أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

ورقة عمل بشأن بناء اليمن الجديد الواحد الموحد الديمقراطي

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

إن عاجلا أو آجلا سيتوقف العدوان الغاشم على اليمن،وستبدأ عمليات البناء والتعبير لما تم تدميره من قبل العدوان الغاشم،وستعود البنايات والشوارع أجمل مما كانت عيه قبل العدوان ،ولكن ذلك لن يخلق يمنا جديدا واحدا موحدا ديمقراطيا، لجميع أبنائه اليمنيين بعد مصالحتهم وتحقيق وئامهم ومغادرتهم لخنادق الحرب، ولجوئهم إلى الحوار العلمي الهاديء الهادف حول الطاولة المستديرة للخروج بقواعد وأسس يبنى عليها اليمن الجديد المنشود،من خلال تحويل اليمن إلى دولة مؤسسات ودولة قانون.
إجتماعيا:
عامل البناء الأول بالنسبة لمشروع اليمن الجديد هو الإنسان ،ولأن هذا الإنسان جرى مؤخرا قولبته في بوتقة خاصة ،فإن المطلوب هو قولبة هذا الإنسان مجددا في بوتقة اليمن الخالصة المخلصة ،بحيث يكون شهيقه يمني وزفيره يمني ،بمعنى أن يكون إنتماؤه وولاؤه لليمن فقط لا غير ،ولا أحد غير اليمن ،ويتطلب ذلك خلق مواطنة حقة،وتوفير الحياة الكريمة للجميع،وكذلك توفير فرص عمل لكافة أبناء الوطن،وأن يتم معالجة واقع المرأة اليمنية التي لا تفضل الخروج للعمل خارج منزلها ،من خلال تمكينها إقتصاديا عن طريق مشاريع عمل منزلية ،ويتم الإتفاق معها على توفير المواد الخام ،والتسويق لتحقيق الربح المطلوب كي تعيش في بيتها حياة كريمة .
للشباب أيضا نصيب من التمكين الإقتصادي ،إذ لا يجوز قصر وظائف الشباب على القطاع العام وتكديسهم في مكاتب بدون إنتاج ،ويكونون بذلك عامل إرهاق للدولة وأعضاء غير مكشوفين في نادي البطالة،الأمر الذي يلحق ضررا بالإقتصاد الوطني ،والمطلوب هو توفير مشاريع إنتاجية تقوم على حصر إمكانيات الشباب وفرزهم ،ومنحهم قطع أراض يقيمون عليها مشاريعهم الإنتاجية،الزراعية منها والصناعية والإبداعية والتراثية ،تحت رعاية وبدعم من الدولة بطبيعة الحال.
يتطلب الامر أيضا لكسب الشباب والحفاظ على طاقاتهم وعدم إضطرارهم للهجرة إلى الخارج،تمكينهم ماديا من أجل الزواج ،ويا حبذا لو خرج الزواج من نطاق العائلة أو القرية أو المدينة ،لنؤسس لزواج مختلط ،يعمل على تقوية أواصر القربى بين أبناء الوطن الواحد،ما يخفّض نسبة التوتر المجتمعي بسبب تغريب النكاح الذي يحسّن النوعية ويخلق حالة مجتمعية قوية تحفظ المجتمع من الإنزلاق هنا أو هناك.
مطلوب أيضا مناهج تربوية وتعليمية جديدة تقوم على الإنتاج والتربية الصحيحة على أن يقوم بإعدادها يمنيون معنيون بوحدة اليمن ،وأن تشمل هذه البرامج طلاب الروضة وأبناء المدارس والجامعات،وأن يتم إعداد المدرسين في كافة المراحل التعليمية وفق برامج توعوية أولا بعيدة عن القبلية والطائفية والتلقين،كما هو حاصل في المدارس اليابانية كما رأيت بأم عيني،لتخريج جيل متعلم وعملي في ذات الوقت.
سياسيا
جربنا مراحل عديدة منذ إستقلال اليمن حتى يومنا هذا ،ولذلك يجب الخروج بنظريات ومقترحات وبرامج جديدة قائمة على الوحدة وتقوية المجتمع من خلال تعميق الإنتماء والولاء،والتعهد بحياة سياسية نظيفة بعيدة عن الجهوية والمحاصصة والتقسيم والولاءات الخارجية،من خلال فرز الأصلح وعدم اللجوء للتزوير والقبول بنتائج الصندوق،وإعتماد الحكومات البرلمانية بعد التعهد بخلق مجلس نواب يعرف وظيفته جيدا ويضم خبراء في كافة المجالات،ويكون سيد نفسه.
إختيار الحكومات يجب ألا يكون من خلال القبلية والمحاصصة والجهوية ،بل عن طريق الإختيار القائم على الخبرة والوعي والقدرة على العمل والبرامج التنموية ،وأن تكون الحكومات برلمانية ليسهل محاسبتها على أدائها ومراقبة برامجها كما هو الحال في الديمقراطيات الغربية،وأن يكون هناك حزبان رئيسيان في اليمن يتناوبان السلطة مع أحزاب صغيرة لتشكيل إئتلافات سياسية ،وهذا معمول به في الغرب أيضا.
إختيار السفراء يجب ان يكون بدقة متناهية لأنهم سيكونون الممثلين الحقيقيية لليمن ،وكذلك كافة الطاقم الدبلوماسي،ويتوجب تأسيس معهد ديبلوماسي لتأهيل وتدريب الدبلوماسيين،وتسليحهم بالمعرفة والعلم وبتاريخ اليمن ،أما بالنسبة للرئيس فيجب أن يكون مظلة للجميع بعيدا عن القبلية والإقليمية والجهوية،وأن يتم تنظيم وجود السلاح بيد الأفراد حتى لا تنفلت الأمور مجددا مرة أخرى.
إقتصاديا
لكل مجال رجاله ،ويتوجب أن يتم بناء إقتصاد اليمن وفق نظريات محددة تحفظ لليمن حقوقه،وأن يتم تقوية القطاعين العام والخاص وخلق شراكة بينهما بعيدا عن إقتصاد السوق المهلك،وأن تنحصر عمليات الخصخصة بالمشاريع الفاشلة ،شرط حماية حقوق العاملين فيها.
التركيز على الإنتاج ونعني بذلك الإنتاج الثقيل والصناعات التكاملية وليس الشيبس وغيره ،كي يتم بناء إقتصاد وطن يحميه من كل التقلبات ،وتوفير حماية للعملة الوطنية ،وأن يتم التواصل مع المغتربين ليقدموا الدعم المطلوب لوطنهم وإستغلال علاقاتهم وأوضاعهم ومؤهلاتهم لخدمة وطنهم وشعبهم،وعدم النظر إليهم كمصدر عملة صعبة فقط،بل إعتبارهم شركاء في التنمية والبناء والإنتاج.
يجب وقبل كل شيء تكشيل مجالس مختصة لإدارة الثروات اليمنية مثل النفط والمعادن والذهب والسمك والعقيق ،مع مواصلة الإستعانة بالخبرات لمسح وتنقيب أرض اليمن ظاهرها وباطنها، لمعرفة وحصر الثروات المتوفرة فيها،والإتفاق مع مستثمرين محليين وأجانب على إستخراجها بما يحفظ حقوق اليمن ويضمن إستقراره ،كما يتطلب الأمر تأسيس صناديق سيادية للأجيال المقبلة بعيدة عن النهب والسلب والفساد.
يجب إرسال وفود يمنية متخصصة إلى كافة الدول العربية والأجنبية،لعرض المشاريع الإستثمارية عليها بغض النظر عن هويتها،بمعنى ألا نحصر إهتمامنا بالغرب فقط،بل يجب الإتجاه شرقا وجنوبا وشمالا حتى لا نقع تحت هيمنة أحد أو نكون في خندق أحد،وان نقيم المصانع الأجنبية في اليمن للإنتاج وضمان التسويق وهذه نظرية مطبقة في العالم.
تشجير اليمن وبناء قرى إنتاجية شبابية معفاة من الرسوم والفواتير وشق الطرق ،أمور يجب ألا تغيب عن بال صناع القرار في اليمن من أجل النهضة والتطور وضمان مستقبل أفضل للشباب وإبعادهم عن الإنحراف والجريمة.
مطلوب تشجيع الإبداع ووضع ميزانية للمبدعين في مجالات الأدب بكافة أشكالة والإنتاج والرياضيات والهندسة والبناء ،والرياضة،ويكون ذلك من خلال مراقبة الطلاب ومتابعتهم في كافة مراحل التعليم ،وأن يتم فرز الطلاب حسب رغباتهم، إلى مجال يحبونه بدلا من تكديسهم لدخول الجامعات بدون دراسات وخطط سوقية ،وبالتالي ينضمون مضطرين إلى نادي البطالة ويردفون سوق الجريمة والإنحراف.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى