أحدث الأخبارايرانلبنانمحور المقاومة

ناقلات النفط الإيراني تسخّن المرجل اللبناني قبل وصولها

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

المراقب للشأن اللبناني يجد أن لبنان وحتى العشرين من هذا الشهر مقبل على غنفجار كبير،وإن ناقلات النفط الإيراني التي تحمل شحنة نفط إلى لبنان ،تلبية لطلب سيد المقاومة الشيخ حسن نصر الله ،تسخّن المرجل اللبناني قبل وصولها الشواطيء اللبنانية،بمعنى ان ساحة لبنان المستباحة من قبل أعداء الأمة الصحراويين وأمراء الحرب والكيان الصهيوني،ستشهد الكثير من الإنفجارات والأحداث المأساوية ،وربما إستهداف شخصيات سياسية وإقتصادية ودينية كبيرة،إيذانا بالإنفجار الكبير الذي سينجم عن تدخل عسكري أمريكي بريطاني فرنسي إسرائيلي ،في محاولة للقضاء على حزب الله الذي يؤرق إسرائيل منذ العام 2006 على وجه الخصوص.
السيناريو الشيطاني المعد للبنان وقّعه وأقرّه التحالف المضاد للأمة ،ويتضمن خيارين لا ثالث لهما وهما:إما حزب الله والإنفجار الكبير،أو التخلي عن هذا الحزب،وفي حال تخلّي اللبنانيين عن حزب الله فانهم سيحصلون على نصيبهم الوافر من الكعكة السعودية على وجه الخصوص،ناهيك عن دعم الغرب المتصهين للبنان،وكل ذلك يصب في مصلحة مستدمرة الخزر في فلسطين،التي ترغب بالتمدد شمالا ،لقضم لبنان من خلال معاهدة إستسلام توقعها مع أمراء الحرب المجرمين في لبنان.
التخوفات التي نتحدث عنها ترجمتها تعليمات بعض السفارات الكبرى لموظفيها في بيروت ،أنهم سينقلون إلى العمل في دبي دون توضيح الأسباب بعد مغادرتهم بيروت،وهذا يعني صحة التوقعات التي نتحدث عنها من باب التحليل الناجم عن القياس والتطبيق التي نتبعها،ولذلك نلاحظ جليا أنه ومع إقتراب ناقلات النفط الإيراني من الشواطيء اللبنانية،فإن الوضع يزداد سخونة في لبنان ،لأن رسوها هناك وتفريغ نفطها للبنانيين ،سيشكل هزيمة لتحالف الشر في الداخل والخارج ،وفي حال قام الصهاينة والأمريكان بقصف هذه الناقلات ،فان أبواب جهنم ستفتح على مشراعيها وتقذف أهدافهم ومصالحهم المرصودة بحمم كالجمر،ولا ندري من سينجح في نهاية المطاف العقل المتمثل بالسماح لهذه الناقلات بتفريغ حمولتها للبنان،أم البلطجة التي يمثلها تحالف الشر في الداخل والخارج،….ليت اللبنانيين يعقلون ويعلنون خروجهم من تحالف الشر المضاد الذي يعمل على تدمير لبنان وتسليمه لإسرائيل ركاما.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى