أحدث الأخبارمحور المقاومة

إنحنى ملك الطغاة لمن سلاحه شرع الله وحب آل البيت

رجاء اليمني*

العصر- من خلال عنوان ما اكتب اقصد بذلك رجال الله القادة الغر المحجلين سلالة آل البيت، وكل محور المقاومه في إيران. فإننا نجد رغم الحصار و المؤامرات والحرب الباردة إلا أن النصر يتحقق في عدة مجالات. ونجد التعاون المشترك بين كل من الحشد الشعبي وجنود المقاومة في الجولان، وفي إيران ولبنان وفلسطين. ونجد أيضا المفاجأة من الأشعث الأغبر الذي اذهل العالم على الرغم من الحصار لتسع سنوات. فقد استطاع أن يصنع السلاح في حين أن دول التحالف ومرتزقة العدوان عندما خرجوا من بلادنا وهي خالية من السلاح؛ ولكن بصيرة السيد القائد سلام الله عليه والرجال الصادقين استطاع أن يوجد قوة قتالية في كل جوانب القوات العسكرية ليعلن للعالم انتبه!!! فنحن بدر، ونحن حنين، ونحن اوس وخزرج، ونحن انصار الرسول وستأتي الضربة الكبرى في ذكرى المولد النبوي لتقضي على كل المرتزقة والمطبلين وسيصل تأثير هذا القضاء حتى على دول محور المقاومة. وسوف يكون منهج قوي وسوف يسير عليه باقي محور المقاومة في القضاء علي اخطبوط النفاق. والفساد ليصبح السيد القائد قوة لا تقهر في وجه اعداء الله، لوجود سياسة القرآن وسفينة النجاة. وسوف يتم تنظيف الجبهة الداخليه.

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

لهذا نقول للسيد سلام الله عليك؛ فوضناك ومسلّمون للأمر فانت نعم القائد السائر على الخط الحسيني لما تمتلك من بصيرة.

ولا يسعني في الخاتمة إلا أن أقول : “إنتظروا فنحن معكم منتظرين”. فقد حان وقت التمحيص وحان الجهاد وحق الفدا والتمهيد لظهور دولة الحق دولة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف.
*والعاقبة للمتقين*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى