أحدث الأخبارالإسلامية

ولاية الإمام علي عليه السلام

شموخ حاشد.

العصر-دين محمد سوف يبقى حي ولم يمت مهما عملوا الكافرين ومهما كذب الكاذبين ، الدين سوف يستمر والمسلمون هم من سيحافظون عليه وهذا من المؤكد جداً نحن سوف نحيي ذكرى ولاية الإمام علي عليه السلام، وسوف نحيي كل ذكرى متعلقة في دين محمد عليه الصلاة والسلام إلا حينما نلقا نبينا محمد ونحن متمسكين على نهجة وسائرون على خطاه نعمل
ما أمرنابه ونعرض عن ما أعرض عنه، ولم تهزمنا أي قوةً في الأرض

وأحيا هذه الذكرى ذكرى ولأية الإمام علي عليه السلام، تغيض أمريكا وإسرائيل وتغيض من تولاهم من السعودية وغيرهم من الكاذبين وسارو على خطاهم ونهجهم ، حتى وإن مكرو الله خير الماكرين ، وسوف يلقون من الله أشد العذاب وهذا مؤكداً جداً، لقد أصبحوا كفار وكفرهم واضح اليوم للجميع هم  يكفرون بآيات تتلى عليهم ويتبعون أمريكا وينسون الله عز وجل،
وبتخريبهم لدين الله ورسوله غاضبين عنهم، هم اليوم خذلوا محمداً رسول الله وباعوا دنية وستبدلوه بما لايرضي الله ولا يرضي رسوله وستبقى عليهم لعنة إلا يوم الدين . 
ونحن أبناء اليمن ستبقى محافظين على هذا الدين الذي نحياء ونموت عليه
ومهما كانت الظروف المحيطة بنا إلا إنا مواصلين في كفاحنا وفي ديننا الحنيف نعمل ما أمر الله ورسوله ونعرض عن المشركين
نحن في كل عام نحيي ذكرى ولاية الإمام علي عليه السلام، لكن نجد البعض يقول نحن مسلمين وماهي الفائدة في أن نحيي يوم الولاية ؟ هل تلعمون ماهي الفائدة في هذا اليوم، الفائدة هي لكي تثبت للعالم بكله أن شعب اليمن ثابت على نهجة رغم الظروف التي تمر بنا ولكي نثبت لليهود أن نحن. لسنا مثل غيرنا التي تركوا دينهم لكي ينعمون في الدنيا
وباأحيا هذه الذكرى نزداد قوة ونزداد عزماً في نهي الكفر وبإحياء الدين وتقويته ينتهي الكفر وأتباعه
وأحيا الدين وأجب على كل مؤمن 
ولابد أن تعلمون جيداً أن إحياء الدين لايكون في الصلاة والصوم فقط لابد أن يكون مترسخ في ذهنية الإنسان يكون الإنسان حنيث لدينة ومحافظ عليه وملتزم به
وكل مايزداد الدين قوة يضعف الكفار أكثر ، وهذا مانريد نحن أن ينتهي الكفر ويزول


أنتم تنظرون كيف نحن محاصرون في شعبنا لكنا أقوياء بماذا نحن أقوياء؟!
نحن أقوياء بهذا الدين وكما لابد لنا أن نقوي هذا الدين أكثر ونقوي علاقتنا مع الله سبحانه وتعالى
وسوف نخبر آل سعود وآل نهيان نحنُ أقوياء بالله نحن أحفاد الرسول وتولينا رسول الله وتولينا الإمام علي عليه السلام وتولينا أبو جبريل يحفظه الله والعهد والقسم لم نركع إلا لله سبحانه وتعالى

كاتبات_وإعلاميات_المسيرة
الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء

Related Articles

Back to top button