أحدث الأخبارشؤون آسيوية

هل مياه تل أبيب أحلى؟ سخرية عارمة من شروحات وزير المياه.. “قراءة فاتحة مع إسرائيل وليس كتب الكتاب”

مجلة تحليلات العصر الدولية / صحيفة الاحداث

منصات الأردن تواصل الإشتعال تنديدا بإتفاقية “الكهرباء مقابل المياه”.. إقتراح بـ”تحلية مياه بحر غزة”

سال الكاتب السياسي الاردني حلمي الاسر علنا حكومة بلاده عن ما اذا كانت تريد تحلية المياه من شواطئ بحر غزة وليس عبر الكيان الاسرائيلي وقال عبر صفحته التواصلية ” هل المياه من جهة تل ابيب احلى من بحر غزة ؟.

تواصل العزف وبصورة عاصفة على اوتار الغضب في الاردن بعد ما اسماه وزير المياه محمد النجار بإعلان خطاب نوايا لاتفاق الكهرباء والماء مع اسرائيل .
وبدأت تتشكل فورا عبر منصات التواصل لجان وفعاليات تعارض التطبيع الجديد وتندد به .

وعادت الى الشبكة فجأة منشورات الصفحة الالكترونية لجمعية مناهضة التطبيع الاردنية تواصل نقل فيديوهات الانشطة الطلابية والجامعية عبر مجموعات واتس اب فيما تم تداول تغريده توتير وزير المياه التي يصرح فيها بان فكرة خطاب النوايا اماراتية وليست اردنية وان التفاوض عليها تم قبل 24 ساعة فقط .

ونشر الصحفي الاردني نادر الخطاطبة صورة لمسيرة احتجاجية جديدة في جامعة العلوم والتكنولوجيا وسالت مريم العبادي عبر توتير عن ما اذا كانت الوزير النجار قد قرا اصلا نص المذكرة التي وقع عليها .
وخاطب الناشط الزراعي كمال الساري في تغريده له قائلا ” المذكرة وقعت بين شركات ولن تمر الى مجلس النواب .. ناموا ما فاز الا النوم”

وشرح الصحفي طارق الديلواني الامر وفقا لتوضيحات وزير المياه بانه ” مجرد قراءة لفاتحة وليس كتب للكتاب ووصف الدكتور بسام الزعبي على فيسبوك ما جرى بانه وصمة عار فيما قال الناشط الاعلامي محمد الخطيب انه يتفهم كسحيج حرص الحكومة على منع التجمعات للحماية من الفايروس لكن المطلوب السماح للناس بالتعبير عن رايها وقال الناشط السياسي المعروف علي حتر ” ارتبطنا بإرادتنا “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى