أحدث الأخبارفلسطين

هل من حل للصراع العربي الصهيوني؟

ان ما ينطق به ويضج به الاعلام الصهيوني انه لا يوجد حل أمني وكأنهم يقولون الحل سياسي ولكن لا يجرؤون على التصريح بذلك لا في الإعلام ولا في الغرف المغلقة خوفا من الاغتيال المعنوي والسياسي اطراف المعادلة معادلة الصراع لا يملكون أي حل أمني بالذات الكيان الصهيوني ؛ هذا العجز الواضح والجدل في الفضاء و التفكير بصوت عالي في القضايا الأمنية دليل فشل وخوف من التداعيات وقلة الحيلة الأمنية والسياسية؛ أنها النقطة المهمة التي وصلت إليها المقاومة كي وعي قيادة الكيان الصهيوني الغاصب أن فلسطين لا يمكن ابتلاعها، وهي ليست مثل موطن الهنود الحمر يمكن وضعهم في محميات خاصة بهم .
ليس بمقدورهم أن ينهوا النضال ولا المقاومة؛ هذه الحقيقة والواقع، و ما يسمى الحل السلمي بالمعايير الإسرائيلية سقط ولم يعد قائم حقيقة؛ ومشكلة الأطراف انهم لا يريدون أن يروا الواقع على حقيقته؛ الاحتلال الصهيوني مشروع قتل للشعب الفلسطيني بالاساس وهو اليوم يتحول الى مشروع قتل اليهودي المهاجر او المولود في فلسطين ؛ الدعاية الصهيونية بجلب اليهود إلى فلسطين هي المسؤولة الأولى والاخيرة عن إراقة دم الجميع الفلسطيني واليهودي.


إن حركة تنامي التطرف الديني الصهيوني في المجتمع اليهودي ظاهرة طبيعية رافقت الشخصية اليهودية مع وجودها منذ الأزل ، الشخصية الاستعلائية اس البلاء ومحرك الكراهية لليهود ؛ حيث لم تستقر لهم مملكة دون صراعات داخلية وحروب كانت سبب في انهيار مملكة يهودا والسامرة واورشاليم كما يسمونها بلغتهم.
هذه مقدمة للاجابة على السؤال الإشكالية في العالم ويسبب توتر وعدم استقرار في منطقة مطموع فيها وتملك الكثير من الثروات والتاريخ والقابلية للانفجار.
باختصار لا حل للصراع إلا في حالة واحدة هي ترك فلسطين لأهلها وان يعود كل يهودي إلى موطنه الأصلي.
د. محمد خليل مصلح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى