أحدث الأخباراليمن

وحدة اليمن تُغيظ الأعداء

بقلم الكاتبة الفلسطينية: تمارا حداد

تسعى سياسات الإدارة الإمبريالية الأمريكية على تعزيز الحالة الانقسامية في اليمن وإدخاله ضمن سياق الحروب والأزمات المتعددة وهو ما يمثل تهديداً جوهرياً لمستقبل اليمن بسبب تعدد اللاعبين الإقليميين والدوليين وتناقض أجنداتهم في اليمن الذي لازال يُمثل تهديداً محورياً للتسوية السياسية في اليمن.
أنظمة بعض الدول ترغب بالارتباط باليمن معها كسوق ضخم لبيع منتجاتها من الأسلحة، ما يضيف مزيداً من التعقيد على مجريات الصراع في اليمن. حيث أن حال اليمن بحاجة لحلول عملية للخلاص من أزمتها الداخلية من خلال تحفيز التخاطب المباشر مع الدول ذات الثقل الدولي والمتعاطفة مع قضية الشعب اليمني كروسيا والصين باعتبارهما تتفهمان الحالة السياسية التي تم إغراق اليمن بها، واستخدامها لاحقاً لشن عمليات عسكرية خارج قواعد وأخلاقيات الحرب من قبل الامبرالية الامريكية وبمشاركة دول حليفة لها.
الوضع الإنساني في اليمن يتطلب العمل بتركيز أكبر وإنقاذ الشعب اليمني، واستيعاب الوعي المتزايد لأبناء اليمن إزاء انكشاف المخططات الاحتلالية لليمن التي باتت تمس سيادة وأراضي اليمن بشكل فاضح، إن الحروب في اليمن فشلت عسكرياً والتي هدفت تفتيت اليمن، الأمر الذي بحاجة لمقاومة أي مخطط انقسامي وارجاع اليمن الى عهده المُوحد ضن سياق وحدوي وطني، فاليمن دولة غنية تتمتع بموقع استراتيجي عند باب المندب وقُرب خطوط النقل البحري العالمية، لذلك الأعين كلها على اليمن.

Related Articles

Back to top button