أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

إستطلاع عالمي 🌏 (6) شعوب وأحرار العالم تأييد طوفان الأقصى وآن حرية الطواف حول الآقصى..

*الجزء السادس*

العصر-1–كلمة أستاذ الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة ورئيس الصداقة بين اليمن وإيران العلامة الدكتور عصام العماد في قناة الولاية العالمية حول طوفان الأقصى.

طوفان الأقصى هو قدرة الله التي تحققت على يد حركة حماس وقطعت رأس أمريكا الشيطان الأكبر وزلزلت الكيان الصهيوني.. وهو بداية النهاية للاستكبار العالمي ومقدمة لنصرة المستضعفين المظلومين في فلسطين.

العلامة الدكتور عصام العماد أستاذ الحوزة العلمية في مدينة قم المقدسة ورئيس الصداقة بين اليمن وإيران.

تم بحمد الله..

2–مشاركة القاضي عبدالكريم عبدالله الشرعي عضو رابطة علماء اليمن
الامين العام للحقوق والحريات في ملتقى كتاب العرب والأحرار
———————-
على الكيان الصهيوني أن يحزم امتعته ويرحل
من أرض فلسطين
فلسطين عربية وماأخذته بريطانيا وامريكا وفرنساء والمطبعين من الأراضي الفلسطينية بالقوة لصالح الكيان الصهيون اللقيط فهاهي المقاومة الفلسطينية تستعيده بالقوة
وإرادة الشعوب لاتقهر.
والله فوق كيد المعتدين.

تم بحمد الله

3-السيد عدنان أحمد الجنيد رئيس ملتقى التصوف باليمن..
تأتي عملية طوفان الأقصى لتعطي الأمة والعالم مدلولاً مهماً على أنها لن تكون طوفاناً محدوداً ولكن طوفاناً كبيراً سيجرف إسرائيل إلى مزبلة التاريخ

تم بحمد الله
4–بقلم الدكتور حسان الزين لبنان
محلل سياسي في العلاقات الدولية

ان صاعقة طوفان الاقصى هي صدمة تغيير استراتيجي وبركان عسكري امني وسياسي على كيان العدو لقد خسر الكيان العبري كل قواعد الردع والامن والامان اهم ما يمكن الحديث عنه ان المقاومة الفلسطينية اعادت التوازن لصالحها واخذت زمام المبادرة والتداعيات جمة وكثيرة وما النصر الا من عند الله

تم بحمد الله
5–وفاء الكبسي كاتبة وإعلامية يمنية عضو اللجنة الوطنية للمرأة..

عملية “طوفان الأقصى” ملحمة من ملاحم التاريخ التليد؛ لأنها ليست مجرد عملية عسكرية كسابقتها بل هي معركة غير مسبوقة على الإطلاق في التاريخ، فالمقاومة الفلسطينية هي التي بادرت واختارت المكان والزمان، وتوغلت في مناطق الاحتلال، وأسرت جنودا وقادة، واغتنمت أسلحة وآليات للعدو الصهيوني المحتل.. هذه المعركة البطولية تجلت فيها الحقيقة أمام العالم أن الشعب الفلسطيني شعب حضاري ومتجذر بفلسطين معتدى عليه، وتاريخه تاريخ انتصارات وقهر ودحر للغزاة.

تم بحمد الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى