أحدث الأخبارالعراقفلسطينمحور المقاومة

يوم سقوط بغداد…ضاعت فلسطين

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

ليلة سقوط بغداد أوائل شهر نيسان 2003،كنت وزوجتي المصون نراقب الوضع على شاشة تلفاز الجزيرة،محتبسي الأنفاس ومحتقني الشعور لما آلت إليه أوضاع العرب الذين لم يسجل التاريخ لهم أنهم حافظوا على موطيء قدم طاهر لهم ،وما يعرف عنهم أنهم سبّاقون لتسليم أراضيهم للأعداء ،شأنهم شأن ملوك الطوائف الذين كانوا يدفعون للفرنجة كي يخلصوهم من أعدائهم الذين هم إما إخوانهم أو أبناء عمومتهم.
في تلك الأثناء وصلت إلى لحظة الإنفجار العاطفي عندما لمحت دبابتي مورتر أمريكيتين بطبيعة الحال تتمختران جيئة وذهابا فوق جسر نهر دجلة ،دون أن يطلق أحدهم النيران عليهما ،وصرخت بدون وعي مني :”ضاعت فلسطين”وإنهمرت الدموع من عيني غصبا عني،ولمحت تغيرا في وجه زوجتي وكأنني سمعتها تقول”لقد جن الرجل”،فرددت علي تخيلي وقلت لها :إطمئني لم أجن”،لكنها أجابتي أن فلسطين ضاعت عام 1948،فهل نسيت ؟
قلت لها متحشرجا أنني لم أنس ولكنه كان لدينا الأمل بتحريرها من خلال القوة العراقية ،وكأنني نسيت أن الملك فهد ورّط العراق في حرب ضروس مع إيران إستمرت ثماني سنوات أكلت الأخضر قبل اليابس،وأكملوا طوق المؤامرة بتوريط الكويت مع العراق ،وفرض حصار غاشم على العراق ومن ثم أنهوا مؤامرتهم بإحتلال العراق عن طريق التحالف الدولي الغاشم.
لم يكن شعوري كاذبا عندما قلت أن سقوط بغداد يعني ضياع فلسطين ،فها هو شعوري يترجم أمرا واقعا على الأرض ،إذ أن القيادة السعودية وعندما أدركت ما حصل للعراق بعد عدوان التحالف عليه لإخراج قواته من الكويت ،أطلقت صافرة الإنطلاق لقطار الإستسلام العربي،فكانت مأساة مؤتمر مدريد 1991 التي شهدت تهتك النظام العربي الرسمي، تبعتها بطبيعة الحال إتفاقيات أوسلو 1993مع قيادة المنظمة، ثم معاهدة وادي عربة 1994 مع الأردن الرسمي،وإنفرطت المسبحة ووصل التطبيع المعيب إلى موريتانيا التي إنسحبت من هذه اللعبة القذرة لاحقا.
بعد سقوط العراق ظهرت الرويبضات ممن كانوا يتعاملون مع مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية التلمودية ،وهي فكرة صهيونية على الورق يحار فيها مؤسسها العلماني اليهودي النمساوي ثيودور هرتزل،وأقصد تحديدا الملك عبد العزيز بن سعود الذي باع فلسطين ،مقابل مساعدة بريطانيا له في حكم الجزيرة بعيدا عن حكامها الأصليين ،وإستمر أبناؤه في التآمر على فلسطين والعراق واليمن ومصر وسوريا وحتى دول الخليج لم تسلم من شرورهم.
لا ننسى بطبيعة الحال أن الملك عبد العزيز ،أرسل أخاه الملك فيصل والعميل الإنجليزي رئيس وزراء العراق نوري السعيد إلى فلسطين، لغدر أهلها والطلب منهم وقف الإضراب العام والثورة عام 1936 لأن”صديقتنا العظمى بريطانيا وعدتنا بحل المسألة”،وتضمنت الرسالة إقامة دولة فلسطينية ،وعندما إكتشف الفلسطينيون هراء الوعد ،ذهبوا إلى عبد العزيز فقال لهم ،هذا ما وعدتني به بريطانيا،وها هو حفيده ولي العهد محمد بن سلمان، يكمل الشق الثاني من المؤامرة بتهميش الأردن وإبعاده عن الساحة ،وإجباره على التنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات العربية في القدس المحتلة،كي يتخلص من الهاشميين العدو التقليدي لأبناء سعود الذين يعودون ليهود بني القنينقاع في المدينة المنورة.
نشهد هذه الأيام ضريبة غياب العراق عن الساحة ،ولو كان العراق حاضرا بثقله السياسي والعسكري لما تجرأت المراهقة السياسية في الخليج على العبث بمصير الأمة ،وتحقيق ما عجز الصهاينة عن تحقيقه بالقوة ولما تهودت إمارات الساحل المتصالحة ،ولما تجرأ عسكر السودان على السقوط المريع،ولأبقى المغرب على علاقته السرية الفاضحة مع إسرائيل،والمستهجن هو أن الدائرة حاليا تدور على العراق الجديد ليدخل قفص التطبيع القهري مع الصهاينة،ألم أقل أن فلسطين ضاعت ليلة سقوط بغداد؟

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : [email protected]
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى