عزيزاً يواجه مشاريع الإذلال المتوحشة الهوجاء ويلقنهم درساً لن ينسوه ابدا.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى