أحدث الأخبارالإماراتالسعوديةشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطين

ابن سلمان يغلّي ثمن التطبيع | الرياض – تل أبيب: طريق الاتفاق (ليست) وردية

*حسين إبراهيم*
*الأميركيون يفكّرون في استعادة التحالفات القديمة*

العصر-بعد صمت طويل، بدأت السعودية تُقارب علناً موضوع تطبيع العلاقات مع إسرائيل، والذي تَجري مفاوضات بشأنه منذ أشهر بينها وبين الولايات المتحدة، للوصول إلى صيغة تشمل، إلى جانب التطبيع، اتّفاقات تضمن أمن النظام السعودي. وعلى رغم التسريبات الأميركية عن بحث إمكان عقد معاهدة على نمط تينك القائمتَين بين واشنطن وكلّ من طوكيو وسيول، إلّا أن معوقات كثيرة يمكن أن تمنع الوصول إليها، في حين أنه من غير الوارد أن تقبل حكومة بنيامين نتنياهو بإقامة دولة فلسطينية، ليبقى المعروض فعلياً أمام الرياض، هو تطبيع مقابل وعودٍ لا ضمانات بتنفيذها حتى إذا تمّ التوصل إليها

عندما سُئل وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، في مقابلته مع محطّة «فوكس نيوز» عن الذي يحتاجه للتطبيع مع إسرائيل، قال إنه «جرى التواصل مع إدارة (جو) بايدن لتحقيق ذلك، وبالنسبة إلينا القضية الفلسطينية بالغة الأهمية. نحتاج إلى حلّ هذه المسألة. ولدينا مفاوضات جيّدة مستمرّة حتى الآن، وسوف نرى إلى أين ستصل الأمور. ونأمل أن نصل إلى مكان يخفّف معاناة الفلسطينيين، وتلعب إسرائيل فيه دوراً إيجابياً في الشرق الأوسط». كلام ابن سلمان يعكس ببساطة أن أمن النظام السعودي ما زال معروضاً أمام الأميركيين في بازار المساومات، حتى بعد التحوّلات الكبيرة التي شهدها العالم، والتي اغتنمتها الرياض للضغط على واشنطن بهدف إعادتها إلى اتفاق «الأمن مقابل النفط» الذي صار تطبيقه في السنوات الأخيرة يسير في اتّجاه واحد، هو المصلحة الأميركية، حين بدا أن الحماية الأميركية رُفعت عملياً عن النظام السعودي.
.
الأمور لا تسير كما يريد السعوديون في المفاوضات، إذ يمثّل رفع السقف، من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي أعلن مجدّداً رفضه «حلّ الدولتين»، مؤشّراً إلى الفشل في تحقيق تقدّم ملموس. والسعودية، وفق حسابات تابعة للنظام على منصّة «X»، طلبت من الوسيط الأميركي تعليق النقاشات كافة حول إمكانية التطبيع مع تل أبيب، لأن «التحركات الإسرائيلية تنسف أيّ تقارب مع الفلسطينيين، وبالتالي مع السعوديين». على أن التمسّك السعودي بـ«حلّ الدولتين»، ليس مسألة مبدئية، وهو ما ظهر من خلال سعي نظام ابن سلمان نفسه قبل سنوات إلى الترويج لـ«صفقة القرن» التي تخلّت عنها المملكة لاحقاً، بعد فشلها، لأسباب عديدة أهمّها الموقف الفلسطيني الموحّد في رفضها. لذا، فحين يكون المعروض على النظام مرضياً له من حيث ضمان أمنه، ستظهر حقيقة تمسكه بالحقوق الفلسطينية. لكن منذ ذلك الحين، اتّضح للنظام أن الأميركيين غير معنيّين بحمايته إذا ما أدّى انخراطه في مشاريع خطرة إلى تهديد وجوده. ولذا، يريد النظام الآن، مقابل التطبيع، حماية أميركية، وحلّاً فلسطينياً على قاعدة «الدولتين»، من دون تحديد ماهية الدولة الفلسطينية المفترضة.
*حتى إذا كانت ثمّة معاهدة، فإن الأميركيين ليس معروفاً عنهم الالتزام بالمعاهدات إذا لم تكن مصالحهم تقضي بذلك*

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

.
ولا يعكس حصر نسف المفاوضات مرّة بعد مرّة، بالرفض الإسرائيلي للحلّ المذكور، الحقيقة تماماً. فالمشكلة الحقيقية تكمن في عدم قدرة أيّ إدارة أميركية على تسويق معاهدة عسكرية لحماية النظام السعودي، داخلياً، أمام الكونغرس والرأي العام، بسبب الكراهية الأميركية للسعودية، ولهذا النظام بالتحديد. والتسريب الذي نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، أوّل من أمس، عن أن مساعدي بايدن يدرسون إمكانية التوصّل إلى معاهدة عسكرية مع السعودية، على نمط المعاهدتَين الموقّعتَين مع اليابان وكوريا الجنوبية، من شأنه أن يشعل المعارضة الأميركية لها. والمعاهدة مع اليابان، الموقّعة عام 1951، تسمح بتواجد القوات الأميركية على أراضيها، وتنصّ على أنه «إذا هوجم أيّ هدف لأيّ من البلدين على الأراضي اليابانية، فإن كلا البلدَين سيهبّ لمواجهة الخطر المشترك بالتوافق مع الشروط والآليات الدستورية المطبَّقة في اليابان». وتستخدم المعاهدة مع كوريا الجنوبية، الموقّعة بعد الحرب الكورية عام 1953، لغة مشابهة. لكن أهمّ تطبيقات تينك المعاهدتَين، هو أن البلدين مشمولان بحماية المظلّة النووية الأميركية، لا لحمايتهما بنفسهما، وإنما لحماية عشرات آلاف الجنود الأميركيين المنتشرين فيهما، من أجل المصالح الأميركية فقط. فكيف يمكن إقناع أحد بأن واشنطن يمكن أن تعقد معاهدة عسكرية انطلاقاً من متطلّبات سعودية لا أميركية؟ ولا سيّما مع الهدف المعلن لبايدن، والمتمثّل في إعادة توجيه المصادر العسكرية الأميركية والقدرات القتالية بعيداً عن منطقة الشرق الأوسط، وتكريسها لردع الصين، وخصوصاً في منطقة آسيا – الهادئ، وكذلك في ضوء التعب الذي أصاب الأميركيين من التورّط في حروب الشرق الأوسط.
.

     (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

لكن، وعلى رغم الموانع الكثيرة لتوقيع معاهدة من هذا النوع مع الرياض، وأهمّها المعارضة الشديدة في الكونغرس من قِبل الحزبين، إلّا أن التطوّرات العالمية في السنوات القليلة الماضية، أعادت إلى السعودية بعضاً من أهميتها…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى