أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

الازمة اليمنية النفطية بين الإتهامات مابين أصحاب القواطر التابعة للتجار المحطات وبين شركة النفط والغاز التابعة لحكومة الإنقاذ والشعب الضحية

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله حزام محمد ناصر

_مازال الشعب اليمني يعاني اشد المعانة بسبب العدوان السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني الظالم والغاشم على الشعب اليمني وفرض الحصار البري والحصار البحري والحصار الجوي الخانق على شعب بكاملة فوق ذالك لم يكتفي هذا العدوان السعودي الأمريكي والإماراتي الصهيوني على إرتكاب الجرائم بغارات طيرانهم اليومية على رؤوس المدنيين اليمنيين فقد شد عدوانهم الهمجي والغاشم على هذا الشعب اليمني بمنع دخول السفن النفطية ومنع دخول المواد التجارية والدوائية على أكثر من ثلاثين مليون نسمة ممايزيد من معانات الشعب اليمني من خضوع وتركيع واستسلام هذا الشعب اليمني وجعله تحت الوصاية الصهيونية الإمريكية الذي رفضها الشعب اليمني واستمر بمعركة التحرير والإستقلال.!!

_فاليوم الشعب اليمني على مدى أكثر من سبعة اعوام من العدوان الخارجي السعودي الامريكي والإماراتي الصهيوني ولكن مإزال يعاني من عدوان داخلي بسبب الخلافات والاتهامات مابين شركة النفط والغاز التابعة لحكومة الإنقاذ وبين اصحاب القواطر التابعة لتجار المحطات فكل منهم يحمل الاخر عن مايحدث والشعب اليمني اصبح اليوم الضحية بين تلك الاطراف التى الايهمهم سوى المال والمتاجرة بمعانات الشعب اليمني.!!

_فاليوم الشعب اليمني الصامت والصابر بين عدوان خارجي ظالم وعدوان داخلي يتحرك بنفس العدوان الخارجي الظالم ولكن مايجب أن يعرف الشعب اليمني من هو المسؤل الاول وعن من هو المسؤول الثاني الذي يصنع ويفتعل الازمات من اجل زيادة الازمة النفطية الخانقة على هذا الشعب وفي هذا الايام ومن هو المسؤول عنها فيجب لايكون هذا الشعب اليمني الضحية بهذا التصرفات العبثية التي تزيد من معانات الشعب اليمني بكاملة.!!

_لكل من هذا الشعب يعرف أن السبب الرئيسي والمسؤل الاول هو العدوان السعودي الامريكي والإماراتي الصهيوني الذي يمنع دخول السفن النفطية إلى ميناء الحديدة,
-اما المسؤل الثاني هم أصحاب القواطر التابعة لتجار المحطات الذين يقومون بنزول المشتقات النفطية وبيعها في السوق السوداء
وذالك بسبب منع دخولها وسبب خلافات وتكاليف وتعامل الشركة النفط والغاز منعهم بالتصاريح عبور ودخولها القواطر من المنافذ البرية بين المحافظات الجنوبية والمحافظات الشمالية بعذرهم غير مطابقة للمواصفات الشركة النفط والغاز.
مماجعل اصحاب القواطر التابعة للتجار المحطات,
بتهريبها تلك القواطر وبيعها ونزولها إلى السوق السوداء
– السبب الثالث هو إحتكار شركة النفط والغاز التابعة لحكومة الإنقاذ بعدم دوخول وسماح المقطورات او القواطر التابعة للتجار المحطات دون عبرها وأخذ التصاريح الدخول وأنزالها للبيع عبر محطات الشركة التابعة لشركة النفط والغاز التابعة لحكومة الإنقاذ.!!

_ولكن نطالب القيادة السياسية والمجلس السياسي الأعلى بالسماح بدخول القواطر التابعة للتجار المحطات الحرة ودخولها سوى أن كان من خارج اليمن أو من داخل المحافظات الجنوبية التي تحت احتلال المرتزقة العدوان السعودي الامريكي والإماراتي الصهيوني وإنزالها إلى الاسواق اليمنية وإلى المحطات التجارية دون عوائق من أجل رفع معانات الشعب اليمني من هذا الإزمة الخانقة.!!

بقلم المجاهد
أبوعمار العصيمي.
_كاتب _ سياسي.
_وعضو ملتقى كتاب العرب الأحرار.
_ومستشار رئيس الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي.
_حصار _ مطار _ صنعاء _ موت _ ومعاناة _ لليمنين.

الله اكبر.
الموت لأمريكا.
الموت لإسرائيل.
اللعنة على اليهود.
النصرللإسلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى