أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

هذا هو الفرق بيننا وبينهم

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالرحمن الشبعاني

نقصفهم نهاراً في شمس بيضاء، وكما حصل أمس في أبوظبي، قصفناهم بخمسة صواريخ بالستية ومجنحة وعدد من الطائرات المسيرة، وسط النهار في عز الظهر …..
بينما هم يقصفونا ليلاً في الظلام، كما حصل منهم أمس الليل بطائراتهم الحربية الأمريكية في العاصمة صنعاء .

نحن نستهدف مواقع عسكرية ومنشئات حيوية تمد عساكرهم وأدواتهم، كما حصل أمس في أبوظبي استهدفنا مطار #دبي ومطار #أبوظبي وكذلك مصفاة النفط في المصفح في أبو ظبي وعدداً من المواقع والمنشآت الإماراتية الهامة والحساسة ….

بينما هم يستهدفون الأعيان والأحياء السكنية ويهدمون البيوت على رؤوس ساكنيها المدنيين وهم نائمون آمنون بأمان الله، كما فعلوا أمس الليل حين قصفت طائراتهم الحربية في الحي الليبي بالعاصمة صنعاء، ما أدى إلى تدمير خمسة منازل وتضرر عدد كبير من المنازل المجاورة للبيوت المستهدفة، واستشهاد العميد #عبدالله قاسم الجنيد -ضابط متقاعد مدير الكلية الجوية سابقاً وزوجته وكل أفراد أسرته، إضافةً إلى عدد آخر من الشهداء والجرحى، بلغ إجمالي عدد الضحايا حتى اللحظة 14 شهيداً بينهم نساء وأطفال، و 11 جريحاً، في حصيلة غير نهائية، وهناك أنباء عن ضحايا ما يزالون تحت الأنقاض .

نحن ندافع عن أنفسنا ولم نعتدِ لا على السعودية ولا على الإمارات ولا على أي دولة أو شعب في الجوار أو المنطقة أو حتى دول العالم الآخر…..
بينما هم اعتدوا علينا في اليمن دون أي مبرر شرعي أو قانوني أو حتى عرفي يقبله العقل والمنطق، وشنوا عدوانهم بغياً وظلماً وبطراً واستكباراً .

نحن أعلنّا حق الدفاع عن أنفسنا وأرضنا وعرضنا بقرارٍ سيادي مستقل من داخل أرضنا، من عاصمتنا اليمنية #صنعاء ….
بينما هم أعلنوا عدوانهم علينا من بلاد الغرباء، من دولة الغرب الكافر #أمريكا وبلسان الجبير أعلنها صراحةً بجاحةً من #واشنطن .

نحن نقاتل فقط من يقاتلنا، نقتل جنودهم وكل من يتخندق معهم في معسكراتهم من المرتزقة واللفيف اللقيط…لم نستهدف مدنياً واحداً، لم نقطع طريقاً ولم نهدم مدرسةً ولاسوقاً ولامستشفى ولاصالة عرس أو مأتم ولا مسجداً ولا أي تجمع سكاني أو منشأة مدنية ….
بينما هم يقتلون المدنيين العزّل (أطفال-نساء-شيوخ-رجال آمنين)، دمروا بيوتنا، قصفوا مدارسنا، وجامعاتنا، وطرقاتنا وأسواقنا، وصالاتنا، ومصانعنا المدنية (المياه الصحية المعدنية والغازية-الألبان-المفروشات-ورش اللحام)، حتى مزارعنا، (نباتات، أشجار، مواشي) بمختلف أنواعها وأصنافها، لم تسلم قنابلهم وطائراتهم حتى الحمير والخيول والبغال.

نحن نهتم بأسراهم، نحسن معاملتهم، نعالجهم، نكرمهم، يأكلون مما نأكل ويشربون مما نشرب، بل نؤثرهم على أنفسنا في كثير من الأشياء ….
بينما هم يهملون أسرانا، لايهتمون بهم، لايعاملونهم معاملة آدمية كآدميين، بل يقتلونهم، يمثّلون بهم، يتفننون في قتلهم وتعذيبهم.

نحن لم نستهدف مطاراتهم المدنية…..
بينما هم استهدفوا مطار صنعاء الدولي، للعام السادس على التوالي ومطار صنعاء الدولي مغلق أمام الرحلات والملاحة الجوية المدنية، ممنوع المرور عبره من وإلى اليمن باستثناء الرحلات الأممية .

نحن استعنا عليهم بالله الأحد سبحانه، واعتمدنا عليه وحده في مواجهتهم ومجابهتهم، وشمّرنا السواعد دفاعاً لابغياً وعدواناً، بل صبراً وجهاداً …..
بينما هم استعانوا علينا بكبرى دول العالم، واستخدموا لقتلنا واحتلالنا وإذلالنا وقهرنا أحدث طائراتهم وصواريخهم وقنابلهم، وجعلوا من ترابنا وأشلائنا حقل تجارب لآخر منتجاتهم وتصنيعاتهم العسكرية، واستأجروا لإبادتنا شركات القتل والإجرام العالمية “البلاك ووتر” و “الجنجويد” وغيرها من المسميات، كما حشدوا ضدنا كل مرتزق وشاذّ ومارق من كل أرجاء المعمورة، إضافةً إلى مرتزقة الداخل عملاء وخونة.

هم يكذبون، ونحن لانكذب .
عدونا يفبرك، وقواتنا تدكدك .

ذاك هو الفارق بيننا وبينهم
وكل ما سردتّه أعلاه مجرد أمثلة كشاهد حي، ليس أكثر وليس حصراً .

مع هذا كله تجد المجتمع الدولي يندد بعملياتنا الدفاعية النادرة، ويصمت ويغض الطرف عن كل جرائم تحالف العدوان السعوصهيوأمريكي اليومية.!!!!

Related Articles

Back to top button