أحدث الأخبارفلسطين

نموذج المقاومة في غزة نجح في احداث تحول كبير في نظرة شعبنا للمقاومة ولما يمكن أن تحققه من نصرة وحماية للمقدسات

وضربت المقاومة المثل في في نفسها ورسخت من جديد قيم الفداء والتضحية والمعاني الثورية التي حاولت اوسلو دفنها تحت عجلات الانبطاح والتنازل والتخاذل والعمالة تحت عناوين وطنية براقة

هذا التحول الذي نجحت المقاومة في احداثه على مستوى شعبنا في مختلف الساحات
خاصة الساحات الملتهبة كساحة الضفة والقدس التي تشهد مواجهات يومية لصد الهجمة التي تستهدف وجودها عروبتها وفلسطينيتها وهويتها

كان لا بد أن يعبر عن نفسه وأن يترجم في إفرازات على الأرض
ومن هذه الإفرازات والتحولات الطبيعية ما نشهده من نتائج انتخابات اعرق واكبر جامعات الضفة المحتلة بيرزيت التي تعبر عن ترمومتر فلسطين

لذلك استغرب استغراب وانبهار وتفاجؤ البعض من نتائج جامعة بير زيت التي مهدت نضالات طلابها لانطلاق انتفاضة 87

ولا غرابة أن نشهد مزيد من هذه الترجمات في نتائج انتخابات جامعات أخرى


أو في نجاح حراكات نقابية اخرى كحراك المعلمين الذي استمد هذا النفس العالي في الاصرار على تحصيل حقوق المعلمين من سلطة اوغلت في سرقة المال العام لفريق بعينه ولون بذاته.

ومن المأمول أن نشهد ترجمات شعبية لتأييد نهج المقاومة في الضفة المحتلة لناحية اجبار السلطة على وقف كل مظاهر التعاون مع العدو وعلى رأسها التنسيق الأمني
والانحياز لخيارات شعبنا ومصالحه ومقاومته أو الاندثار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى