أحدث الأخبارايرانفلسطين

هـل العـدو الحـقـيقي للأُمـة هـي ايـران الإسـلامية؟أم الـكيان الإسرائيلي الآن؟

**
✍️ عبد الله علي هاشم الذارحي؛

*منذ النكبة للآن74عام خلال هذه الفترة
إستطاع إعلام وقادة دول الإستكبار العالمي وعملائه على حرف بوصلة العداء مِن العدوالحقيقي للأُمة-اليهودوالنصارى-
وتوجيه العداء الى شعوب الأمة بأساليب
عديدة فصار هذا العمل هو نكبة القرن¡¡
فالغدة السرطانية نشطت لتصيب جسد الأمة بالكامل،لدرجة ان الجسد المصاب صار ماعاد يشعر بالألم والحمى والسهر¡
بل ان من سعىلإنقاذ الجسدوقدم الدواء
أصبح هو العدو بينما المتسبب في الداء
هو المداوي والمنقذ والصديق الحميم!،
الأدلة والشواهد علىماسبق كثيرة….

*هاهي اسرائيل اليوم تقيم اليوم تحالف امني وعسكري¡¡وتنشر منظومة رادارات في الامارات والبحرين ودول اخرى..
والأدهى والأمر وجود قانون بالكونجرس الامريكي لتوحيد منظومةدفاع جوي مع
الكيان الإسرائيلي المحتل ودول عربية¡..
فهل مايزال المرتزقه في غيهم يعمهون!!
اليوم الدول المطبعه هي التي رحب بها المرتزقة لتحريرهم تحت مسمى التحالف العربي تحول الى تحالف عبري مع الكيان االإسرائيلي ضد العرب والمسلمين¡¡
فهل دولة ايران يهودية?؟ ام اسرائيل؟
ليت إخوانج اليمن يجيبوا عم سبق…¡


*لاشك أن كل شعاراتهم عبر عقود مضت كانت زائفةومخادعه ضد اسرائيل وجمع التبرعات لمواجهتها اتضح ان جمعهم لتلك التبرعات كانت لتقوية اسرائيل.. للقضاءعلى القضية الفلسطينية ومواجهة الدول الإسلامية الرافضة لتواجد المحتل الإسرائيلي!¡لاعجب فمؤسس الحركة هو
يهودي ..واليهود على اشكالها تقع.يبقى

*ماهو خيار المرتزقة بعد إن انكشفت حقيقة من يقف في صف إسرائيل ومن يقف ضدها؟فطالما هم مع اسرائيل التي
تنشر رادارات المراقبه الاسرائيلية وفي ارض العرب ويقاتلون معها بخندق واحد
فلاخيار لهم الى البقاء بسكرتهم يعمهون،

*الم تكن الإمارات والسعودية والبحرين المطبعين معها هم من فتحوا الأجواء وسمحوا باستخدام اراضيهم كقواعد اسرائيلية؟وهل ايقن المرتزقة أن جزر اليمن ومياهه الإقليمية وسواحله وبعض محافظاته المحتلة اصبحت فيها قواعد اسرائيلية وامريكية!!.

*فعن ماذا سيتحدث المرتزقة اليوم بعد أن بات الاسرائيلون ليسوا في ارضهم فقط؟.بل في اراضي من ادعى تحريرهم والحفاظ علىتهديد مااسموه زورا بالأمن
القومي العربي من ايران الإسلامية¡
فمن الذي اليوم اصبح يسيطر على الأمن القومي العربي؟ومن دمر وأضعف الأمن القومي العربي لصالح المحتل الإسرائيلي والأمريكي والبريطاني؟

*لاشك أن اسباب تمديد الهدنه الحقيقية قد تكشفت اليوم.فليست من اجل اليمن واليمنيين ولكن من اجل ترتيب اوراق المحتل الإماراتي والسعودي والتحالف العبري العبري مع صهاينة العرب في المنطقة لمواجهة حركات التحرر والدول المناوئة للإحتلال والتواجد الاجنبي في المنطقة..،ولمن لديه عقل من المرتزقة
عليه أن يستقرئ الواقع ويكتشف من الذي يعمل على تدمير الأمن القومي العربي تحت مبرر حمايته واستخدام التضليل الاعلامي لتغطية ذلك؟..،

*ومن هو الذي يعمل على مواجهة خطر تهديد الأمن القومي العربي والاسلامي ومواجهةقوى الإستكبار العالمي وادواتهم بالمنطقة التي كشفت نواياها الخبيثة لمواجهة واضعاف محور المقاومة.
وماذا سيقول مرتزقة العدوان وإعلامهم المأجور عن ما يحدث اليوم واقعا وفي مناطق تواجدهم ودول شكروها فانكشفت عوراتها الصهيونية؟ ام أنهم جميعا قد تصهينوا باسم الإسلام والدفاع عنه دولا وجماعات وافراد..؟

*كان لماذا تريد إسرائيل نزع سلاح ايران النووي؟ولماذا دول المال والنفط منعتها إسرائيل من امتلاك اسلحةردع نووي في المنطقة؟ولماذا تمتلك إسرائيل اسلحة ومفاعل نووية رغم انها كيان دخيل على المنطقة ومحتلة لدوله عربية ذات سياده فلسطين؟بل لقداصبحت بعض الدول في المنطقة تطلب الحماية من اسرائيل بدلًا من تقوية نفسهاوتحرير الاراضي العربية المحتله من هذا الكيان الغاصب…¡¡
لاعجب فقد اعمى الله بصرهم والبصيرة،

*خلاصة القول من الإجابة عم سبق يتبين من هو الذي يحق له رفع راية الإسلام والتحدث باسمه..ومن هو الذي يمتلك الارادة والإيمان ويحمل المشروع الإسلامي..لاشك انهادول المقاومة بقيادة
إيران الإسلامية.وليسوامن يتخذ اليهود والنصارىاولياء.وتبين أن الإمام الخميني



(ع)انتصر على قوى الإستبكار وعملائه
بـ” الله أكبر”وبـ الله أكبرواجه عددوعتاد
العدو الحقيقي وإنتصرت ثورة الإمام
على الأزلام…ونحن في اليمن تبين أن
شعار الصرخه صار اليوم واقعا حقيقيا عندما صرخ الشهيد القائد قائلا” الله أكبر
الموت لأمريكا…الموت لإسرائيل..اللعنة
علىاليهود.النصر للإسلام.والسلام ختام؛

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى