أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةاليمنشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون حربيةفلسطينلبنان

إستراتيجية المعركة الحاسمة

وضحى الهمداني

العصر-مابعد الطوفان الاّ زوال الكيان في غضون أوآن لن يدوم ثوان هشاً ليس له أمان أمريكان واعوان جميعهم مُهان.

خوفاً عميقاً يتخلخل بقلب إسرائيل تخاف من القادم أعظم من ماظهر تخاف من إسمها حتى تخاف أن يُحذف ئيل وتبقى إسرا مافعلت وتبقى قيد ما اقترفت من جُرم طوال السنين التي مضت.

معركة مُبتداها طوفان الأقصى وخبرها أحداث ونتائج المعركة والفاعل فيها المقاومين والمفعول به إسرائيل والكيان حرف الجر الذي سيُجر إلى قعر جهنم الموعودة .

خلال هذه المعركة شاهدنا ضعف هذا الكيان المزعوم لقد انداس على رأسه  تحت نعال المُجاهدين وهم  بإعداد قليلة لا تتعدال ال300مئة وبعتاد متوسط ولكنها قوة الله ، والعدو تكبد خسارة فادحة بالعُدة والعتاد وبالإرواح المُضاعفة واعلن بشكلاً صريح مدى قلقه ، وخوفة مما تُخبيه كتائب النصر خلف ستارها.

إن قلق إسرائيل ظهر في الاونة الأخيرة بعد أن ظهرت هتافات الأحرار من اليمن من العراق من إيران من روسيا من كوريا من لُبنان والخ.)
لقد ادركت إن نهايتها حتماً سوف تكون قريبة بدون أدنى شك خلاف ذلك لقد تعرّت علاقتها المنبطحة معا أمريكا بالعُدة والعتاد بالإضافة إلى ذلك أن أمريكا لن تنجو من تلك الصرخات الصاخبة بِهُتاف الحُرية لن تنجو أثر ما فعلت ودعمت وطبلت بكل وقاحة علنية وصريحة والأيام سوف تُثبت ذلك وهذا وعد الله ووعد الله حق.

هُنا السؤال الذي يطرح نفسه لماذا جنود إسرائيل ارتدوا الحفاضات في قدوم المعركة الحاسمة وبشكلاً رسمياً وإعلامياً ماالمقصود خلف ذلك?!!

هل المقصود المُرابطة حتى النهاية؟ أم المقصود الإستغاثة وإعلان الخوف الذي بداخلهم؟ورجاء السلام والسكون برسالة قذرة وتافهة  غير مفهومة؟!
تلك هي إخلاقهم لا يتخاطبون باللغة التي يفهمها الجميع يتخاطبون بالقذارة والدنائة والخزي والعار، الذي اعترى وجوههم في الوقفة الأخيرة.

ومن هُنا إننا وجميع الأحرار في العالم العربي ، والعجمي نُساند ماقام به كتائب القسام في إعدام رهينة من رهائن العدو التي لديهم رداً على كل غارة يقوم بها العدو الصهيوني دون إنذار لا نلومهم أبداً نحنُ معهم ونتفق ونرى أن لا خطاب أخر ينفع مع العدو اللعين سِوى هذه اللغة التي يفهمها ويُتقنها بالواقع جيداً وكلنا شاهدون على ما اقترفه بالفلسطينيين الأسرى لديه والمدنيين من قبل كل هذه المعارك وحتى يومنا هذا .

ونقول لكل الذين تعاطفوا مع إسرائيل من تماسيح العرب والعجم بشكل علني مُخزي وفاضح في هذه الأثناء، أين كانت إنسانيتكم هذه عندما كانوا الفلسطينيين يُقتلون بالشكل الجماعي داخل المساجد وداخل بيوتهم، وفي أعراسهم وعزائهم، وفي المدارس والأسواق؟  أين كانت إنسانيتكم تجاه ماحدث ولم يكن سرياً ابداً؟! لقد كانت إبادات جماعية وحشية بكل وقاحة بالبث المُباشر في كل القنوات ومازالت تلك الجرائم موثقة ومازالت تحدث حتى يومنا هذا لذلك دعوكم من دموع التماسيح اللعينة الكاذبة ولتكتفوا بوصمة العار التي سيُخلدها التأريخ والأجيال على جبائنكم أيُها الحمقى .

إن إستراتيجية الطوفان لقد نقلت نقلة نوعية لم يسبق لها سابقة في جميع العصور والأزمنة التي مضت ولها آبعاد سياسية سوف تظهر نتائجها العُظمى قريباً كما للمعركة الحاسمة إستراتيجية كُبرى ولها ابعاد اكبر وسوف تكون نهاية هذا الكيان المزعوم قريبة أثر الخطط المدروسة والتكتيكات العسكرية المُحكمة لن يدوم هذا الكيان أكثر مِما نتصور خلال عامين أو ثلاثة إن تخطاها ولن يبقى منهم سوى خبر كان ،وسوف تُثبت لكم الأيام القادمة بالرغم من انها واضحة من كل هذه الأحداث الواقعة والنقلات النوعية الغير المتوقعة ولم تكُن بالحُسبان..!!!

انا لم اكتب مقالي هذا من دافع المشاعر العاطفية ابداً ولكنني حللت هذا الموقف تحليلاً سياسياً دقيقاً وشاهدتُ فيه ما اذهلني ولقد تلقيت من خلاله الأجوبه على كُل تساؤلاتي في خصوص متى زوال إسرائيل من فلسطين؟ متى سيتحرر الأقصى من الكيان الغاصب؟ ولقد تلقيت الجواب المُقنع والحمدلله الذي لاغالب الا هو ولا غالب الا الله وجنوده.

وكما قلت في أحد أبياتي الشعرية الشعبية ماسيحدث بإسرائيل

 ( وين العروبة والعرب وين الــدم اللي ما برد
وين الحمية والوفاء وين العهـود الواضـحه

واصبح على الواجب موجّب من يهودي افترد
ثم اتضح حُكّامنا سلعة رخيصة فاضحة

ثم انتقش عهد العمالة عار طـابع مابتعد
عار طابع فــــــالعروبة للكلاب النابحة

واصبحوا للبيت لبــيض العبيد اللي مـــرد
واصبحت ام القرى وســط الملاهي رايحة

وين العروبة والعرب غزة تنادي للـــمدد
وين العروبة والعرب مسرى النبي فاللايحة

ياكاتب التاريخ وثّق في زمنّا مــــــــــاورد
واطوي على اسرائيل صفحة كنها فالبارحة

قل للعروبة والعرب ذي خـاذلوها بالـجحد
عاد البشاير قادمة طوفان عارم جايحـــة

واحرار لامة في تجهز بالذخيرة والمـــدد
تعلن نفير اليوم حامي بالوفاء متــقارحة

قل للسعودي واليهودي الحدود اللي تـــمد
باتنفتح غصباً عن انفه للصقور الجارحه

واحنا معا كل النشامى في توافد بالــعدد
واللي تمادى في بكاها مستحيل انسامحه)

#طوفان_الأقصى
#كاتبات_الثورة_التحرُرية
#كاتبات_الإتحاد_العربي_للإعلام_الإلكتروني_فرع_اليمن
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء_الدولي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى