أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

وقف العدوان الخارجي يمهد لمعركة طويلة يخوضها اليمنيون

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

ها نحن ندخل الهزيع الأخير من ليل العدوان الخارجي الغاشم على اليمن ،وقريبا سيتم حسم الأمر ويرفع المعتدون أرجلهم قبل أيديهم ،ويوقفوا عدوانهم الغاشم على اليمن ،ويخرجون منه صاغرين بإذن الله بعد أن أثبتوا لأنفسهم أنهم عاجزون عن النيل من أهل اليمن-أصل العرب والنخوة والشهامة والرجولة والشجاعة،ورأينا مؤخرا كيف هرب مرتزقتهم في الجبال والوديان كما الفئران خوفا من اليمنيين،ودليلا واضحا على هزيمة التحالف المرتزق الذي نسي أو تناسى أن هناك قدسا محتلة ،وحشد عربا ومسلمين مرتزقة لقتل اليمنيين ودمار اليمن،ولم يضع أصحاب القرار الأغبياء والممولون السفهاء في حسبانهم طبيعة أهل اليمن،الذين ليسوا كغيرهم من البشر،ويسهل إحتلالهم وإغتصاب ونهب ثوراتهم والهيمنة على مقدراتهم.
ربما يقول قائل أن العدوان لم يحط أوزاره بعد وهذا صحيح ،ونحن نستشرف المستقبل بعد قراءة الواقع،ويشي الواقع بأن العدوان قد إقترب من النهاية،ولكن المعتدين يريدون من تكثيف هجماتهم إيقاع أكبر كم وعدد من الخسائر المادية والمعنوية في صفوف الشعب اليمني ،لإجباره على الإستسلام،بمعنى أننا نعيش حاليا وفي هذه اللحظات بالذات لعبة عض الأصابع،كي يتم سياسيا تحديد المنتصر وفرض شروطه على المهزوم،ويظن المعتدون أن ما لم يحققوه من خلال العدوان الطويل ،سيحققونه في هذه اللحظات وهم واهمون بطبيعة الحال،لأن الشعب اليمني الذي صمد لأكثر من ست سنوات أمام أعتى هجوم في التاريخ ،كونه من تخطيط وتنفيذ وتمويل من يفترض إنهم من ذوي القربى والجار الجنب ،الذي إستغل سفه ذوي القربى وكان شريكا في عدوانه على اليمن ،ونعني أمريكا وبريطانيا.
لم يخضع المعتدون ومرتزقتهم للشعب اليمني هكذا،بل لأن هذه الشعب البطل صمد في جبهات القتال وإن تساقط البعض الضعيف ،وأثبت وجوده وألحق الخسائر في صفوف المعتدين ومرتزقتهم ،ولقنهم درسا في الأخلاق أولا وفي حب الأوطان وفي الشهامة والشجاعة،وهذا ما جعل ذوي القربى والجار الجنب يعرضون وقف إطلاق النار بطريقة أو بأخرى ،ولخبثهم حاولوا فرض شروطهم ،ظنا منهم إنهم المنتصرون،دون علم منهم إن رصاصتهم الأولى ضد اليمن قد أرست فشلهم.
حاليا يتوجب على الشعب اليمني الإستعداد لمعركة أطول وأشرس من العدوان ،لأن البناء يعد أصعب من الهدم الذي لا يحتاج سوى لكبسة زر كي تخرج القذائف والحمم لتدمير البنيان وقتل البشر،في حين يحتاج البناء بكافة صوره من إعادة إعمار وبناء سلام مجتمعي وإرساء وئام داخلي إلى عزيمة الرجال الرجال ،كما يحتاج إلى تخطيط ورسم ،ولا أظن أن أهلنا في اليمن عاجزون عن ذلك.
كما يتوجب على الأخوة اليمنيين عدم التساهل مع الآخر الذي شن عدوانه الغاشم ،إذ يتوجب تحديد ورسم العلاقة معه بالقلم والفرجار والمسطرة ،ومطالبته بإعادة المنهوبات إلى اليمن ،وبتعويض اليمنيين ليس عن سنوات العدوان الست فقط ،بل عن طيلة الفترة الماضية التي مارسوا فيها الظلم على الشعب اليمني،وفي حالة الإصرار على ذلك فإن المعتدين سيرضخون لأنهم سيكونون مضطرين لشراء سلمهم والدفع للشعب اليمني بدلا من الدفع للغرباء.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى