أحدث الأخباراليمنشؤون آسيويةشؤون امريكيةفلسطينلبنان

احتجاجات في الشرق الأوسط دعما للفلسطينيين

متابعات/عبدالله علي هاشم الذارحي؛

*العصر-قال موقع صحيفة “لا بريس” الفرنسية إن عشرات الآلاف من الأشخاص، تظاهروا، في العديد من الدول العربية والإسلامية دعماً للفلسطينيين، في الحربب بين إسرائيل وحماس..

*وأكد أن خلال المظاهرة نظمت في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله اللبناني، حيث أعرب أكثر من ألف شخص عن تضامنهم مع الفلسطينيين..و أن حزب الله يتتبع تحركات العدو.. نحن على استعداد تام وسنتحرك في الوقت المناسب.

*وذكر أن في بغداد، تجمع عشرات الآلاف من العراقيين في ساحة التحرير ليهتفوا “لا للاحتلال!. لا لأمريكا!.وتجمعوا المتظاهرين “لدعم غزة” وضد إسرائيل، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية والعراقية.. وفي الوقت نفسه تم دهس الأعلام الإسرائيلية وإحراقها، بحسب مصور وكالة فرانس برس..

*وأفاد أن إسرائيل شنت غارات جوية مدمرة على قطاع غزة، الذي تسيطر عليه حماس، وأعلنت “حصاراً كاملاً” على الأراضي الفلسطينية، الواقعة بالفعل تحت الحصار الإسرائيلي منذ أكثر من 15 عاماً.. بينما قُتل في إسرائيل ما لا يقل عن 1300 شخص، وفي قطاع غزة 1799 قتيلاً، بحسب التقارير الرسمية..

*وأورد أن في مصر، أظهرت مقاطع فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي مئات المتظاهرين وهم يهتفون تضامنا مع غزة في مسجد الأزهر..وقالت جامعة الأزهر، أعلى مؤسسة إسلامية، في بيان لها: “على الدول العربية والإسلامية واجب ومسؤولية تقديم المساعدات الإنسانية بشكل عاجل للفلسطينيين في غزة”.

*أما في طهران، فقد لوح المتظاهرون بأعلام إيران والفلسطينيين وأعلام حزب الله ولافتات كتب عليها: “تسقط أمريكا” و”تسقط إسرائيل”..وتدعم إيران حماس ماليا وعسكريا..فالدولة الإسرائيلية هي عدوهم المشترك.

*وتابع أن في الأردن، الدولة المجاورة لإسرائيل والتي ترتبط بها معاهدة سلام، تجمع أكثر من 20 ألف شخص في عمان، بدعوة خاصة من جماعة الإخوان المسلمين والجماعات اليسارية..

*لكن الأمر اللافت للنظر هو أنه في أحد مساجد الرياض، العاصمة السعودية حيث تُحظر المظاهرات، رأى صحفي في وكالة فرانس برس ضابط شرطة يقيد يدي أحد المصلين الذي قاطع صلاة الجمعة من خلال مناداة الإمام قائلاً: “تحدث عن فلسطين!” غزة تحت القصف!. ورد الإمام بأن المكان المقدس لم يخلق للسياسة، قبل أن يتم القبض على الرجل..

*وأضاف الموقع أن في البحرين وقطر وهما دولتان خليجيتان صغيرتان خرجت مسيرات تضامن مع الفلسطينيين..وفي الجزائر العاصمة، نزل ما يقرب من 2000 شخص إلى الشوارع للتعبير عن دعمهم للفلسطينيين وتم رفع لافتة كبيرة كتب عليها”سنبذل حياتنا من أجلك يا فلسطين”.

*الموقع رأى أن في المغرب، أظهر “آلاف” الأشخاص دعمهم للفلسطينيين بعد صلاة الجمعة خلال اعتصامات بدعوة من منظمة قريبة من حركة العدل والإحسان الإسلامية، كما تظاهر أكثر من 1000 شخص في تونس..

*وأشار الموقع إلى أن في اليمن، تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص في العاصمة اليمنية صنعاء، دعماً للفلسطينيين.. أما في باكستان، تظاهر آلاف الأشخاص بعد صلاة الجمعة الأسبوعية..

*وفي أفغانستان المجاورة، شارك بضع مئات من الأشخاص في مظاهرات في كابول وجلال آباد.. نظمت بمبادرة من سلطات طالبان.. أما في فرنسا، حيث دعا الرئيس إيمانويل ماكرون إسرائيل إلى رد فعل “قوي” ولكن “عادل” على هجوم حماس، أمر وزير الداخلية جيرالد دارمانين بحظر “المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين لأنها من المرجح أن تؤدي إلى اضطرابات في النظام العام”..

*اقول: مازالت الإحتجاجات والمسيرات الإحتجاجية تتواصل في دول العالم دعما
لطوفان الأقصى واستنكارا لجرائم الكيان الصهيوني المحتل في غزة وفلسطين، لأن
قضية فلسطين هي قضية الأحرار بغض
النظر عن كونها بالنسبة لنا قضية دينية
ولو كان لليمن حدود مع فلسطين إن احرار اليمن بسلاحهم في معركة طوفان الأقصى ونحن حاضرون في اي وقت إذا استدعى الأمر ذلك..؛^*احتجاجات في الشرق الأوسط دعما للفلسطينيين*
متابعات/عبدالله علي هاشم الذارحي؛

*قال موقع صحيفة “لا بريس” الفرنسية إن عشرات الآلاف من الأشخاص، تظاهروا، في العديد من الدول العربية والإسلامية دعماً للفلسطينيين، في الحربب بين إسرائيل وحماس..

*وأكد أن خلال المظاهرة نظمت في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله اللبناني، حيث أعرب أكثر من ألف شخص عن تضامنهم مع الفلسطينيين..و أن حزب الله يتتبع تحركات العدو.. نحن على استعداد تام وسنتحرك في الوقت المناسب.

*وذكر أن في بغداد، تجمع عشرات الآلاف من العراقيين في ساحة التحرير ليهتفوا “لا للاحتلال!. لا لأمريكا!.وتجمعوا المتظاهرين “لدعم غزة” وضد إسرائيل، ولوحوا بالأعلام الفلسطينية والعراقية.. وفي الوقت نفسه تم دهس الأعلام الإسرائيلية وإحراقها، بحسب مصور وكالة فرانس برس..

*وأفاد أن إسرائيل شنت غارات جوية مدمرة على قطاع غزة، الذي تسيطر عليه حماس، وأعلنت “حصاراً كاملاً” على الأراضي الفلسطينية، الواقعة بالفعل تحت الحصار الإسرائيلي منذ أكثر من 15 عاماً.. بينما قُتل في إسرائيل ما لا يقل عن 1300 شخص، وفي قطاع غزة 1799 قتيلاً، بحسب التقارير الرسمية..

*وأورد أن في مصر، أظهرت مقاطع فيديو منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي مئات المتظاهرين وهم يهتفون تضامنا مع غزة في مسجد الأزهر..وقالت جامعة الأزهر، أعلى مؤسسة إسلامية، في بيان لها: “على الدول العربية والإسلامية واجب ومسؤولية تقديم المساعدات الإنسانية بشكل عاجل للفلسطينيين في غزة”.

*أما في طهران، فقد لوح المتظاهرون بأعلام إيران والفلسطينيين وأعلام حزب الله ولافتات كتب عليها: “تسقط أمريكا” و”تسقط إسرائيل”..وتدعم إيران حماس ماليا وعسكريا..فالدولة الإسرائيلية هي عدوهم المشترك.

*وتابع أن في الأردن، الدولة المجاورة لإسرائيل والتي ترتبط بها معاهدة سلام، تجمع أكثر من 20 ألف شخص في عمان، بدعوة خاصة من جماعة الإخوان المسلمين والجماعات اليسارية..

*لكن الأمر اللافت للنظر هو أنه في أحد مساجد الرياض، العاصمة السعودية حيث تُحظر المظاهرات، رأى صحفي في وكالة فرانس برس ضابط شرطة يقيد يدي أحد المصلين الذي قاطع صلاة الجمعة من خلال مناداة الإمام قائلاً: “تحدث عن فلسطين!” غزة تحت القصف!. ورد الإمام بأن المكان المقدس لم يخلق للسياسة، قبل أن يتم القبض على الرجل..

*وأضاف الموقع أن في البحرين وقطر وهما دولتان خليجيتان صغيرتان خرجت مسيرات تضامن مع الفلسطينيين..وفي الجزائر العاصمة، نزل ما يقرب من 2000 شخص إلى الشوارع للتعبير عن دعمهم للفلسطينيين وتم رفع لافتة كبيرة كتب عليها”سنبذل حياتنا من أجلك يا فلسطين”.

*الموقع رأى أن في المغرب، أظهر “آلاف” الأشخاص دعمهم للفلسطينيين بعد صلاة الجمعة خلال اعتصامات بدعوة من منظمة قريبة من حركة العدل والإحسان الإسلامية، كما تظاهر أكثر من 1000 شخص في تونس..

*وأشار الموقع إلى أن في اليمن، تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص في العاصمة اليمنية صنعاء، دعماً للفلسطينيين.. أما في باكستان، تظاهر آلاف الأشخاص بعد صلاة الجمعة الأسبوعية..

*وفي أفغانستان المجاورة، شارك بضع مئات من الأشخاص في مظاهرات في كابول وجلال آباد.. نظمت بمبادرة من سلطات طالبان.. أما في فرنسا، حيث دعا الرئيس إيمانويل ماكرون إسرائيل إلى رد فعل “قوي” ولكن “عادل” على هجوم حماس، أمر وزير الداخلية جيرالد دارمانين بحظر “المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين لأنها من المرجح أن تؤدي إلى اضطرابات في النظام العام”..

*اقول: مازالت الإحتجاجات والمسيرات الإحتجاجية تتواصل في دول العالم دعما
لطوفان الأقصى واستنكارا لجرائم الكيان الصهيوني المحتل في غزة وفلسطين، لأن
قضية فلسطين هي قضية الأحرار بغض
النظر عن كونها بالنسبة لنا قضية دينية
ولو كان لليمن حدود مع فلسطين إن احرار اليمن بسلاحهم في معركة طوفان الأقصى ونحن حاضرون في اي وقت إذا استدعى الأمر ذلك..؛^

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى