أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسيةاليمنمحور المقاومة

يحوِّلُ أنصارُ الله قصفَ الإمارات إلى واقع حال

مجلة تحليلات العصر الدولية - حازم أحمد فضالة

1- إنَّ تمسك الإمارات بعبثها في معادلات تشكيل الحكومة العراقية وكسر التوازنات؛ جعلها تُحدِث خدشًا في سقف العملية السياسية فعلًا
لكن! في الجهة الأخرى فإنَّ أنصار الله زلزلوا أساسات الإمارات، وأركانها؛ بالمُسيَّرات والصواريخ الباليستية!

2- المعادلة الآن:
إن خدشْتَ لي سقفًا، زَلزَلتُ لك رُكنًا!

3- معادلة المستقبل القريب:
ستتحول عمليات قصف أنصار الله للإمارات إلى عمليات (واقع حال) أسبوعي.

4- عندما تتحول عمليات قصف أنصار الله للإمارات إلى (واقع حال)؛ ستكون الإمارات بيئة طاردة للاستثمار، والقاعدة الاقتصادية المعروفة تقول: (رأس المال جبان)، أي: سيهرب رأس المال فورًا مع بداية التحول؛ فهو بارعٌ في تحسُّس رقبته!

5- ما بناه الغرب في الإمارات في نصف قرن، بدأ يتبخر في وهج نار عملية إعصار اليمن (1، 2، 3) في شهر واحد، وهذه دلالة على أنَّ الغرب حتى الآن؛ لم يفهم طبيعة الدول والشعوب التي تتمتع بعمق حضاري وتاريخي.

6- محور المقاومة في ضربته للإمارات ضحك كثيرًا على المحور الأميركي، لأنَّ الإمارات (جوهرة التاج) للمشروعات الغربية في غرب آسيا، ومحور المقاومة عامَل هذه الجوهرة على أنها لا تُمَسّ وهي خارج دائرة الاستهداف، وجعل الغرب يرمي بثقله عليها، فإذا بمحور المقاومة يفاجئ الغرب ويبطش بهذه الجوهرة التي ليس لها بديل.

7- عمليًا، الغرب الآن خسر أكبر مركز غسيل للأموال في العالم، وخسر أفضل ملجأ ومراكز تخطيط ضد الإسلام والشعوب المستضعفة.

8- كم خُفِّضَت نسبة أصوات الرفض والاستنكار لقصف الإمارات: الغربية والعربية؛ بين القصف اليماني الأول للإمارات والثالث مرورًا بالثاني! ستجدون الخط البياني يتدحرج نحو الأسفل! وهذا دلالة على أنها تتحول إلى (واقع حال) مثل السعودية.

9- تذكروا جيدًا أنَّ أنصار الله في أيلول 2021 عندما قصفوا السعودية، كان الرد من (بايدن) هو سحب منظومات الباتريوت من السعودية! وتركها مكشوفة الرأس لتذوق ويلات أنصار الله، الإمارات ذاهبة للاتجاه نفسه، لكنها تُسحَق سريعًا بحكم طبيعتها الرقيقة.

Related Articles

Back to top button