أحدث الأخبارشؤون آسيويةفلسطينمحور المقاومة

هؤلاء هم اعراب عصرنا .؟!

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسامة القاضي

” نرفض نظام الفصل العنصري الاسرائيلي و ندين استمرار القمع الإسرائيلي للفلسطينيين بدعم من وشنطن و ندعو حكومة امريكا إلى دعم حقوق الشعب الفلسطيني “. و ” السلام ركيزة التنمية البعض يقول إن السلام مع اسرائيل لم يخدم الدول التي طبعت من قبل و لم يسهم في تنميتها نحن اصلا لدينا تنمية قبل السلام لكن السلام مع دولة محترمة كإسرائيل يخدم المنطقة “.

الفقرة الاولى، هي جانب من بيان للمجمع الكنسي العام لكنيسة المسيح في امريكا. اما الفقرة الثانية فهي لنائب قائد شرطة دبي ضاحي خلفان، في الفقرة الاولى يتم فيها وصف “اسرئيل” بانها “دولة فصل عنصري”، و في الفقرة الثانية توصف “اسرئيل” بانها “دولة محترمة”.

” أكدت اللجنة على حق العودة للشعب الفلسطيني، و على الحق الدستوري للأمريكيين في الاحتجاج على تصرفات الاحتلال من خلال حركة المقاطعة “. ” تم التوقيع على اتفاق مع اسرائيل لشراء النبيذ و زيت الزيتون و المحاصيل الزرعية الأخرى .

الفقرة الاولى، جانب من بيان للمجمع الكنسي العام لكنيسة المسيح في امريكا. اما الفقرة الثانية هي جانب من الاتفاقية التجارية التي وقعتها الامارات مع “اسرائيل” لشراء منتجات المستوطنات الاسرائيلية المقامة على ارض الضفة الغربية، و هي منتجات توقفت حتى شركة “بن آند جيري” الامريكية عن بيعها ، لانها منتجلت مسروقة .!

” نرفض المزاعم القائلة إن أي انتقاد لسياسات الاحتلال الاسرائيلي معاداة للسامية “. ” على العرب القضاء على حماس “.

الفقرة الاولة هي جانب من بيان للمجمع الكنسي العام لكنيسة المسيح في امريكا. اما الفقرة الثانية، فهي تغريدة لخلفان.

نكتفي بهذا القدر من المواقف، لجهات لم نتوقع ان تتخذها نصرة للشعب الفلسطيني، و كذلك مواقف جهات كنا نتوقع ان تقف الى جانب الشعب الفلسطيني، و من خلال المقارنة بين اصحاب هذه الموقف المتناقضة، عندها فقط سنقف على المعنى الحقيقي لقول الله تعالى :” الاعراب اشد كفرا و نفاقا و اجدر الا يعلموا حدود ما انزل على رسوله والله عليم حكيم “.

Related Articles

Back to top button