أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

يا أهل البصرة لنتظاهر ضد الحكومة المركزية ورعاتها بسلمية

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

▪️ آن الأوان ليتظاهر أهل البصرة بسلمية مرة أخرى ضد الحكومة المركزية .. ضد وزارات:
-التخطيط.
-المالية.
-الكهرباء.
-الموارد المائية.
وكل جهة تحارب البصرة منذ مدة ليست قصيرة لا لذنب قام به أهل البصرة أو جريرة ارتكبوها.
مشكلة البصرة في المركز في عاصمتي القرار السياسي العراقي “الشيعي”، العاصمتان لا تريدان الخير لهذه المدينة تحرمانها حقوقها وتسلطان عليها شذاذهما، وأهل البصرة يتأبطون الشجى ويلوذون بأوجاعهم يسكتهم المقدس تارة والمسدس تارة أخرى.
لا سبيل لأن تحظى مدينة الحرمان “المزمن” إلا بتظاهر يُلجم بغي عواصم القرار المثقلة بالأخطاء ويقف دون إستمرار نزيف جراحات المدينة المتدفق تدفق نفطها وحركة موانئها وتسابق أبنائها على التضحية في سبيل الوطن.

سنبقى تحرقنا السلة وتسحقنا الذلة، ونردد في كل موسم صيف صائف إلى متى ولا متى حتى يخرج البصري ممزقاً أغطية خوفه وقلقه منادياً: هيهات منا الذلة.
يُذلونا ونحن مَن نجود عليهم بالحياة..
يقهرونا ونحن مَن نتطوع لحمايتهم..
هذه الكهرباء شحيحة في مدينة الحر الأشد عالمياً والسبب وزارة الكهرباء!
إنها الحكومة المركزية “الحكومات المركزية” التي تُقرر لنا كيف نُنفق أموالنا وكأننا قُصر ليس لنا أن نتمكن من شؤوننا!
أغلبية المشاريع الوزارية في البصرة فاشلة، المجاري، القناة الإروائية التي أُنفقت أموال طائلة من أجل شقها وهي بلا فائدة، ومشاريع أخرى لا تمضي إلا بقرار الأفندية وابو طسة.
إذا لنخرج جميعنا بتظاهرات عارمة لا تتوقف إلا بالحصول على كامل حقوقنا بالمال والقرار وإلا علينا أن نوقف البصرة لصالحنا “النفط، الموانئ” ونقطع كل يد لئيم يحاول أن يمدها لضرب البصرة.

يا أبناء البصرة
يا أبناء الوجع والفقر
لنتظاهر بكل:
طاقاتنا، وشرائحنا، وتوجهاتنا، وإنتماءاتنا، لا تفرقنا الأحزاب المتفرقة ولا تقطع أوصالنا القرارات المركزية غير المسؤولة، لنكن حنجرة بصرية واحدة تهتف للحرية من ديكتاتورية المركز.
والحذر كل الحذر من أن يتسور التظاهرات طلاب المكاسب “سلابات المناصب”..
الحذر كل الحذر من أن ياتي حزبي ما محاولاً ركوب موجة آلامنا مرة أخرى..
لا نحرق دائرة أو مؤسسة حكومية أو خاصة، ولا نعطل الدراسة في المدارس والجامعات ونكتب عبارات الذل والمهانة والعبودية والإنكسار والجهل والحماقة “مغلقة بأمر الشعب”، ولا نمنع بالقوة “البدائية” الدوام الرسمي في الدوائر الحكومية.
لنكن سلميين ونوطن أنفسنا لحملات العنف التي ستقوم بها حكومة المركز ضدنا لأن تظاهراتنا سلمية حقيقية وليست مخططات سفارات العدوان ومخابرات العربان.
لنتظاهر بسلميتنا “البصراوية” ونكشف زيفهم حزبي حزبي، ومعمم معمم، ومأجور مأجور چان يبغج بوسائل الإعلام حتى يستلم واستلم وهسة ساكت ما يدري بلوعة أهل البصرة كاتلهم الحر والإجحاف.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

h[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى