أحدث الأخبارالعراق

يا كاظمي لا تنسى الموصلي

مجلة تحليلات العصر الدولي

بقلم: السيد حيدر الحبوبي

وليتحقق المراد وليجلس الكاظمي على كرسي الحكومة ، ولتبدء اصوات الاشواك النائمة لترتفع من جديد مستبشرين معتقدين سوف تقلب الطاولة وجاء وقت التغيير ، ولتنطلق متفائله بحكومة الكاظمي، بعد هذا النجاح بالتصويت البرلماني والانفتاح الدولي من خلال الاتصالات امريكا وبريطانيا وكندا والسعوديه والاردن وحتى ايران التي قبلت الكاظمي ورحبت على مضض.
ومن هنا ليبلغ بنظرهم الكمال الوطني أو شارف من خلال فتح الباب الجنوبيه للعراق مع السعوديه والذي يستبشرون فيها الخير كل الخير حيث القروض السخية ولتفتح باب المساعدات ورفاهية العيش باطار عقيدة الجوكر ، وبالمقابل لننسى الخمسة الاف انتحاري سعودي والاف من الجنسيات الاخرى الذين قتلوا العراقيين بعنوان داعش الوهابية التي عاثت بالارض قتلاً وتهجير وسبيت النساء وليباعن بسوق النخاسة،
قطعا في تكمله لمؤامراتهم الجديدة،بعنوان ايران لم تستغني عن استحصال ايراداتها وان كان عن كيلو كهرباء واحد او غاز جهزته وانما تطالب به على الرغم من ان امريكا فرضت الحصار على الباب الشرقي ومنحته الامتياز لاجل العراق فقط وليس لدولة الباب الشرقي وهذا منافي للحقيقة حيث المستحق المتراكم مئات الملايين من الدولارات بدون ضغط بالمطالبة انساني من ايران، وبذلك بحساباتهم تألق الكاظمي وطنياً وتألق عراقياً في هذه الخطوه التي عجز عنها سابقيه من روؤساء الوزارات ،

ولينطلق ألصوت من جديد مدويا كاسراً لكل الخطوط الحمر ياكاظمي ان كان لمحافظة صلاح الدين تمثيل بالحكومة بمنصب للدفاع وزيراً من تكريت والانبار ممثله بمعالي رئيس البرلمان فأن الموصل والمواصله بحاجه لشخصية في حكومة بغداد بمنصب يعادل منصب الوزير ويزيد على بعض الوزراء فهل بالامكان تعيين شخصيه كرئيس جامعة الموصل في منصب أمين عام مجلس وزراء أو كبير مستشاري رئيس الوزراء أو وكيل وزارة سياديه كالخارجيه او الماليه أو التعليم العالي أو حتى تعيينه بمنصب وزير المحافظات المحرره بأستحداث هذا المنصب فدولتكم لا بد ان تأخذ هذا بنظر الامر كون الموصل تحملت ما يلزم انصافها.
ولياتي ألرد …………….
أولا :- هل ألسيد ألكاظمي أرتقى غاية ألمطلب وألمنى وألمنقذ للمواطن ألموصلي حيث علاقاته ألمميزة مع الدول المعادية الى ايران التي رحبت بمقدمه على مضض
ثانيا :- لماذا هذا ألتوقيت وألطلب ألغريب هل حان موعد مرحلة جديدة لتسمية حصص الأحزاب بوأقع ألقسمة حيث المغانم ولتندرج تحت أسماء ألمحافظات
ثالثا :- هل فعلا صلاح ألدين تم تمثيلها في حكومة ألكاظمي كأستحقاق بوزارة الدفاع والأنبار رئاسة البرلمان وان كان ذلك وهل ليستقر مبرر عندكم وليضاف على ألكاظمي أن يستجيب صاغراً بالتنفيذ وأن كان بزيادة على الأستحقاق من خلال أستحداث وزارة جديدة للمحافظات ألمحررة ولتسند ألى وزير موصلي حصراً ألرجاء مما تقدم . .

لنضع خط تحت ألمحررة وليفتح باب ألنقاش ولنذكر بشجاعة من حررها وصان حرمة أرضها عرضها وهل بالمقابل تستحق محافظات ألوسط وألجنوب ألى أستحداث وزارات خارج الأستحقاق ألدستوري وهي من عانت من الأهمال وألتهميش ومن ضحت بعظيم أبنائها بفتوى ألجهاد ألكفائي لتحرير كل من ألموصل كركوك وتكريت وديالى والأنبار وأربيل وألسليمانية ودهوك
وليستجد ألسؤال من جديد:
هل معطيات ألدستور ألعراقي ألجديد الذي للأسف قسم أدارة ألدولة بوأقع طائفي الأكراد رئاسة ألبلد ، ألشيعة رئاسة ألوزراء ، ألسنة رئاسة ألبرلمان ، أذن كل ألمناصب أستحقاق مستحوذ عليها من قبل أحزاب ألطائفة ألواحدة لذلك أن كان ألوزير من تكريت، ورئيس ألبرلمان من ألرمادي هذا لأيعني أن ألموصل تستحق أستحداث وزارة من أجل أرضاء الموصلي وبزيادة
لذلك أجد الطلب ان يوجه للأحزاب ألسنية لتنصف ألموصل بوزارة وأن كان الاعتقاد ضمانة دعم ألكاظمي قوية لدرجة تتجاوز ألتقسيمات ألدستورية ، لأيفوتنا تأثير دول ألمحيط الأقليمي بكل دوله ومنها أليوم أيران الأقوى ،
ولأ يخفى على ألجميع كذلك تزلزل الأرض بالأطار ألعالمي وتقلبات ألدول ألعظمى ، بألمواقع حيث أمريكا ويتربصها ألصيني وألروسي والأيراني وليحد من قوتها وأمكانية أستمرار تفردها بأدارة ألعالم
ولأ يفوتنا ألحراك ألشعبي الشيعي الذي زلزل ألعأصمة ومحافظات ألوسط وألجنوب من ذاقوا ألأمرين من ألفساد وألمحسوبية ولترتفع مطاليبهم ألى طرد كل ألسياسين وأسقاط ألحكومة

وسوف يسأل السائل:
أذن من ألذين يحكمون ويمثلون ألشيعة لأجيبك وبكل شجاعة هم أبناء من جاءوا على ظهر الدبابة الامريكية. أذن أين أبناء ألطائفة ألشيعية ‎%‎70 أستحقاق ألتمثيل ألحقيقي لأخبركم والى اليوم بكل شرف ملبين لدعوة السماء الكفائية نافرين بساحات القتال لاتمام تحرير المحافظات المحررة من الخلايا النائمة وحاضناتها الشعبيه ودفع المؤامرات عن عراق المقدسات ‎،
نعم ، مغيبين قصراً كونهم غير متحزبين نزيهين وكما من ألسنة والأكراد ومن هنا لنفتح صفحة اخرى .
وأن أستجمع ألسيد ألكاظمي ألقوة وانطلق بأستحداث وزارة للمحررات وأستوزر وزير من أهل ألموصل ألكرام
كيف سيكون توجه وولاء ألوزير .
•• هل ينطلق من خلال أرتباطه بآل ألنجيفي ممن يلعبون على كل ألحبال بمطلق ألولاء أن كان مع
أمريكا أو أسرائيل أو ألسعودية أو دولة دأعش ألوهابية وألتي حوأضنها تسرح وتمرح تحت الأرض وبحماية شبه …
والأدهى والأعظم … تركيا ألتي تسابق ألزمن ولتنقض بعد أنقضاء عمر أتفاقية لوزان على ألموصل وكركوك وجزء من ديالى ومحافظات ألشمال وبالأسم أربيل سليمانية دهوك وألمتواجدة حاليا بقواتها على الأرض ألعراقية مع ألتدخل ألعسكري ألشبه يومي وخيانة الأوباش .
•• أو لينطلق ألوزير من ألدعم ألكردي ألذي أضحى وأقع حال من خلال سيطرته على أكثر من ثلث أراضي محافظة ألموصل ( محتل ) وليضغط بحجم كبير بقرارات وأدارة ألمحافظة وقطعا على وزيرها الأسير.
•• أو لينطلق الصراع بمشروع تقسيم جديد ولينفتح باب جديد للصراع هل، كركوك للأكراد وكما يطمحون ويقاتلون
أو كما سوف يطمح ألسنة حيث ألموصل تكريت والانبار ديالى يحتاجون لطاقة وموقع كركوك مسألة حياة أو موت أن أستقلوا ألشيعة بثروتهم.
أسف سوف أنهي ألموضوع … أن توسعت أكثر سوف ننحدر المعطيات لتسر ألعدو وتحزن ألصديق مع ألتقدير.

عن الكاتب

سفير ومستشار تجاري at العراق | + المقالات

• المواليد : 1966 .
• التحصيل العلمي : بكلوريوس إدارة و أقتصاد .         
1- سفير المحبة والسلام ومجالس الجاليات مملكة السويد مالمو.
2- مستشار تجاري / عضو الهيئة الأستشارية لأتحاد الغرف التجارية العراقية.
4- رئيس غرفة التجارة السويدية العراقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى