أحدث الأخبارلبنانمحور المقاومة

هل بات اعتذار ميقاتي على باب قناة السويس …؟

مجلة تحليلات العصر الدولية

بدأ الخط البحري للسفن اللبنانية تعبر المضائق الاستراتيجية آملة بالوصول الى الارض المقدسة التي باركنا حولها .
أعلن الامين العام لحزب الله مبادرة عن تنقيب النفط والغاز متبرعا بأن تأتي شركة ايرانية لهذه المهمة الجريئة والشجاعة متحديا الاسطول الاقتصادي والسياسي الصهيو إمريكي ولكن بلغة لطيفة وبسيطة و بشجاعة قل نظيرها .
في المفهوم الاستراتيجي يمكن القول ان السيد نصر الله قد تعد الخطوط الحمر الكبرى بأن يطلب التنقيب عن الثروات الوطنية دون رضا امريكي غربي فالصراع بين الصين وامريكا هو صراع اقتصادي اولا واخيرا فاذا استطاع محور المقاومة بقيادة السيد نصر اله كسر الحصار الظالم بانشاء خط بحري من طهران الى بيروت وأمده بخط بري عبر البوكمال وبانشاء قوة اقتصادية استقلالية على ضفاف المتوسط فهذا يعني:
أن واشنطن خسرت في شمال اوروبا مع الغاز الروسي وفي المتوسط مع الغاز اللبناني واذا لاحظنا بان الصين وحزامها المتقدم بدأ يخيم ظلاله بقوة على العالم ، مما يطرح اكبر تحدٍ على الامبراطورية الامريكية .
فهل ستؤدي التحديات الى معركة عسكرية طاحنة وحرب اقليمية مما لاشك فيه ستكون نهاية الكيان العبري وهي الفرصة الوحيدة المتبقية لتحرير الشرق الاوسط من تماسيح امريكا المنهكة .؟
أما أن قناة السويس ستكون حجرا اساسيا وعائقا امام السفن اللبنانية القادمة فضباط الاحرار في المنشية بقيادة الرئيس العربي عبد الناصر كانوا السبب في تأميم قناة السويس على اثرها قام العدوان الثلاثي على مصر مما استدعى تهديدا سوفياتيا انذاك لتلويح بضرب لندن …..فالضباط المصريون هل سيشاركون في تأميم نفط المتوسط لصالح شعوب المنطقة فيلقون التحية على السفينة اللبنانية ويكرمونها ايمانا منهم بانسانيتهم ومناقبيتهم وشهامتهم وشجاعتهم وبسالتهم فهذا ما يتمناه اللبنانيون …؟
على ضفاف اخرى يبقى تشكيل الحكومة اللبنانية مفصل اشتباكات محوري في السياسة الاقتصادية القادمة بين استقلال واستعمار فهل اوعز ت السفيرة الامريكية شيا الى الرئيس ميقاتي بالاعتذار وهذا سيكون المؤشر لهذه الحرب فهل بات اعتذاره على ابواب قناة السويس فليستعد العالم الى مرحلة ما بعد زوال اسرائيل .فلتحيا فلسطين حرة مستقلة .بقلم الدكتور حسان الزين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى